مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 06 ديسمبر 2019 06:09 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 06 نوفمبر 2019 07:27 مساءً

ماذا ما بعد الحرب

في وقت، وقد بلغ اتفاق جده خواتمه، ومع أمل الخروج من الظروف الصعبة التي أوجدتها الحرب، وأن تعود الأمور الى مرحلة التوازن. وعلى الرغم من آلامهم ومعاناتهم، وما في داخلهم من  غضب.  

ينصب الآن اهتمام الناس أكثر وأكثر على مرحلة الإصلاح والإعمار والتجديد والتطوير والإضافة والتنمية المستدامة,  والتي  يتعذر فصلها عن السياسة. فقد أودت الحرب المتواصلة خمسة أعوم الى قتل عشرات الآلاف من البشر معظمهم من الشباب.  وخسرت ملايين من الناس ممتلكاتهم. وأصاب الفقر المدقع كل فئات المجتمع. وأودتهم  إلى شفير الجوع. وحملوا على النزوح في الداخل و إلى الخارج الغريب. ودمرت البنى التحتية والمؤسسات الصحية والتعليمية في عدن وصنعاء وتعز والحديدة بشكل جذري.

والأسوأ، أنه بسبب العنف الشديد الذي صاحب هذه الحرب، يعاني الأطفال من صدمات قاسية، ستخلف عليهم مضاعفات طويلة الأمد، على كل من النمو وأوضاعهم النفسية.   

والخيارات الأساسية المناسبة، وشدية الآهمية ، للواقع السياسي الجديد، هي إستعادة وتطوير الكيان الإداري، ونشر الديمقراطية، و إطلاق الحريات العامة، وتحقيق العدالة السياسية والإجتماعية.

ومن رجاحة العقل ، والتدابير الهامة التي ينبغي إتخادها، حتى لاتتكرر المأساة، هو عدم عودة الوضع السابق. ومواجهة ومحاسبة قادة القوى السياسية وتجار الحروب التي تسببت فيها، أو التي صنعتها وحرضت عليها.

وغير مصدق أن ترتكب كل تلك الجرائم في البمن ولايوجد مجرم. ووجودهم في الصورة مرة أخرى هو إهانة للناس ولضحاياهم. ولا يجب أن تكون التعويضات والمساعدات لإعادة الإعمار من دول التحالف التي شاركت في الحرب، مجرد مساعي لدعم نفوذهم السياسي.  وحفظ الله اليمن.  



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
وثيقة: التحالف هدد بقصف قوات هادي في شقرة
مقتل شخص بجولة فندق عدن عقب إطلاق نار
مصدر : لجنة سعودية إلى شقرة يوم السبت لحل اشكالية دخول قوات الجيش إلى عدن
تعز : قتل طفلة في التاسعة من عمرها بثلاثين طلقة نارية في شرعب
معلومات شحيحة عن واقعة إطلاق نار بجولة فندق عدن خلفت قتيلين (تفاصيل)
مقالات الرأي
  كما يعلم الجميع نص اتفاق الرياض الموقع بين حكومة الرئيس الشرعي عبد ربه منصور والمجلس الانتقالي الجنوبي
  لا يضاعف الشعور بالمرارة والحسرة في أعماق النفوس مِــن إبقاء الوضع في عدن كما هو على حاله من دمار المباني
كم رئيسا التقاهم الرئيس هادي خلال 2019 ..السنة التي توشك أن تلفظ أنفاسها؟كم سفيرًا قابله؟ وكم وزيرًا أجنبيا
جميل جدا ان نتحدث عن تعيينات وقرارات تعزز التوجه والرغبة بضم القيادات الشابة الى رئاسة المجلس الانتقالي؛ بل
الحقيقة ان عدن عاشت صراع مرير ضد الاستلاب , استلاب ثقافي وتاريخي وحضاري , استلابا مدنيتها  , باعتبارها
تحل علينا الذكرى الرابعة على رحيل الأب الروحي لكل العدنيين الفقيد اللواء الشهيد/ جعفر محمد سعد، والذي افتتحت
فيما يتعلق بتظورات الأحداث في محافظة أبين يومي أمس واليوم ، نود التوضيح أن اتفاق الرياض نص على بقاء اللواء
للآسف بأن معظم أبناء شعبنا الجنوبي في كافة مجالسهم وعلى منصات التواصل الاجتماعي صاروا منشغلين منذ الأمس وحتى
التقيت الدكتور عبدالله العليمي مرة وحيدة مصادفة في جنيف قبل أكثر من عامين، وتحادثنا لأقل من دقيقة وتكرم بأن
في سياق زوبعة طريفة،وجه لي أحد الأصدقاء الناشطين سؤالا في إشارة Tag: ما رأيك يا "أستاذ" علي في الإمامة؟! وتساءلت:
-
اتبعنا على فيسبوك