مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 23 يوليو 2019 02:08 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 16 يونيو 2019 09:14 صباحاً

الدوحة والتوجه الإماراتي في جنوب اليمن

 

خلقت الإمارات حالة نوعية فريدة من الاستقرار في جنوب اليمن فيما بعد الحرب وتوجهت بشكل واضح إلى دعم التوجه الانفصالي بعد أن فشلت شرعية هادي او اختطفت من الإخوان وتحولت من دولة إلى عصابة يستظل تحتها الإخوان ليقولوا أن كل مايعملونه تحت ظل الشرعية وهو في الحقيقة يخدم خليفة المسلمين المزعوم أردوغان، وأمير قطر تميم بن حمد، كما انهم اقصوا التيارات الاخرى سواء الجنوبية او حتى الشمالية.

اعقب تشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي هجوم كبير على الامارات سواء من الشرعيين الإخوان في الرياض او من المقيمين في الخارج او من الدوحة ، وهذا الهجوم يأتي بعد ان عملت الامارات اشياء ملحوظة في جنوب اليمن منها صنع الاستقرار الذي لايروق لهم، وتتعرض الدولة ايضا لهجوم اعلامي كبير لم يصل الى 50٪ مما تتعرض له السعودية، لأن الدوحة تعتقد ان الامارات هي من دفعت بالسعودية الى مقاطعتها صيف 2017.

كل هذا الهجوم الاعلامي هو منسق من الدوحة، وهو نوع من الانتقام من الامارات لشعبيتها في جنوب اليمن وكذا لانها حققت استقرار، كما أن اي نجاح لها يمثل خسارة كبيرة للدوحة التي تظهر على شكل مظلوم.

ويأتي ايضا هجوم الاخوان من الرياض كوسيلة اخيرة لهم، يشبه بدور العاجز الذي لم يعد بيده شيء إذ ان هذا الهجوم هو على خلفية دعم التوجه الانفصالي الذي يرونه سيقضي على مصالحهم ونفوذهم الذي استمر لاكثر من ثلاثين عاماً.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قوات سعودية في طريقها الى عدن والمكلا
السعودية تضع المجلس الانتقالي أمام خيارين .. فما هما !
أكاديمي معلقا على سحل جثة شيخ قبلي: المنظر على بشاعته يمثل نذير شؤم على الحوثة
ما الذي حدث ويحدث في أروقة مطار عدن؟
أنيس منصور يرد على محام جنوبي : كلكم دمويين ضمن نظامكم الذي تحاولون إعادته
مقالات الرأي
  *حضرموت اﻷصالة والحضارة واﻷمانة والعلم والقوة والتسامح والريادة والتاريخ والعلماء واﻷدباء والشعراء
  ظل اليمنيون لعقود يطالبون دول مجلس التعاون الخليجي قبول اليمن في عضويةالمجلس املا بمساعدة بلادنا وايجاد
كل ما جاء في ردكم المؤرخ في تاريخ 20-7-2019 المنشور في عدن الغد  على رسالة الوالي إن كان منها معقول أو غير معقول
 تكثر سهام الغدر والخذلان والهجوم على الشرعية اليمنية برمزها فخامة الرئيس هادي، وتحالفها وعلى رأسه
  عملت جولة قصيرة على منصات التواصل الاجتماعي، فوجدت غضب شعبي عارم جراء قيام الحوثه بقتل وسحل أحد
  فضيحة جديدة للمليشيات الانقلابية .. وهذا ما حدث بالضبط , فأثناء مقابلة مهدي المشاط ومحمد علي الحوثي لمارتن
  في أيِّ بلد، وفي أيِّ ملّة أو مدينة أو حتى قبيلة، كثيرًا ما تبدأ الحرب بكلمة وتنتهي بكلمة، وفيما بينهما
لم تعد هناك دعوى من دعاوى الأخلاق التي يتشدق بها الحوثيون ليل نهار؛ إلا وسقطت سقوطاً مدويا. مقطع الفيديو
شكل مقتل القيادي الحوثي " مجاهد قشيرة " على يد جماعة الحوثي التي ينتمي لها، ومن ثم التنكيل بجثته ونشر ذلك على
الإنسحاب الإماراتي العسكري من اليمن دخل حيز التنفيذ العملي والميداني , كتبت بمقال نشر من سابق ويحمل عنوان :
-
اتبعنا على فيسبوك