مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 23 يناير 2020 05:06 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 04 سبتمبر 2019 10:36 مساءً

القرار قرار الشعب وله حُسن الاختيار

بعد محاولاتنا ودعواتنا المتكرره لتوحيد مكونات الحراك الجنوبي التحرريه بتوحيدها في كيان يمثلها بقيادة موحده تمثل جميع المكونات فنقولها بكل صراحه فلا داعي ان نتعالي او ننتهم الاخرين بالانفراد فنحن لن نكون ضد اي قرار اتخذه شعبنا وما تم اختياره في من يمثله ونحن خرجنا بمليونية القرار قرارنا واليوم جاء القرار الذي اتخذه شعبنا في ما يراءه مناسب في قراره..

وبعد مشاهدتنا للمجلس الانتقالي الجنوبي وقيادته الذي تمشي بخط ثابت وبقيادة معترفه ببعضها البعض واخذ تفويض من قبل شعب الجنوب في تمثيله قررنا ان لانكون ضد ارادة شعبنا في الجنوب حتى وان لزمنا الجلوس داخل منازلنا وعدم الاعتراف بناء الا اننا ومن اجل شعبنا الجنوبي الابي وتلك التضحيات الذي قدمها واحترام لدماء شهداءنا الابرار لن نكون عايق في ما يراءه شعبنا مناسب وما قرره في تحقيق هدف ثورته التحرريه الجنوبية والنضال ليس حكر او ملكيه لاحد فنحن خرجنا ننضال من اجل
ذلك الشعب وهو من يقرر مصيره بنفسه ويختار من يمثله..

إلى هنا نكتفي في ما قدمنها من نصح ودعوات لتوحيد المكونات الجنوبية ولن نييس ولكن فرض علينا في هذه المرحله ان نقول القرار قرار شعبنا الجنوبي في يراءه مناسب في اختياره لمن يمثله..

نعتذر اذا اخطآنا في حق احد من ابناء الجنوب وتطبيقاً لمبدأ التصالح والتسامح الجنوبي نسامح لمن اساء لنا ونتصالح مع من يحمل هم شعبنا..

وانها لثورة مستمره حتى النصر
شكراً شعب الجنوب
شكرا" لمن يستحق الشكر .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
أوصدت أبواب المدارس، وجف حبر الأقلام، ودفنت أحلام الطلاب؛ والسبب في ذلك هو التهميش لمطالب المعلمين، وجعلهم
اذا لم يفهموا كل قوات الجنوب الامنية والعسكرية اهمية العمل العسكري والامني الموحد فسوف يكون الجميع في
تقع قارة الشناهزة على جهة اليسار من طريق تريم سيئون ، تبعد للشرق عن سيئون  25كم ، بالجانب الجنوبي الشرقي
في اللحظات الفارقة تكون المواقف وتحسب البطولات والجيش الوطني اليمني عبر اللحظات الفارقة وكان الاختبار صعباً
      كتب/ مرشد فطيم   لم التقي بهما كثيراً الا في اوقات نادرة ، بذلك الخالدان الذين ينورون نورهم ليضئ
    منذ اسابيع استدعيت للتحقيق من قبل الجامعة بخصوص مقال كتبته عن ظلم الجامعة لأبناء المحافظة وعدم
للوهلة الاولى ينتابك هذا الكم الهائل من أعمدة الانارة العاطل الذي لا يعمل في الشوارع  الرئيسية والفرعية
حين أطلق المفكر الأمريكي صامويل هنتنقتون الأستاذ بجامعة هارد فارد مقولته التي نشرها في مجلة الشؤون الخارجية
-
اتبعنا على فيسبوك