مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 02 يونيو 2020 01:46 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 21 سبتمبر 2019 12:15 صباحاً

باعةُ الوهم

كلنا نحب أن حلم ونتمنى أن تصبح أحلامنا حقيقة كما نحلم ونتمنى للآخرين أحلاما سعيدة، ومنا من يعيش حلما لا يريد أن يستيقض منه حتى لو كان هذا الحلم الذي يعيشه سوف يؤدي به إلى طريق مسدود وأفق مظلم ، راميا بكل نصائح أخوته ومحبيه عرض الحائط مقابل سعادة أو نزوة لحظية، فعندها فقط تتحول الأحلام إلى أوهام يظل صاحبها غريقا في متاهة ليس لها نهاية.

من يشتري الوهم مقابل السعادة هو الذي يطارد سراب الماء في أرض جدباء ، ومثله ، " مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَىٰ حَرْفٍ ۖ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ ۖ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَىٰ وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ " الآية الكريمة .
فبائع الوهم يراقب حال ضحيته بمكر ويدخل له بحيلة من مكامن الضعف في نفسه ثم يقنعه بأن ما يشتريه منه من وهم هو حقيقي وهكذا يوقع به!
كثير من الأوهام يتم إقتياد الشباب والشابات إليها بإستغلال حاجتهم وعوزهم، فيظلون يركضون خلف وعود وأوهام حتى إذا إنكشف الغطاء عنهم يجدون أنفسهم قد خسروا أعزَّ ما لديهم.

مع غلاء المهور وندرة الأشغال واستحالة بناء البيوت يجد كثير من الشباب والشابات أنفسهم في مجتمع عقّد الحلال حتى صار الحرام سهلا وميسرا، فأصبحت فئة كبيرة من المجتمع فريسة للوهم والمتعة الزائفة والمؤقتة التي تؤدي بالمجتمعات إلى الإنهيار الفكري والتفكك الأسري ومشاكل شرف لا تحمد عقباها .
أن مجتمعاتنا التي سحقتها الأزمات والمحن والتي أضحت لا تفرق بين الأحلام والأوهام ، بل لم يعد للأحلام وجودا في قواميسها الأدبية قد تشوهة الأحلام واندثرت حتى مال بها المئال إلى الزوال .
نسعى لسنوات خلف أبواب نظن أنها مجرد أحلام كتحسن الخدمات وانتهاء الحرب وبزوغ فجر السلام والتعايش ، وهي في الأصح حقوق وليست مجرد أحلام تحولت إلى أوهام .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
شكراً لسلطة المحلية بقيادة المحافظ "محمد علي ياسر رعفيت" بتاخذ كل الاحتياطات نتيجة تأثيرات الحالة المدارية
هناك عنصرين رئيسه في تمرير اي خداع فكري بما في ذلك السياسي في أي بلد وعلى أي شعب. الأول : جهل الشعوب نختصره في
صديقي العزيز(...) لديه كلبة أليفة اهتم بتربيتها منذ الصغر ، وكان يقدم لها الطعام والشراب ولايجعلها تذهب بعيداً
نحن مع مطالب شعبنا وما يعانيه من سوء الخدمات الذي تتعمد بافتعالها شرعية الاحتلال اليمني الاصلاحية لكن هدفنا
لا يكاد يمر يوماً الا ونسمع بفقدان السلطة القضائية لاحد منتسبيها سواء كانوا قضاة أو أعضاء نيابة أو اداريين
كان لصديقي وزميلي محمد قاسم قصة حب مشابهة، ربما في أكثر من وجه مع قصتي.. كثيرا ما أحسست به وهو يتلظى بكتمان
إتخاذ قرار الإدارة الذاتية للمحافظات الجنوبية من قبل المجلس الانتقالي الجنوبي لم يأتي منحة من أي دولة ، ولم
من أهم الأسباب التي جعلت اليمن يعيش في دوامة كبيرة من الصراعات؛ الأحزاب التي تفكر خارج حدود بلدها،
-
اتبعنا على فيسبوك