مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 18 يونيو 2019 11:32 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 18 مايو 2019 09:13 مساءً

سلبيات تشهدها عدن

أخذت الكثير من السلبيات تنتشر في عدن، وبشكل لافت، من هذه السلبيات الآتي:

انتشار السرقة سواء في الشوارع، أو من داخل المحلات التجارية، فالبلاطجة، أي: السرق يجوبون الأسواق وعندما تحين لهم الفرصة ينقضون على فرائسهم من النساء، والعجزة، ويأخذون ما معهم ويهربون أمام مرأى ومسمع الناس، فأين الأمن؟ وأين الشرطة الراجلة التي كانت تجوب الشوارع؟

ومن السلبيات كثرة المتسولين، وبطرق احترافية في المساجد والجولات، وعند المطبات، وعلى مداخل المحلات، فبعضهم وصل به الحال أن يدعو عليك إن لم تعطه، وبعضهم يقف في مواقف السيارات، ويطالب بحق الحراسة، وإن لم تعطه دخلت معه في سباب، ومضرابة، وبهذلة لا يعلم بها إلا الله، خاصة في موقف السيارات في كريتر الموقف المقابل للبنك الأهلي، فهذا المكان أصبح مكاناً للسرقة والابتزاز، فأين الأمن ليؤمن هذا المكان؟

كذلك انتشرت ظاهرة الاعتداء على رجال المرور من قبل البلاطجة، فرجل المرور لا يستطيع أن يقوم بواجبه خوفاً من البلاطجة الذين لا يحترمون النظام، ولا القانون، فمن سيحمي رجل المرور؟

ومن السلبيات الدراجات النارية الخطر الأكبر على عدن ومدنية عدن، فكم من ضحايا قد راحت بسبب هذه الدراجات؟ وكم من حوادث تحصل كل يوم بسبب هذه الدراجات؟
والمصيبة أن صاحب الدراجة النارية لو عمل حادث أخذ دراجته وهرب، فكم من خسائر يتحملها المواطن بسبب هذه الدراجات العبثية؟
فالفوضى الكبيرة تتحملها الدراجات النارية، فالزحمة بسببها، والحوادث بسببها، والقتل هي وسيلته، والسرقة هي أداتها، خاصة مع عدم قيام الأمن بواجبه في منع هذه الدراجات من دخول المدن الرئيسة.

ومن السلبيات وجود بعض الحفر على الطرقات داخل المدينة، مما يتسبب في الكثير من الحوادث، وهذه الحفريات لن تكلف كثيراً، ولكن الجهات المعنية أذن من طين، وأذن من عجين.

ومن السلبيات ساحة العروض بخور مكسر، الشابات هذه المنطقة تحولت لمخيمات لا أدري لمن، هل من يسكنها مهمشون، أم نازحون، أم أفارقة؟ فأنقذوا هذا المتنفس حتى لا يتحول لمباني عشوائية، لا تستطيع الدولة إزالتها.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: اندلاع اشتباكات مسلحة بين قوات الجيش والحزام الامني بسقطرى وإصابة قائد الحزام
سياسي يمني يرد على صحيفة كويتية ويكشف سبب مهاجمتها لليمنيين
صحيفة كويتية تفتتح عددها بعنوان (الطلاق بين الشمال والجنوب)
فتاة يمنية تعثر على مجوهرات و20 الف دولار وتعيدها لمالكها
افتتاح عيادة امون سمايلي لطب الأسنان بعدن
مقالات الرأي
القوة هي أن تعمل على البناء، بناء نفسك وبناء محيطك.. لا أن تمضي وقتك، وتهدر جهدك في هدم وإضعاف الآخر... إضعاف
  علي سالم بن يحيى " من الأوبئة الكثيرة التي يلعنها الإنسان فإن الطغيان هو أسوأها""دانيال ديفو" ما إن انتهت
لا أدري هل البعض معهم عقول أم ملوخية برؤسهم ، ولا أدري كيف يفكرون من تفكير . حملات شعبية للمطالبة بعودة الرئيس
خرجت المؤسسة العامة للكهرباء لابسة وجهاً غير وجهها المليء ببثور التشوه والأعاقة الذي يحتاج إلى أكثر من عملية
يعيش اليمن منذ نحو 150 سنة في دوامة القلاقل بين الجنوب والشمال، ولم تكن مكوناته في يوم من الأيام متفقة على موقف
العمل الدبلوماسي هو واجهة الدولة الخارجية وصورتها عند الأخرين، فهو يقوم بتقديم صورة الدولة اليمنية وشعبها
منذ أن قرر الجنوبيون فك ارتباطهم ب "الجمهورية اليمنية" واستعادة دولتهم الجنوبية بعد ثلاث سنوات من إعلان مشروع
  بعد نشر مقالنا " المتفلتون من الإصلاح " , انقسم المتابعون السلبيون حوله قسمين . الأول من الصف الإصلاحي .
  لا ابالغ ان قلت كم هو صعب ان تستجمع قواك لتقرر ان تتناول ظاهرة الغش في المدارس مع بدء موسم امتحانات
بصراحة لقد اثبت هذا الرجل اي اللواء ركن احمد عبدالله التركي محافظ محافظة لحج بأنه الرجل المناسب وفي مكانه
-
اتبعنا على فيسبوك