مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 04 يونيو 2020 03:00 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 09:13 مساءً

صراعنا عقليًا وليس سياسيًا

العنف نتاجًا طبيعيًا لثقافة الصراع المتأصلة في العقلية الجمعية للمجتمع اليمني القائمة على فلسفة الغلبة والسيطرة التي عليها مدار تفكير أفراده ،ونخبه الحاكمة،لذا لا يستتب أمره إلا للمتغلب ،ولا يذعن إلا للقوي ،إذعان ينتج حالة من الاستقرار المؤقتة التي سرعان ما تتلاشئ بمجرد تراخي قبضة الحاكم ؛ليعود الصراع من حيث بدأ أول مرة،وفقًا لنفس الأسباب والمقدمات التي تقود إلى نفس النتائج في كل مرة .

ظل الصراع الثابت الوحيد في حياة اليمنيين لتعذر إيجاد أسبابًا للاستقرار في ظل ثقافة يعاني أفرادها من انحراف التفكير، والافتقار لعقلية تصالحية جامعة تقوم على مبدأ المواطنة المتساوية، وحق العيش المشترك ،في ظل منظمومة حكم رشيدة ،تقوم على مبدأ الشراكة الذي يضمن حقوق الفرد، ويحافظ على المصلحة العليا للمجتمع،وهذ لن يتحقق في ظل سيطرة هذه الثقافة المثقلة بأوهام السيطرة،والاستحواذ ،القائمة على الفرز المذهبي ،أو القبلي،أو المناطقي،لأن المجتمع الذي يعاني أفراده من الخوف المستمر من بعضهم يدفع مكونات المجتمع للاصطفاف والتخندق تحت رايات عصوبة بدواعي

حماية أفرادها من الخطر الذي يتهددها من المكون الأخر،فيتحول هاجس السلطة من وسيلة لإدرة وتسيير شؤون المجتمع ،إلى وسيلة للاستقوى والقضاء على الأخر ،ومصادره حقوقه، لذا لم يشهد اليمن استقرارًا في ظل التشطير ،ولا

في عهد الوحدة، ففي عهد التشطير ظل الصراع في الشمال قائمًا على أساس الفرز المذهبي الذي افضى إلى سيطرة الأقلية الزيدية على الحكم في العهدين الملكي والجمهوري،وظل الصراع الجنوبي قائمًا على الفرز المناطقي، فلم

يستقر الحكم في الجنوب بسبب دورات العنف المستمرة التي لاترال آثاره إلى اليوم، وفي عهد الوحدة تحوَّل إلى صراع شمالي جنوبي،فتوحَّدت مكونات الشمال جميعًا ضد الجنوب،وتركوا كل خلافاتهم بدواعي السيطرة على الجنوب

لصالح الشمال،وتوحَّدت مكونات الجنوب ضد الشمال،ونحَّت خلافاتها جانبًا بدواعي مواجهة الخطر الشمالي الذي يتهددها جميعًا، لذا سيظل الصراع مستمرًا شمالًا وجنوبًا، وسيظل الحكم هو من يحدد ميدان الصراع وأطرافه ،إذا لم تتغير العقلية التي يدار بها الخلاف في اليمن برمته .

تعليقات القراء
409848
[1] تحليل يقول الواقع وهذ تحليل ابن خلدون كيف العصبية تفرض غلبتها وتتجدد
الأربعاء 18 سبتمبر 2019
رشاد | الجنوب
للسف هناك الغلبة عبر استخدام الدين كاس لحكم الناس بالقوة . تبريرات بكل شئ على ان المنزل هو التسلس والمنفذ يقصد مصادرة الحكم وتسييس الدين لصالحه هكذازالحوثي والاصلاح والسلفية العصبية التي اعاثت في المدنية باسم الدين .وحتى في بلدان اهرى باديان مختلفة.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
قسمت قشة حادثة مقتل المواطن الأمريكي من اصول افريقية"جورج فلويد" بمدينة "مينابوليس" في ولاية "مينيسوتا" على يد
اينما تواجدت المليشيات الشيعية والهلال الشيعي يغيب الأخوان المسلمين ويخفت صوتهم والعراق نموذج لذلك . في
  ليتَ الايَامُ تعُودُ بِنا إلى ذلكَ الماضِيّ الجمِيلعندمَا نَّنامُ مبكرينَّ لِـ نصحُوا مع الفجرّ
مع بزوغ فجر يوم جميل، ومع زخات المطر، وبرفقة الدكتور ياسر باعزب، والشخصية الاجتماعية جلال الشبيحي، والناشط
اذا لم يتم فرض الامر الواقع من قبل المقاومة وقواتنا الجنوبية المسلحة لم ياتي اي حل تنتظرونه من التحالف العربي
عندما تكتب الاقلام وتدين الصحافة والإعلام والمثقفين  والهيئات الدبلوماسية اغتيال الإعلامي والمراسل نبيل
جهود تبذل وحملات التوعية مستمرة برغم شحة الإمكانيات الذي تواجه مكتب إعلام أبين جهود متواصلة تأتي بتوجيهات
-
اتبعنا على فيسبوك