مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 21 نوفمبر 2019 01:24 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 11 يونيو 2019 10:58 صباحاً

الامطار كشفت المستور !!

 

*عبدالمنعم بارويس

لطالما صدع روؤسنا "المحور العفاشي الاخونجي" او مايسمى تحالف 7 / 7 الذي صدع روؤسنا بكمية الاستثمارات الضخمة التي ضخها للاستثمار في عدن ولتحسين البنية التحتية للمدينة ، من تخطيط حضري ، وشبكة مياه ، ومجاري صرف صحي ، وكهرباء ، وطرقات ، وغيرها من الخدمات ، ولكن عندما تعرضت مدينة عدن وماحولها لمنخفض جوي مساء السبت / ليلة الاحد الماضي 8 / 9 يونيو 2019 م ، ونتجت عنه هطول امطار غزيزة وسيول وفيضانات تسببت في اضرار جمة في مختلف المديريات والاحياء السكنية في المدينة ، كشفت هذه الامطار هشاشة البنية التحية للمدينة ، هذه البنية التي طالما صدع روؤسنا بها تحالف 7 / 7 طيلة ربع قرن .

لقد كشفت هذه الامطار المستور ، وكشفت زيف ادعاءات تحالف 7 / 7 التي ظلت تخادعنا بها ، ولولا بقايا من البنية التحتية التي اسسها الاستعمار البريطاني ( البغيض ) في المدينة لكانت الكارثة اعظم ، بل ياريت ذلك المحور وتلك السلطات التي تعاقبت على مدينة عدن ياريتها حافظت على ما كان موروث من عهد الاستعمار البريطاني ( البغيض ) ، بل والادهى من ذلك والاكثر مرارة ليتها لم تخرب تلك البنية التحتية للمدينة الموروثة من عهد الاستعمار البريطاني ( البغيض ) لكان الضرر اليوم اقل ولكانت الخسائر محتملة .

اين ذهبت عشرات المليارات من الدولارات واين ذهبت مئات المليارات من الريالات التي زعموا انهم صرفوها على البنية التحتية للمدينة ؟؟ !! ، يظهر ان تلك الاموال الضخمة لم تذهب الى تحسين البنية التحتية للمدينة بل ذهبت الى جيوب السماسرة واللصوص وتم تنفيذ المخطط على الورق فقط ، اما الواقع فلم شيء يصله شيء ، او وصلة النزر اليسير جدا من تلكم الاموال لذر الرماد في العيون .

*في ستينيات القرن الماضي تعرضت مدينة عدن لامطار غزيزة نتجت عنها سيول وفيضانات ، ولكن لم تحدث كوارث او خسائر كتلك التي حدثت ليلة الاحد الماضي ، بل ان الخسائر كانت في حدودها الدنيا ، اذ ان سلطات الاستعمار البريطاني ( البغيض ) لم تنتظر شروق الشمس ، ولم تنتظر لثاني يوم لاغاثة المنكوبين بل باشرت على الفور بالقيام بمهامها في الانقاذ وفي الاغاثة ، بل كان المعتمد البريطاني يتجول في المناطق التي تعرضت للفيضانات تحت وابل غزير من الامطار بمعية المهندس البلدي ( عمدة عدن انذاك)*
*ووضعت القوات المسلحة وقوات الأمن ( عسكر شبر ، وعسكر الليوي ، وعسكر شامبيون ) في حالة تاهب قصوى وكأن المدينة في حرب*
*وقامت مروحيات سلاح الجو البريطاني ( البغيض ) باجلاء المتضررين وتقديم العون للمحتاجين*

*هل كانت سلطات الاستعمار البريطاني ( البغيض ) اكثر حفاظا على ارضنا منا ؟؟ !! وهل كانت اكثر حنانا على اهلنا منا ؟؟ !!*

*انه سؤال ينتظر الاجابة ، واملنا ان لايطول انتظارنا للحصول على تلك الاجابة !!*

*مترجم وكاتب صحفي جامعة عدن



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عدن الغد تنشر قائمة أسماء الدول المرحبة باليمنيين دون تأشيرة مسبقة
توجهات لإغلاق الطريق الرابط بين الجنوب والشمال
عاجل: شهود عيان انسحاب قوة من شقرة باتجاه شبوة
عاجل :قتيل وثلاثة جرحى في انفجار بسوق قات المنصورة
قصة غريبة من عدن يرويها المرقشي.. فتاة تأمر جنود نقطة تفتيش باطلاق النار على حافلة ركاب
مقالات الرأي
قال المندوب الأممي إلى اليمن "مارتن جريفت"، الثلاثاء، أثناء لقائه بالرئيس هادي: (نأمل البناء على زخم "اتفاق
لا يوجد أي مُبرر لتلك الأساليب التي تمارسها الحكومة وبشكل متعمد مع سبق الإصرار وذلك من خلال عدم صرف الرواتب
توجد منازعة حقيقية، بين أبناء عدن والقادمون إليها, من شتى المناطق والقبائل الجنوبية،   الذين أحتلوها
صدق أو لا تصدق أن خزينة بنك عدن المركزي تحتوي على مبلغ يفوق 200 مليار ريال يمني والجيش والأمن بدون رواتب منذ عدة
صباح يوم الاثنين، عاد رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك إلى العاصمة المؤقتة عدن رفقة عدد من الوزراء، كأولى
    - سام الغُباري    في هذه اللحظة التي يُثبّت الحوثيون دعائم سلطتهم العنصرية على مناطق سيطرتهم في 10
  هنا أستحضر  قبل سرد المقال  أبلغَ ما قيل في ذمّ الفساد,(إذا استطعت إقناع الذباب بأنّ الورود أفضل من
يحكى ان رجلا أعرابيا كان يملك جوادا أصيلا ورائعا ومن شدة روعة ذلك الجواد ان لفت إنتباه جار صاحبه مما دفع به ان
    ✅كشفت صحيفة نيويورك تايمز الامريكية عن اجتماع سري تم عام ٢٠١٤م وكان عنوان الاجتماع : من العدو ؟ فاتفق
    لاتملك الشرعية من السلطة إلا اسمًا مستعارًا فقط،ولايملك الانتقالي من الثورة إلا شعارات جوفاء؛
-
اتبعنا على فيسبوك