مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 20 أغسطس 2019 07:23 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الثلاثاء 28 مايو 2019 01:43 صباحاً

ماذا لو تعرضت أبين لكارثة طبيعية لاسمح الله؟!

ما حدث في اﻷيام القليلة الماضية وبالتحديد أثناء وبعد هطول اﻷمطار الغزيرة على محافظة أبين وعلى أثرها تدفقت السيول وصولا إلى وأدي حسان تعتبر وبحق مؤلمة فما شاهدناه من وقائع على الطريق الدولي الذي يمر في وأدي حسان هذه الطريق هي الشريان الرئيسي الذي ترتبط بها محافظة أبين ببقية المحافظات اﻷخرى( شبوة- حضرموت -المهرة) تلك الواقعة كشفت لنا المستور وهو أننا نعيش في وهم بوجود دولة ترعى مصالح الناس وتحافظ على سلامتهم وتسعى إلى تقديم الرعاية لهم وفي كل الظروف!!

قد ينبري أحدهم فيقول: هذه مشيئة الله وإرادته.. فنقول ونعم بالله ولا أعتراض على ذلك .. لكن هناك أمور من الواجب وضعها في الحسبان من خلال العمل والترتيب لها حسب اﻷمكانيات المتاحة لدينا!!
لكن المؤسف أن ماحدث كشف لنا حقيقة وسوء مسؤولينا .. فلا يعقل أن تظل اﻷسر والكثير من المواطنين عالقون من مغرب ذلك اليوم الذي شهد تدفق السيول وحتى بعد طلوع شمس اليوم الذي يليه دون إلتفاتة من أحد وخصوصا من المسؤولين في السلطة المحلية علما بان النقاط الأمنية على مقربة من ضفتي الوادي والذي كان يفترض بها إبلاغ الجهات العليا بالمحافظة بحقيقة الوضع هناك!!
كذلك الجميع يعلم بإن هناك غرفة عمليات مشتركة في المحافظة وهي بكل تأكيد على تواصل مستمر بغرفة عمليات الحكومة والتحالف فما الذي فعلته قيادة سلطتنا المحلية ؟؟!

سؤال نوجهه ﻷخينا محافظ ابين مملوء بالعتب واﻵسف الممزوج بالألم وعليه أن يتقبل ذلك بصدر رحب.. فهو ولي أمر هذه المحافظة ومواطنيها
وسنطيعه ما أطاع الله فينا قائلين له: أين أنت ممن بكى من خلفاء رسول الله صلى الله عليه وسلم خشية ان يسأله الله عن سبب تعثر بغلة في سواد العراق!!
لقد تألمت كثيرا وأنا أستمع لأحد اﻷصدقاء وهو يشرح لي الموقف عبر الهاتف من قلب الحدث .. نعم تألمت ليس فقط لوضع العالقين وهم بكامل صحتهم رغم مايعانوه من الجوع والعطش - خصوصا وهم في مغرب يوم من أيام رمضان الفضيل لكن ما آلمني أكثر هو وصف صاحبي لحالة بعض المرضى من المناطق البعيدة والذين تم إسعافهم على وجه السرعة كون حالاتهم خطيرة ولا تستدعي أي تأخير فمنهم من كان يعاني من غيبوبة!!.. وكانت المفاجئة لا تحتمل عندما تقطعت بهم كل السبل الممكنه ﻹنقاذ مرضاهم!!.. فيغيض الله لهم أهل الخير ليخاطروا بالعبور بهم على قاطرات نقل كحل وحيد لابديل له!!

وهنا خطر في ذهني العديد من التساؤلات :
ماذا لو تعرضت ابين لكارثة طبيعية لاسمح الله؟!
ماذا لو داهمت السيول والفيضانات قرية أو مدينة خصوصا وإن أغلب مدن المحافظة تقع على ضفاف اﻷودية؟!.. فبالله عليكم ماذا أنتم فاعلون؟! وماذا أعددتم لمثل هذه الكوارث؟!
هل لديكم الخطط واﻷماكن المحددة ﻷيواء المتضررين وتتوفر فيها المسكن والمشرب والمأكل المناسب؟!
وهل هناك مروحيات وطواقم إنقاذ جاهزة ومتمرسة لمثل هكذا كوارث؟!.. وقبل هذا وبعده هل عملتم على تأسيس أو تشكيل مجلس أو لجان سموها ما شئتم لمواجهة الكوارث والحالات الطارئة؟!
أخيرا...
هل أنتم على قدر اﻷمانة التي تحملتموها ؟!..وهل ستراعون الله وتخافونه أم أنكم سترمون بتلك اﻷمانة عند أول منعطف وتنفذون بجلودكم؟!

أننا نخاطب فيكم ضمائركم.. فليس لنا معكم أو مع غيركم خصومة أو خلاف!!..لكننا ننصحكم في زمن لم يعد فيه مكان للناصحين .. فقد غدت طبول الزيف ومزامير الفاسدون هي الصوت اﻷعلى و المسموع عند أولياء اﻷمر .. الذين لا يسمعون أصوات اﻷنين التي يصدرها المظلومين وما أكثرهم!!.. فهل سيكتب لأصواتنا بأن تصل إلى مسامعكم؟!
نتمنى ذلك.. والله من وراء القصد....



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
لطالما حرصت قوى الشمال المنتصرة بعد العام 1994م على تأصيل مفهوم "الوحدة او الموت " في إشارة واضحة إلى المصير
إلى أولئك القلة من النفر الذين يتماهون مع سياسة الأعداء ويتماشون مع مخططاتهم الحقيرة ويتم استغلالهم لتنفيذ
  رحمة من الله تغشاك ياولدي محمدغالب وسلاما عليكم ال ديار جنة الخلد انتم السابقون ونحن ألاحقون . العاشر من
بعد أحداث أغسطس عدن التي انتهت بسيطرة الحزام الأمني الذراع العسكري للمجلس الانتقالي وامساكه بزمام الأمور في
اليوم ونحن نشهد بدايات التحرير الثاني لأرض الجنوب ستفتح السجلات والملفات على مصرعها وتجند جيوش الأرض والجان
كنت اتصفح تويتر بحثا عن أخبار حصرية تخص الشأن اليمني, يصلني إشعار من صديقي إليّ "أشاهده" وليتني لم أشاهد
هل فشل التحالف العربي؟ لا أعلم.  ولكني أعلم أن اليمن كشعب وبلد قد فشلا.  شبهة دولة في صنعاء وأخرى في عدن
اختلف أهل اليمن في عيد الفطر المبارك في تحديد يومه لهذه السنة الكئيبة، وقد صام بعضنا خوفا من جور السيّد
-
اتبعنا على فيسبوك