مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 12:41 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الخميس 20 يونيو 2019 02:18 صباحاً

#إلى_وزير_إعلام_اليمن

حقيقة لم اشعر في يوم من الايام انك تمثل اليمن او تمثل وزارة عريقة وحساسة تسمى وزارة الإعلام.

السؤال هل مازلت تتذكر القسم الذي اديته امام فخامة الرئيس ام كان ذلك القسم مجرد سلم عبور لمزيد من الأمتيازات والحياة الفارهة .

ياوزيرنا المحترم اما آن الأوان ان تصحوا من غفوتك وزارة الإعلام ليست تغريدة في تويتر او لقاء مجاملة عابر تجريه مع صحيفة هي اكبر من ذلك بكثير وإن كانت كبيرة عليك اتركها وانصرف بهدوء.

الوزارة هي شعور بالمسؤولية ووفاء وتقدير لولي الأمر .

انت وزير لليمن تذكر هذا الأسم الكبير المحفور في قلوبنا ام ان التخمة اصابتك ونسيت انك تمثل شعب عريق شعب يعانق عنان السماء بكبريائة وجبروته.

اعتقد ان الشعب لايعرفك لانك ذو حضور سيء واداء ضعيف

انت اليوم تقف متفرجا ومحايدا ولم تنطق بكلمة الحق تجاه الاحداث الحاصلة قل لي بربك هل لديك مصالح شخصية تفضلها على وطنك المكلوم والمشتت والضائع .

والله لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري لن اتخلى عن قول كلمة الحق ماحييت هذا وانا مواطن بسيط لا امتلك حتى وظيفة في هذه الدولة التي ادافع عنها ولكن حب الارض والعرض يحتم علينا الوقوف الى جانب هذا الوطن الذي ينزف من الوريد إلى الوريد ونعلم جيدا ان التاريخ يسجل ولن ينسى شيئا ابدا .

#اعانك_الله_يافخامة_الرئيس



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
عادت الحكومة إلى عدن تحت نظر التحالف العربي والمجلس الانتقالي الجنوبي. بعد ان كان هناك طرف مغتصبا للشرعية عمل
هم يقرطون، ونحن علينا الذباب، ونحن بلا راتب أربعة أشهر، قالها جندي ضاق ذرعاً بعد توقف راتبه مع زملائه لمدة
انطلقت الفنانة كاميليا عنبر من لحج الخضيرة لتشنف مسامعنا بأغنياتها اللحجية لكبار الشعراء والفنانين حملت في
تحية طيبة وبعد ، في السنوات الاربع الأخيرة لاحضنا وجود فوضى و أنفلات أمني وأعمال بسط على الأراضي والممتلكات
لمعرفة من يقف خلف مفتعلي الاختلال الأمني ليلة البارحة في مديرية دار سعد - عدن , المقبوضِ عليهم , الضالين , آمين
ان من يحاول اليوم افشال اتفاق الرياض وتفجير الوضع عسكريآ في الجنوب هم انفسهم من عرقلوا الحوار لاكثر من شهرين
وكأنه موسم الضابحين،اليائسين، المخفيين ضحكاتهم بالعشي والإبكار ...؟! وكأننا نبدو خارج الخريطة ،الخريطة التي
يمكن للمرء في الجنوب وفي  كثير من الأحيان أن يسمع  المديح الصريح للنظام  السابق في جمهورية اليمن
-
اتبعنا على فيسبوك