مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 23 يوليو 2019 02:20 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 15 يونيو 2019 10:18 مساءً

الجنوب والسيناريو القادم

السياسة فن ومن لايعرف فن السياسة يكوى بنارها ، من يريد أن يحكم الجنوب عليه أن يجيد ذلك الفن السياسي المحاط بالمخاطر وان يكون ذا عقلية برمجاتية كي يتخطى تلك الصعاب .. و ( البرمجاتية ) هي كلمة من اللفظ اليوناني اي برمجا وتعني العمل ، حيث يعتبر العمل المعيار الوحيد لها في قياس الامور، فهي تبني نتائجه من خلال النتائج المثمرة وليس من خلال الشعارات الجوفاء والمدح والطبيل واتخاذ القرارات من وحي سياسي مسبق عفى عليه الزمن بوحي من قوى أخرى .

ما أشبه الليلة بالبارحة بالأمس كان الرفاق يتغنون باسم الاشتراكية ويذبحون معارضيهم باسم الثورة المضادة والعمالة الامبريالية والرجعية ، بل إنه وصل الأمر بالرفاق الى أن يضيفوا الى ماقال الرفيق لينين حينها آنذاك . وما أن فقدت مصالحهم فإذا بهم يرتموا في احضان الامبريالية والرجعية لحماية مصالحهم الضيقة ويسارعون في توقيع اتفاقية الوحدة اليمنية المباركة التي انتظرناها طويلًا ، ولكن ليس حبًا في الوحدة خطوا نحوها ولكن لمآرب اخرى .. ظانين بأنهم سيستولون على الشمال المتخلف ثقافيًا كما صور لهم ، فلم يدركوا دهاء الشماليين بزعامة الشهيد البطل علي عبدالله صالح الذي استطاع أن يحولهم الى أتباع له .

فاليوم نراهم يلبسون الثوب الجديد القديم لجيفارا بزعمهم الثوري ، ذلك القميص الذي لا يتناسب مع واقعهم وشخصياتهم المهزوزة فهم دائما يستمدون قوتهم من قوى خارجية هكذا هم عملاء بالفطرة .

إن التبجح والاتهام للشرعية بعمالتها لعلي محسن وحزب الإصلاح كذبة عفى عليها الزمن فحرب الشائعات انتهى بانتهاء المدرسة الشوعية ، فالعمل قد أصبح واضح من خلال قميص جيفارا الذي تريدون أن تلبسونه لأنفسكم وهو لايناسبكم ، لأنه لايصلح لكم الا قميص مسيلمة ، فاخلعوا قميص جيفارا قبل أن يخنقكم ويصيبكم بالصرع الذي ما صدقنا انكم تعافيتم منه في معبر .

إن التقمص اليوم بلباس جيفارا لبعض قيادة الانتقالي مع الأسف الشديد يضع الجنوب على حافة الهاوية في صراع دموي ، هذا الصراع الذي يستمد قوته من فكر جيفارا الذي يعد أشد من الفكر الشيوعي فما فرحنا بهذه الاقوام أن حلت ثوب الشيوعية إلّا وبها تلبس ثوبًا اكثر تطرفا .من ثوبها القديم لتمزق الممزق . هذا الفكر الذي يعتمد على العنف ودور الفرد في تحديد مصير الشعوب وصنع التاريخ ،
فمازال جرح يناير لم يلتئم بعد . ألم يدرك لابس الثوب الجديد القديم بأن الشعوب هي اليوم من تحدد مصير الفرد ، وليس الفرد من يحدد مصير الشعوب .

نحن ندرك الضغوط التي تمارس عليكم من قبل القوة الضاغطة التي ألبستكم ذلك الثوب لتنفيذ مخططها تجاه شرعية هادي . ونحن لسنا في صدد الدفاع عن هادي بالرغم أنه جاز لنا الدفاع عنه ، لكنا بصدد فرمتت العقل الشمولي المناطقي الذي لم يستوعب دروس التاريخ ،وما مر به الجنوب من حروب واقتتال وتمزيق وتخوين ، بسبب من يحملون فكرة أنا ومن بعدي الطوفان .

إلى كل عقلاء الانتقالي إن وجدوا .. عليكم درء الفتنة ومنع التجييش ضد اخوانكم واستيعاب المرحلة بالفكر الجديد وحل لباس جيفارا .. جيفارا مات وأتى في زمن غير هذا الزمن ، فمصالحكم مع اخوانكم ومشاركتهم همّ الوطن من العبث به وتمزيقه ليكون لقمة سهلة بيد الطامعين ..

لماذا تحبون الاتجاه المعاكس لاخوانكم الجنوبيون ..؟! لماذا تجعلوا الآخر يصنفكم بالفئة الضالة ..؟! اقتدوا بأبناء الصبيحة و ردفان الأبية الذين يسطرون ملاحم البطولة والفداء في الدفاع عن الوطن دون كلل أو ملل أو تطبيل فهم بحجم الوطن .

تعليقات القراء
390931
[1] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
الأحد 16 يونيو 2019
عدن تنتصر | الجنوب العربي
ايش دا شكل الاصلاح يشتي يعمل خطه جديده واشوف اقلامه البهيميه بدات تكتب بكل مكان ونشر الفتن ان الجنوب قادم على سيناريو حرب جنوبيه ونشر بلبله وفتن والله خلاص حفظنا اساليبكم ولاتنالو من عزيمة الجنوب نقولها مرارا الجنوب ليس كما البارحه الاصلاح يتحرك بقوة يحاول انقاد سفينة التي شارفت على الغرق لكنها ستغرق بإدن الله الجنوب قادم على خير كبير ولن يكون هناك مكان للخونه ولاصحاب الاقلام الرخيصه امثالك



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
لقد اصبحت الطائفية منتشره بين ابناء الجنوب بشكل فظيع وخطير جدآ يهدد مجتمعنا الجنوبي ، فاذا بحثنا جيدآ سنجد ان
من الآخر... حل القضية اليمنية مرهون بحل القضية الأكبر في الخليج مع إيران ما يحدث على الأرض في اليمن مجرد
وامعتصمآه واكرب ابتآه الم يحن الوقت الآن !! كم من الأشياء الجميلة التي يمكن أن تتحقق في آن واحد للمد الفارسي
عن الهوية الشخصية في اليمن والتي صار الحصول عليها أمر شاق سواءً كان بطاقة شخصية أو عائلية ثم جواز
إن لم يختصر الجنوبيين مسافة مشوارهم السياسي قبل وصولهم إلى المنحدر الوعر فسيعودوا لما كانوا عليه في
الناس تعبت انزلوا إلى الأسواق الغلاء أصبح كارثة على الناس.. الكيلو السمك3500/4000 الكيلو اللحم7000 والفواكه
لم أتردد كثيراً في الكتابة عن القامة الاقتصادية والإدارية والقيادية الدكتور محمد علوي أمزربه الرئيس
زار الرئيس الجزائري هواري بومدين صنعاء في سنة 1964 وكان وزيراً للدفاع قبل أن يصبح رئيسا في 1965 لكن المفاجأة أن
-
اتبعنا على فيسبوك