مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 19 مارس 2019 12:51 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

إهمال النظافة في البيئة الجامعية..تكتسح الممرات وتعكر الجو التعليمي

الأحد 09 ديسمبر 2018 11:50 مساءً
عدن (عدن الغد ) خاص :

تقرير/سامية المنصوري

يعاني طلاب كليات جامعة عدن من الإهمال بنظافة الكليات، وشكا العديد من الطلاب بكليات جامعة عدن من سوء أحوال النظافة العامة للكليات وانتشار وتراكم النفايات في الساحات والممرات وإهمال الصيانة العامة بالمرافق ما حول المرفق التعليمي إلى حاوية نفايات، وقال أغلب الطلاب أن هذا يعد سبب رئيسي لتشتت دهنهم وقد ينفرهم منها خاصة الحمامات المتسخة لوقت طويل ممتلئة بالروائح المزعجة، حيث أصبحت غير صالحة للاستخدام.

ويطالب الطلاب من إدارات الكليات بتوفير عمال نظافة للكليات بشكل يومي، وتوفير صيانة للصرف الصحي والمجاري قبل انتشارها في الكلية وتصبح بيئة خصبة لنقل الأمراض والروائح المزعجة.

تعد الكليات هي مصنع الإنتاج الإنساني بشقية المعنوي والمادي، كونها تركز على الجانب الفلسفي والفكري للإنسان ولسلوكه مربوطا بالمنجز الحضاري للأمم.

ومن المتوقع أن من يدرس فيها يكون على الأقل في مستوى من الوعي الذي يؤهله للشعور بقيمة "المكان" وبأهميته وبارتباط الإنسان به وبتأثيره العميق في النفس والعمل، إضافة إلى موقعه المركزي في الذاكرة البشرية.

ولكن الواقع يأتي خلاف ذلك، وهو أمر يبعث على الحسرة، ويثير في الوقت نفسه أسئلة حول الحلول الممكنة لتفادي او تقليل مثل هذه الأخطاء من خلال طرح بعض الأسئلة الطلاب وأخد اقتراحاتهم.

غياب الوعي والرقابة

قالت صابرين الصبري أحدا أعضاء مجلس الطلاب في كلية الآداب جامعة عدن" كلية الآداب اسم جميل، ومن المفترض ان يقترن هذا الاسم بالآداب النظافة التي غابت عن هذه الكلية؛ فالشباب لايعرف آداب النظافة ،ولا يعرف آداب استخدام الخلاء، أيضا غياب النظافة من قبل المشرفين عليها، وكأن الأمر لايعنيهم."

 وتابعت الصبري" عن ماذا اتحدث؟عن هذه المناظر من النفايات المكدسة؟، او عن إتساخ الحمامات التي لم تنظف منذ بداية العام الدراسي!، حال الكلية يرثئ له والمسئولية هنا لا تقف على المسؤولين علئ النظافة بل أيضا على الشباب المستخدم، سواء للحمامات، او مخلفات الأكل التي أصبحت تعج فيها الكلية، هذا سوف يؤثر سلباً على نفسيات الطلاب وعلى صحتهم في الدرجة الأولى".

وأكدت الصبري" وهذا يدل على غياب الوعي وغياب الرقابة في مثل هذه الأمور، وأيضا لا أنسى أننا الكلية الوحيدة التي تعاني من عدم وجود مصلى بها أسوة بكليات عدن الأخرى، ولذلك تضيع أوقاتنا بدون صلاة وذلك لعدم وجود المصلى، ارجوا ان يتم العمل على إصلاح هذه المشكلات

ومعالجتها"

وإضافات الصبري" إذ أننا رئاسة ونواب وأعضاء المجلس الطلابي قمنا بوضع هذه الأشياء ضمن أهداف المجلس، ولكن لايتم هذا العمل الا بتكاثف وجهود الجميع من أجل الخروج بصورة لائقة للكلية".

وختمت حديثها الصبري" هذا و أتمنى من الله أن يوفقنا إلى كل خير وإلى كل مايخدم وطننا ومجتمعنا، وما يعود بالنفع علينا جميعا".

