مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 04 يوليو 2020 05:04 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 24 أكتوبر 2019 10:17 صباحاً

الاستاذ الذبحاني .. وحقه بالرعاية

لعدن تاريخها وتراثها وخصوصيه فرادة وتميز , وهناك قامات لها بصمات في هذا التميز, وتظل ذكراهم خالدة في تاريخ عدن , كما لعدن شواهد تاريخية ومعالم تراثيه تشهد على حضارة راسخة في جذور هذه الارض , تحكي احياء ومناطق وشوارع عدن , حكايات عن عدد لا يحصى من القامات التربوية والتي تخرج على ايديها كم هائل من المثقفين والمفكرين والمبدعين والمهندسين والاطباء والفنانين الذين شكلوا مجتمع عدن المتفرد , عرفت عدن التعليم في وقت مبكر في الجزيرة العربية كما عرفت كل جديد من حضارة ونهضة وتقدم في شتى المجالات .

 

قامات منهم من قضى نحبة بهدوء دون ضجيج وازعاج تاركا خلفه ارث تربوي وبصمات على هذه المدينة وذكريات عطرة في حياة الاجيال و مجتمع  عدن الجميل  , ذهبوا بعد معاناة واهمال السلطة والمعنيين بعدن , ولم يبقى غير الاثر الطيب واللعنة على الاهمال واللامبالاة ,وافضل حضا منهم تم نعيه او تكريمه بشهادة تقديرية , والغالبية ذهبوا بهدوء في طي نسيان السلطة والمعنيين , و لم تنساهم الاجيال والمدينة , وكيف ينسى من له بصمات طيبة واثر عطر على جسد عدن , و الاجيال وذكريات الطفولة والدراسة , الرحمة والمغفرة لهم .

 

اقول هذا لأن عدن تفقد قامات وكوادر تربوية عريقة , ونتلقى خبر وفاتهم والتعزية  من على مواقع التواصل الاجتماعي وكفى , في هذا الاسبوع فقدنا التربوي القدير محمد علي قاسم وتلاه الباحث التربوي جمال احمد قائد , وقبله فقدنا الكثير ,ولم نفيهم حقهم في النعي والعزاء والتكريم ,وعددا كبير يعانون اليوم امراض الشيخوخة واضرار المهنة , لا يلتفت لهم احد ,  وما تمر به البلد وعدن من ماسي الحروب والصراعات انشغلنا عنهم وعن مؤاساتهم  وتعزية ذوي المفقودين منهم  .

 

لكل حي من احياء عدن الذي يعتبر مدينة بحد ذاته  قامات تربوية وبصماتها التي امتزجت مع ذكريات وتاريخ  هذا الحي وتاريخ عدن , وهدفنا اليوم  حي المعلى , لسنا بصدد  حصر قامات تربوية لهذا الحي فمقالي لا يتسع لذلك  , لكن المعلى بكل اجيالها المتعاقبة منذ الستينات تعرف القامة التربوية الاستاذ التربوي الجليل احمد عبدالرحمن الذبحاني , بصماته واثره العطر في تاريخ وتراث هذه الفترة كشخصية عدنية معلاوية عريقة ( البرادر), تخرج من تحت يديه اجيال متعاقبة في المعلى  , هو اليوم في السبعين من عمره , استاذنا الجليل الذي تتلمذنا على يديه , وفي السبعينات صرنا له زملاء مهنة وتدربنا على يديه ايضا , يظل لنا مثال ومعلم وقائد تربوي وموجه على مدى 35 عام من فترة عملنا في التربية والتعليم , تقلد مديرا لمدارس عدة ابتدائية واعدادية وثانوية بكفاءة ونجاح, اخرها كان في التسعينات من هذا القرن مديرا لثانوية مارب بالمعلى وعملت معه وكيلا فنيا , كان خير قائد وخير موجه ومعلم ومدرب وصديق لكل الطاقم التعليمي في المدرسة .

 

ومع مرور الزمن وحجم الجهد المبذول والعمر الطويل والشيخوخة , انهك الاستاذ وانهكته امرض الكبر , الا يستحق من المجتمع والسلطة المحلية والاجيال وتلاميذه وطلابه وزملائه رد المعروف والجميل , والتكريم وهو على قيد الحياة , لا خير في امة لا ترعى قاماتها وكوادرها الاوائل , هل نرتقي لنحفظ حق  قاماتنا واساتذتنا ومعلمينا وكل من له اثر ,بصمة طيبة وذكرى عطرة في عدن واحيائها المختلفة , ومن الاجيال التي تتلمذت على يديه عددا من الشخصيات التي وصلت لسلطة القرار في الحكومات المتعاقبة , ولها صوتها المسموع , حان لهم رد الجميل .

 

نحن هنا لا نستجدي ولا نطلب , بل نرى ان له حق مكفول بالدستور والقوانين  في ذمة الوطن وعدن والمسئولين عنها اليوم , حق رد الجميل والمعروف ورعاية كوادر ذلك الزمان من تركوا بصمات طيبة وذكريات عطرة في تاريخ وتراث عدن , وننتظر , ونتمنى له الشفاء والعافية وطول العمر  .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صورة نادرة لمواطن مأربي وهو يقدم الضيافة للرئيس السابق وبرفقته أحد ملوك العرب
اندلاع أعنف المواجهات العسكرية بجبهة طورالباحة وحيفان شمالي لحج
حكومة يمنية بالتناصف بين الشمال والجنوب بعد ضغوط سعودية
قيادي بالانتقالي يُلمّح لتقديم تنازلات في الحكومة الجديدة
الشريك: اتفاق الرياض يعيد القضية الجنوبية إلى نقطة الصفر
مقالات الرأي
    كتب: أنيس الشرفي     تؤكد القراءة المتعمقة للمشهد التي تسترعي الاعتبارات والمخاطر والفرص
في مشاوير الحياة ومحطاتها .. عرفت المهندس حسن سعيد قاسم من خلال فترة نادي التلال ومنظومته القيادية التي كان
  وحدة ( النفق ) انهتها حرب 1994م... التي ذاق بعدها شعب الجنوب مآسي كارثيه من الإقصاء والتهميش ونهب ثرواته
لا شك أن البناء العشوائي يشوه منظر المدينة الحضاري، ويفقدها بهائها، بل انه يتسبب في مضايقات كثيرة للسكان،
مصطفى نعمان في 15 أكتوبر 2018 قبل احمد بن دغر رئاسة الحكومة انتهاك الدستور ليكون هو خلفا لآخر حكومة دستورية
دكتور / رياض ياسيناحد الشرفاء في المهجر والذي تمت محاربته من قبل السفهاء عندما كان وزيرا للخارجية ، وخير من
    عادل الأحمدي    قبل 28 عاماً، عملت لأسبوعين أثناء العطلة الصيفية، حمّالاً في شركة نانا للأغذية،
    نحن في الجنوب وضعنا سيئ جدا جدا وضع منهار والحل فيه يجب ان يعطى اليوم لصوت العقل وعلى الجميع ان يسمع
  جنحوا للتهدئة وكأن شيئا لم يكن ، اوقفوا كل الخطط ، اعلنوا عن حزمه من التدابير الوقائية المؤقتة ، غلفوا كل
في الحقيقة تظل الازمة اليمنية الراهنة من بين الازمات الاكثر تعقيدا بالمنطقة كما ان مسعى تناولها ومحاولة فهم
-
اتبعنا على فيسبوك