مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 09 ديسمبر 2019 12:30 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء رياضية
الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 07:41 مساءً

إتحاد كرة القدم في أبين.. العشوائية في أقبح صورها !!

لا أخفيكم سراً بأنني تريثت كثيراً في الكتابة عن الحال المائل في دهاليز إتحاد الكرة في محافظة أبين ،حيث كنت امنٌي النفس لعل وعسى أن تحدث معجزة إلهية في أروقته ربما قد تساعده بتحريك المياه الراكدة فيه والتي أصبحت مع مرور الوقت مياه آسنه ينبغي على الفور تغييرها !!

أبين وما أدراك من هي أبين .. إنها المنجم الأول في اليمن للمواهب الرياضية وفي مختلف الألعاب وبالتحديد كرة القدم لذلك لن أشطح عندما أطلق على أبين ببرازيل اليمن ،هذه التسمية لم تأتي من فراغ بل لتواجد أفضل اللأعبون مهارةٍ وأخلاق حيث لا يكاد يخلو نادي من أندية اليمن من تواجد اللاعب الأبيني في صفوفه ..

لقد تعشمنا خيراً بتولي الكابتن جياب باشافعي رئاسة فرع إتحاد الكرة في أبين وذلك لمعرفتنا السابقة بمدى العلاقة الوثيقة التي تجمع رئيس إتحاد كرة القدم الشيخ أحمد العيسي بالكابتن جياب باشافعي حيث توقعنا إن هذه العلاقة الطيبة كفيلة بأن تساعده للنهوض مجدداً بكرة القدم في أبين ونفض غبار الإهمال والتراجع الدراماتيكي الذي أصابها ولكي تعود كرة القدم في أبين إلى سابق عهدها وإلى واجهة كرة القدم اليمنية التي أفتقدتها بشده فالّلأعب الأبيني كان حضورة بارز ومشّرف في جميع الفئات بالمنتخبات الوطنية !!
ولكن وآه من كلمة لكن ذهب عشمنا الكبير بالشبح جياب في إنتشأل كرة القدم أدراج الرياح لتواصل بعدها كرة القدم في أبين السقوط السريع والمدوي لتصبح آثر بعد عين !!

لا جدال من أن إتحاد كرة القدم يعتبر من أهم الإتحادات الرياضية على الإطلاق ليس على مستوى اليمن وحسب بل على مستوى العالم.. كيف لا وهذا الإتحاد هو المسؤول عن اللعبة الشعبية الأولى في العالم وهي كرة القدم!!

أقولها بكل صدق وحيادية بإن إتحاد الكرة في أبين أدمن الفشل وأستمر يمارس هوايته المحببة وهو السقوط المتكرر مع سبق الإصرار حيث لم يستفيد من الأخطأ التي كانت ترافق كل بطولة ينظمها ولم نشاهد ردة الفعل المنتظرة من خلال العمل الجاد على تجنب تلك الإخفاقات مستقبلاً!!

العمل الإداري ياسادة ياكرام هو فن ومهارة وخبرات متراكمة يكتسبها ويستفيد منها الشخص مع مرور الزمن وليس من المعيب إرتكاب الأخطأ فالكمال لله سبحانه وتعالى ولكن العيب يكمن في مواصلة الخطأ بكل عناد ومكابرة والكارثة إن البعض في الإتحاد يعتبر العناد من وجهة نظرهم الضيقة أنها شجاعة وقوة الشخصية!!

التراجع عن الخطأ فضيلة وهي من شيم الرجال ولكن تكرار نفس الأخطأ مراراً وتكراراً فهذا يُسمى غباء وسذاجة!!

الحيز هنا لا يسمح بتدوين إخفاقات إتحاد الكرة فذلك يحتاج مني إلى كتابة مجلدات لذا سأكتفي بذكر المهزلة التي حدثت مؤخراً بدوري الناشئين ومارافقه من تخبط وإرتجالية في كثير من قراراته!!
ما كان ليحدث كل ذلك لولا السكوت الغريب والعجيب من الأندية وهذا السكوت المطبق لا يعفي رؤوساء تلك الأندية من تحمل المسؤولية الكاملة فرضائهم وسكوتهم على مجمل الإخفاقات و العمل العشوائي لإتحاد الكرة من الأسباب الرئيسية في الوصول إلى هذا الوضع المتردي والمزري لكرة القدم في محافظة أبين!!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
 لأول مرة  في بطولة كاس الخليج أصير مشجعا بحرينيا متعصبا وبقيت واقفا طيلة ال١٠ دقائق الأخيرة لنهائي
الصحافة المتطورة..حقيبة سفر (جاهزة).. وعقل مفتوح متفتح وحدقات أعين وأذان تتسع لتلتقط كل صغيرة وكبيرة.. في صراع
  أظهرت بطولة خليجي 24 المقامة على أرض دولة قطر كثير من الاثارة والتنافس بين فرق المنتخبات المشاركة في
ابين الأكاديمية البرازيلية كما يحلو تسميتها . ابين تتخرج من بين ثناياها نجوم رياضيه كرويه لها ابداعتها
 ها نحن نطوي المشاركة التاسعة لنا في دورات كاس الخليج العربي لكرة القدم دون أن نحقق ولو فوز يتيم بحثنا عنه
يقول خبراء الرياضة ان تحقيق البطولة لا يمكن له ان يتحقق الا بتوفير ركائزها الأساسية بدون ذلك فدون ذلك يعد
بعد مشاركة وعناء قدمه المنتخب اليمني ومشاركة في بطوله خليجي ٢٤بالدوحه وبرغم الاستعداد والتأهيل المبكر
ظروف الكرة اليمنية صعبة , لكن لا يمكن أن تصل لهذا المستوى من الانحدار بعيدا عن الأعذار, لان أكروباتية محسن 
-
اتبعنا على فيسبوك