مجمع نفايات

 وافقها بالرأي خالد الارياني" يعاني طلاب الكليات في عدن وبالأخص كلية الآداب من عدم وجود الحمامات لطلاب حيث إنها منغلقة من بداية العام الدراسي بسبب حاجتها لصيانة مما يجعل بعض الطلاب يستخدمون حمام الطالبات وكأنه حمام مشترك وهذا الأمر مسبب الإزعاج للطالبات، كما أن دورة المياه تفقد أدنى مقومات النظافة وانبعاث الروائح الكريهة. وفي بعض الأيام نعاني من انقطاع المياه بها مما اضطر الطلاب بشراء عبوات الماء من الكفتيريا، ولا اعلم حتى الآن كيفية سكوت الجهات المعنية عن هذه الأوضاع المزرية داخل الكلية وعدم اتخاذ تدابير لذلك".

وتابع الارياني" انه ليست دورات المياه وحدها الذي تحتاج حل بل، المبنى بأكمله، مشير الى انتشار النفايات في الممرات والساحات تراكمها في كل أركان الكلية وكأنه مجمع نفيات، التي تشكل بيئة خصبة لتكاثر الميكروبات وانتشار الأوبئة والأمراض".

الطلاب مشتركين بالخطأ

وقالت هدى شيخ طالبة في كلية التربية جامعة عدن" قد مللنا من تكرار المطالبة بالنظافة العامة للكلية وبالأخص نظافة المصلى والحمامات، فقد أصبحت كوخ للحشرات والمخلفات، مصلى البنات بدلا من ان يعرف بالنظافة والطهارة أصبح مليء بالأوساخ والطالبات مشتركات بالإهمال هذا هن من جهة يتركن خلفهن مخلفات والإدارة من جهة اخرى لا تكلف ولا تراقب العاملين في نظافة المصلى الا في بعض الأيام، ما بالنسبة للمرات فاتساخها يأتي بسبب الطلاب أكثر من إهمال الإدارة بعمال النظافة، اقول كلمة حق كثيرا بل كل يوم ما أرى عمال النظافة يكنسون ممرات الكلية ولكن لأتمر دقائق حتى وتعود كما كانت متسخة بسبب إهمال الطلاب، بالرغم من توفر براميل للمخلفات".

وأكدت شيخ" انا لا أوجه ألوم فقط على إدارة الكلية لان أن الطلاب مشتركين معهم في هذا الخطأ، ولكن يأتي ألوم على الإدارة عندما نرى المجاري او انقطاع المياه او عدم مراقبة البوفيات وهذا فعلا زاد عن حدة بالسنوات الأخيرة خاصة بعد 2015؛ من رأى منكم منكرا فاليغيرة، يجب علينا وضع توعية بالمصلقات والبرشورات وايضا نخصص مجموعة طلاب متوعطين للتوعية الطلاب بأهمية النظافة لأن حرم الجامعة يمثلنا نحن كطلاب بكل صورة، ولا ننسى ان الرسول أوصانا بالنظافة".

 تستمر انتقادات ومطالبات الطلاب للجهات المختصة بالحلول الجذرية لمشكلة سوء النظافة والروائح المزعجة، واكد أغلب الطلاب أنهم على علم ان عمال النظافة لا تسلم لهم أجور كامل ولا يتلقوا أي تعليمات بالتنظيف الا بالواجهة الأمامية للكليات، وعبر الطلاب عن حالهم أنهم طلاب في وسط نفايات.

يتسأل الطلاب عن سبب تجاهل الجهات المختصة عن ظاهرة كهذه، حيث ان للجامعات مقام كبير وتعكس ثقافة وفلسفة مجتمع تأسس منها، وتأتي بحالها هذا وتحولها من صرح علمي إلى مقالب كبرى لنفيات متراكمة، بعد أعوامها الطويلة من إنتاج الكوادر الأكاديميين.


المزيد في ملفات وتحقيقات
75 الف امرأة حامل معرضن لمضاعفات اثناء الولادة.. الناسور الولادي.. يغتال الامهات
قبل زواجها  بأشهر قليلة لم تكن الطفلة فردوس مهيوب - ذات السادس عشر ربيعا-  تدرك ان عقارب طموحها  تسير بصورة عكسية، بل لم تكن تعلم ان ما استثنته من لوحة احلامها
الفنان الكبير/ محمد صالح عزاني في ذكرى( 39عاماً) لرحيله .. الصعود جهاراً على إيقاع المعاناة ..؟!!
  قـليـلة تـلك التجارب التي ُخلـقـت لتحيا وتظل بما يميزها من قـيم إنسانـية وجمالية راسخة بأفئـدتـنا ووجداننا وعـقولنا لا تـزول رغم صعـوبة وحجم المــعانـاة التي
تقرير: في الذكرى العاشرة لرحيل المفكر الأكاديمي د. أحمد منصر.. "وأن غبت عنا فما زلت حاضر في قلوبنا
تقرير / عماد ياسر فخرالدين: هناك صنف من البشر يصعب على الناس نسيانهم ، أو إنكار جمايلهم ، وتظل ذكراهم عطرة وخالدة في إذهان حتى بعد أن تواري أجسادهم الطاهرة الثرى ،


