مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 11 ديسمبر 2019 01:33 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 16 يوليو 2019 07:17 مساءً

17 يوليو.. ميلاد وطن

فائقة السيد

لم يكن السابع عشر من يوليو 1978م يوماً عادياً في التاريخ السياسي المعاصر لليمن.. كما أن هذا اليوم ليس مجرد مناسبة تؤرخ ذكرى وصول المقدم علي عبدالله صالح للرئاسة بعد انتخابه من قبل مجلس الشعب التأسيسي في ظروف صعبة كان كرسي الحكم فيها أشبه بكتلة من نار.
ففي هذا اليوم طوى اليمنيون حقبة مريرة من الصراع الدامي على السلطة اكتنفتها سلسلة من الاغتيالات لرؤساء في شمال الوطن وجنوبه وانقلابات عسكرية ومواجهات شطرية وبؤر صراع محلية وفقدان لكل مقومات الدولة وتوقف كامل لعجلة البناء والتنمية.
ولعل ما مرت به بلادنا من أحداث عظام قبل وبعد السابع عشر من يوليو العام 1978م يؤكد بما لا يدع مجالا للشك بأنه لولا هذا اليوم المفصلي في حياة اليمنيين الذي تولى فيه الزعيم علي عبدالله صالح سدة الحكم لما كان لنا أن نطوي صفحة الصراع بين شطري الوطن.. ولما تمكنا من تحقيق الوحدة اليمنية المباركة.. ولما كان لنا أن نرسي دعائم الديمقراطية والتعددية السياسية والتداول السلمي للسلطة .. ولما نعمنا بالأمن والاستقرار .. ولما انطلقت عجلة البناء وتفرغ اليمنيون لمسيرة البناء والتنمية طيلة 33 عام.
وإذا كان احتفائنا بهذه الذكرى هذا العام يتزامن مع دخول السنة الثالثة على العدوان الغاشم والظالم الذي يشنه التحالف العربي بقيادة السعودية على بلادنا، فإنها مناسبة لتذكير القوى السياسية والاجتماعية وكافة اليمنيين بأن الديمقراطية هي السبيل الوحيد لتنظيم عملية الحكم وتداول السلطة كمدخل لتحقيق الأمن والاستقرار.
كما هي مناسبة للتأكيد على أن الديمقراطية والقبول بالآخر والتعايش المشترك بين كل مكونات المجتمع هو الضامن لتحصين الجبهة الوطنية وتحقيق مبدأ السيادة الوطنية والحد من التدخلات الخارجية اياً كان شكلها، وأن المراهنة على الفوضى ومحاولات السيطرة على الحكم بمنطق القوة والغلبة لن تأتي على البلد إلا بالخراب والدمار على الوطن وسيدفع ثمنها كل الأطراف.
وفي الأخير اتوجه للزعيم علي عبدالله صالح الذي هو محور كل الحديث الذي طرحناه بأن ما قدمتموه من منجزات عملاقة أهمها الوحدة اليمنية سيظل محفوراً في ذاكرة اليمنيين جيل بعد جيل.. وأن ما بذلتموه من تضحيات في كل مراحل حكمكم وحتى مغادرتكم للسلطة وآخرها انحيازكم للوطن في مواجهة العدوان الغاشم سيسجل في صفحات التاريخ بأحرف من نور ولن تستطيع أي قوة في العالم مهما كانت تشويه هذا التاريخ الحافل بالعطاءات والتضحيات.

تعليقات القراء
397657
[1] فقتي وعملتي دوشة
الثلاثاء 16 يوليو 2019
رشيد | الجنوب
المهم لو اصدقي انت مانكتبيه فنحن معك ، ولكن باين الحروف تهرب عن بعضه . شوية عقل مع احترامي لرآيك .

397657
[2] المقال قديم
الأربعاء 17 يوليو 2019
ابو احمد | عدن
محجوب

397657
[3] لماذا الحجب
الأربعاء 17 يوليو 2019
ابو احمد | عدن
لماذا حجبتوا تعليقي يا عدن الغد ..كان الافضل تردوا ..انا لا اعلق كثيرا لكن اتضح لي انه لايوجد عندكم مساحة حرية مع ان التعليق ليس فيه شئ .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
"بن بريك" تقدم استقالتها من الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي وتكشف السبب
ليلى بن بريك في تصريح لعدن الغد تؤكد استقالتها وتكشف عن فساد ومحسوبية داخل الانتقالي(فيديو)
الحكومة اليمنية تكرم مدير أمن عدن اللواء شلال شائع
الرئيس علي ناصر هل يرد الجميل لمن أنقذ حياته من جمل هائج كاد إن يقضي على حياته ؟
عاجل: مسلحون يغتالون شابا في عدن
مقالات الرأي
صدق الشاعر في قوله عن ظلم الاقارب (( وظلم ذوي القربى اشد مضاضة  … على المرئ من وقع الحسام المهند )) لقد
رغم مرور مايقرب من خمس سنوات حرب في اليمن. الا ان علينا توطين انفسنا على استمرارها لسنوات أخرى قادمة.. الحديث
اشتد مكرهم وكثر خبثهم  وازدادت  الجراحات  من افعالهم  ومع ذلك نقول لكم لا تقلقوا  يا ابناء اليمن .
بين الحين والآخر، نجد في بعض وسائل الإعلام مقارنات من نوع ما، بين النموذج الذي تمثله المملكة العربية
نعمان الحكيم وتكبر المعاناة وتزداد المأساة بسبب الحرب التي اكلت وتأكل اليابس والاخضر..ويُبتلى بنتائجها
كل ماحدث في عدن على وجه الخصوص لم يعد من الماضي الذي نتمنى أن ننساه ولكنه أصبح عند بعض المتشنجين من أبناء
  لم ينحني امام الاغراءات ..ولم ينكسر امام التهديدات الخارجية… بل قالها وبصوت مسموع امام الملا لن ولم
من الأمور المحيرة حين يسعى المرء إلى تحليل مواقف بعض الدول وسياساتها في إطار معين، أن تراها تتناقض كلية مع
ظلت عدن بؤرة مشتعلة لأكثر من أربع سنوات ولاتزال الحرائق فيها مستمرة حتى اللحظة،وظلت الجريمة المنظمة هي
لم يعد الصمت يجدي ...اغضب ياشعبي قالوا عنك شعب يبيع و يتسول ويستجدي... لقد اعجزني صمتك عن صمتك ... وكم يؤلمني صبرك
-
اتبعنا على فيسبوك