مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 17 نوفمبر 2019 10:43 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 14 أكتوبر 2019 04:05 مساءً

(( إنكسارات مرعبة))

 ١// بِفعل الحرب ، وبفعل رداءة أداء الحاكم ومنظومة السلطة ، تجتاحُ الناس حالة من الإحباط والإنكسار ، وهذه تسيرُ بتناسب طردي ومرعب ، والأكثر رعباً فيها عندما تصلُ الى مستوىٰ تَحلل منظومة القِيم والأخلاقيات ، هنا ينهارُ المجتمع تماماً .. لذلك ليس من العجب أن تجد أمرئٍ يحمل كيس قمامته ليرميها في رُكن الحارة بجوار منزل إنسان ٱخر !! 

 

  ٢// دانة المدفعية عندما تقعُ على حيٍ سكنيٍ ، دويٌ إنفجارها وأزيزُ الشظايا يوزع الرعب من الموت في كل جانب ، ولحظتئذٍ لايبقى لدى الإنسان إلّا الحرصُ على الحياة وحدها وحسب ، إذ لاتعد تهمه الممتلكات ولا المال ولا .. ولا .. ، وفساد الحاكم والسلطة ولصوصية أفرادها ، وعدم إهتمامهم مطلقا بمسؤولياتهم ، هو أشدٌ وطأً من سقوط دانة المدفعية ، إذ لايبقى أمام الناس من أملٍ في تحسن أحوالهم مطلقاً .. والإثنان معاً كارثة الكوارث ولاشك.

 

٣// معروفٌ ايضاً ، أنّ بلادة الحاكم وهمجيته ، وهذا يسحبُ نفسه على طابور السلطة أدناه ، لأنهُ هو مَن يختار التشكيلة ونوعيتها .. والحاكمُ الذي ليس في وارد تفكيره مطلقاً الإهتمام الجدي بالطفل الصغير في المدرسة ، وكيف يوفر له كل الأجواء الملائمة للدراسة ، ولايهمه منظر المدينة وكيف يُحسنها ، أو كيف يقي شعبه من الأمراض الفتّاكة ، أو كيف يجتهدُ في توفير اللقمة النظيفة للعوام و .. و .. ، هنا يجد المواطن نفسه يعيشُ في قذارة بالوعة سلطة عفنة مُنتّنة ! وتخيّلوا شكل العيش في بالوعة !! 

 

٤// اليوم ، لم يعد كثيراً من الأباء يسألُ أين يذهب إبنه ! أو مَن يُجالس ؟! أو كيف يقضي وقته أو .. أو .. ؟! لذلك تحوّل كثير من الأبناء الى بلاطجة وإرهابيين ! حتى نظافة المحيط لم تعد تهمٌ أحد ، وحالة من التّذمٌر والقرف والإحباط تُطبقُ على كل الوجوه ، إذ لم يعد يهمٌ الناس أيٌ شيئٍ مطلقاً ، حتى في كيفية التّصدي لحالات العبث وفساد منظومة الحكم وعبثها !! وهذا كارثيٌ جداً ولاشك ، وبالطبع الحاكم ومنظومة فساده مرتاحين لهذه الوضعية الرثة ، مع أنهم سيحاسبون عليها حساباً عسيراً وقاسياً عند المولى ، وهم لايفكرون مجرد التفكير في ذلك الٱن مطلقاً ..

 

 ٥// هذا الحال هو الذي نعيشه اللحظة ، ومن المؤسف أن الحاكم وبطانته من المسؤولين والبلاطجة و .. و .. يواصلون أعمال النهب والعبث ، ومنظومة القيم تتدمّر وتتشظى ، ومعها يزدادُ تهتٌك المجتمع وإنحلاله ، وهذا نذيرُ سوءٍ بالغ يعصف بنا ، ألا ترون هذا معي ؟! أثقُ أنكم تشعرون به وتعيشوا في أتونهِ ايضاً .. أليس كذلك ؟! 






شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تفاصيل جريمة مروعة في عدن.. مسلحون يقتلون شخص ويحرقونه داخل سيارته (صور)
كشف تفاصيل جديدة عن هوية قتيل حي اكتوبر بخور مكسر
كيف تحول الاطفال إلى قتلة ؟..نشر صور قاتل خاله بالمعلا تحدث صدمة مجتمعية
عاجل: مسلحون يقتلون شخص بمدينة خور مكسر
سياسي سعودي يكشف عن وجود رئيس الحكومة وعدد من الوزراء بعدن
مقالات الرأي
بات جليا مشهد اليوم في دخول دوامة صراعاته مرحلة جديدة لربما سيختلف عنوانها قليلا لكن قطعا لا توقعات حتى
-ينظر المقاوم الجريح رياض اليوم بحسرة والم من شرفة منزل والده المجاور لباب مقبرة القطيع في كريتر لتمدد البناء
ابين وما إدراك ما ابين أم القيادات والحكماء والكوادر العلماء والناس الكرماء ابين الساحل والجبل تغناء
على مايبدو سيبقى العالم حريص على منع تفاقم الاوضاع الانسانية في اليمن لكن فيما يتصل بالدعم والاستثمار
لقد كان للحملة الإعلامية التي تبنتها كلا من الرابطة الإعلامية سما ومنظمة سما للتنمية والإرشاد أصداء كبيرة
مواجهة المطالب الحقوقية لعمال النظافة بالنار والرصاص الحي، جريمة لاتغتفر بحق الإنسانية. راتب عامل النظافة
محمد جميح في الوقت الذي يتطلع فيه مرتزقة إيران الحوثيون في اليمن إلى نسخ تجربة ولاية الفقيه، بشكل أو بآخر في
ليس وليد اللحظة الراهنة مابعد 2015م... ألبسط العشوائي في مدينة عدن قد بدأ منذ العام الأول للوحدة ، حدث ذلك بسبب
    مطلع الثمانينات زار علي عبدالله صالح سلطنة عمان، ونزل مع الوفد المرافق له العاصمة العمانية
الجميع يدرك أن أتفاق الرياض تم بضغوط دولية على الشرعية اليمنية حيث أن بعد الأتفاق لم تبدا الشرعية بأي خطوة
-
اتبعنا على فيسبوك