تعليقات القراء
353856
[1] يمكن لو حولوها الى حضيرة حيوانات ربما لا تنفع
الاثنين 10 ديسمبر 2018
علي طالب | كندا
اعتقد ان رىيس الجامعة أصور وأعمى وقليل حياء عندما يسمي نفسه رىيس جامعة ويلبس بدلة مع النكتاي واهم مرفق يديره يأوي جيل المستقبل في هذا العرين . لايوجد مبرر لهذا الوضع إذا جاء احد يدعي عدم توفر إمكانيات . انه التخلف وعدم الشعور بالمسؤولية عند الإدارة والمشرفين على ما يسمونها جامعة للأسف . كان بإمكانهم على اقل تقدير تنظيم لجان طلابية للقيام بأعمال مبادرات لتنظيف سكن الطلاب ولو أسبوعيا .ماتت أخلاقكم وضاع دينكم الذي يقول النظافة من الإيمان . كيف نتوقع من هذه المؤسسات ان تتجنب جيلا يخدم البلد وهو ما يخدم نفسه ويقبل ان يعيش في وسط القاذورات . هذا ما يقال عليه أمة سخرت من سلوكها البشر . اغلقوا عرين الحيوانات هذا واطلقوا الساكنين فيه يعودوا الى رعاية المواشي مهمة آباءهم وأجدادهم وهي الأنسب لهم لانه لا خير يتوقع من الوضع الذي هم فيه والمستقبل القادم لهذا الجيل .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : وفاة مسئول كبير في الحكومة الشرعية بحادث سير في مصر
رجل دين يقول ان عبدالقادر العمودي تمت تصفيته في القاهرة
جابر مخاطباً هاني بن بريك: يستطيع مواطن بسيط اختراق تشكيلاتكم الاستخباراتية الهزيلة عبر الفتيات
تفاصيل خاصة عن وفاة اللواء عبدالقادر العمودي بحادث سير بمصر
لقاء مرتقب يجمع بين الزبيدي ووزير الخارجية الروسي
مقالات الرأي
الفنان عبود الخواجه رمز من رموز الثورة الجنوبية ومشعلا من مشاعل الفن الثوري التحرري ، الذي حرض الجماهير وشد
  الإمارات العربية المتحدة دعمت تشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي وتتولّى مساندته ، والمجلس الانتقالي يتبنى
الدكتور أحمد عطية يمثل وحده جبهة مشتعلة تقف إلى جانب الشرعية الدستورية ضد كل من تمرد على شرعية الرئيس هادي،
يقول أحد العلماء الفرنسيين وهو الكونت هنري دكاستري في كتابه (الإسلام) سنة 1896م ما نصه: (لست أدري ما الذي يقوله
لن ينكر أحد أن الشعب الجنوبي شعبٌ عظيم وجبار،ومقاتل من الطراز الرفيع،وقد شهد له القاصي والداني في ذلك إبان
بعد الجولة الناجحة التي قام بها رئيس المجلس الأنتقالي عيدروس الزبيدي للمملكة المتحدة ولقاءه عدد من
يعتقد البعض من مصلحته ان يسقط قيم المجتمع ويخلخل في التركيبة الاجتماعية والوطنية معا , ليفتح ثغرات اختراق
  أعطيكم لمحة فقط من المفارقات العجيبة في عقليات بعض الناس أصحاب العقول التريلي...   تبدأ الحكاية الساعة
 يبدع ساسة ونشطاء واعلاميو الجنوب والشمال على حد سواء في تحويل كل نعمة إلى نقمة، ويتقنون تأزيم المأزم
قاومت القرى في تعز، المركزية التي انتقلت من النظام الملكي الى الحكم الجمهوري، تبعا لقوى الحكم.. بالقصيدة
-
اتبعنا على فيسبوك