مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 10 ديسمبر 2018 03:44 مساءً

  

عناوين اليوم
اخبار المهجر اليمني

جالية عسير نماذج يحتذى به

السبت 10 نوفمبر 2018 11:11 مساءً
كتب /حنان فضل

 


الجالية اليمنية في عسير نماذج للنجاح
في البدء أقول ليس من عادتي أن امتدح شخص معين و لكنها شهادة حان الوقت لتقديمها لشخصية من الشخصيات التي قدمت الكثير بعيداً عن أضواء الشهرة و غيرها و لكن الآن نسلط الضوء على إحدى أهم الشخصيات و هو حسين المعمري رئيس الجالية اليمنية بمنطقة عسير .

لطالما كان الإنسان يعيش حالة من الغربة و الحنين إلى موطنه و لكن لكي يزيل عنه هذا الإحساس الدائم فيه يقرر أن يفتح يعيد الأمل إلى المغتربين الذين تواجههم الصعوبات التي يعيشها المغترب بعيدا عن موطنه و أهله ..تاركاً وراءه ماضيه و ذكرياته لكي يوفر لقمة العيش لأهله .الغربة لم تأتي من فراغ بل جاءت بسبب معاناة صدت جميع الحلول التي كانت أمامه ليكون السفر و البعد عن أرضه الحل الوحيد و لكن قليل ما نجد او نسمع عن أشخاص يقدمون المساعدة لهؤلاء المغتربين و يراعي أحوالهم و يقترب إليهم لكي يلامس و يوصل معاناتهم للجميع ...حيث اهملتهم الحياة بقسوة بعض ناسها .

لا تعتقد إن المغترب الباحث عن لقمة العيش يعيش حياة الرفاهية و السعادة بل يجد نفسه يحن إلى أرضه و يفكر بينه وبين نفسه ..كيف يعود إليهم دون فعل شيء .. و لهذا يطر أن يعمل و يثابر حتى يوفر المطلوب من الحياة ...و بنفس الوقت تجد بعض من يحملون الإنسانية في قلوبهم و يقدمون يد العون للجالية من بني جنسه ..و هذه الشخصية يسعى إلى تحقيق النجاح فكان النجاح ملازما له في أعماله و مسؤوليته ..و يصبح الإنسان محوره الأساسي و خاصة إن المغترب يواجه الكثير من التعقيدات على صعيد الإقامة و العمل و الأنظمة التي فرضت عليه و ضحايا صراع و معيشة صعبة ...

ولهذا السبب أصبح من المهم تشكيل الجالية وفق معايير تلبي حق المغترب اليمني و تعبر عن لسان حاله و هذا لا يكون إلا عن شخص يرأس و يتحمل مسؤولية في التواصل معهم و توصيل ما يحتاجه المغترب بأعتبارهم أسرة واحدة يمنيين وعرب و زرع الأمل و التفاؤل في نفوس المغتربين.

و لهذا غالباً ما نجد أصحاب البصمات الواضحة يتعرضون للانتهاكات اللفظية و الاتهامات الموجهة إليهم الغير صحيحة فقط من أجل تشويه صورته.

و حسين المعمري من أبناء منطقة يافع يسعى جاهداً في إخراج المواطن المغترب من حالة اليأس و الضياع إلى حال أفضل و كأنهم أسرة واحدة.

و هؤلاء الرجال لا يريدون بأعمالهم جزاء او مدح أو شكر بل وجدوا من فعل الخير يحصد من وراءه الإحترام من أفراد مجتمعه و التواضع أساس المحبة و النجاح.


المزيد في اخبار المهجر اليمني
اليمن يتصدر المراكز الأولى في مهرجان الثقافات الدولية بجامعة ملايا الماليزية
احتل الجناح اليمني المركز الأول كأفضل جناح في جانب المأكولات الشعبية كما نال الجناح اليمني أيضاً على المركز الثاني في جانب الثقافات والموروثات الشعبية ضمن
وزارة التعليم العالي تطمئن الطلاب اليمنيين بشأن مستحقاتهم ورسوم الدراسة
  طمأن وكيل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لقطاع البعثات الدكتور مازن الجفري، الطلاب اليمنيين المبتعثين في كافة دول الابتعاث بشأن تحويل مستحقاتهم المالية
مارم يؤكد على أهمية الإرتقاء بجودة الإدارة التعليمية في المنطقة العربية بالقاهرة
أكد سفير اليمن لدى جمهورية مصر العربية الدكتور محمد مارم ،على أهمية الإرتقاء بجودة التعليم في المنطقة العربية من خلال تطبيق المؤسسات التعليمية لمعايير الجودة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : اطلاق سراح المعتقل احمد المرقشي
المرقشي يؤكد خبر الإفراج عنه ويدلي بأول تصريح
شقيق صامد سناح يقتل شاب بخور مكسر
العمقي يندد بواقعة اغلاق ١٠ من فروعه بعدن ويؤكد :"ملتزمون بتوجيهات البنك المركزي 
انطلاق البث التجريبي لإذاعة هنا عدن على تردد 92,9
مقالات الرأي
محافظ محافظة أبين أنشط محافظ عرفته المحافظة، يعمل بهمة عالية، تراه في آخر النهار كأوله، رجل نشيط وعملي وصادق
لان الشيء بالشيء يذكر  ومن أجل التذكير علي أن استعرض قصة سابقة ذات علاقة بعنوان هذا المقال  عندما اجبروا
هل تصدق أن تليفزيون فرنسا الرسمي (فرانس 24) عمل استطلاع رأى وأعلن أن 75% من الشعب الفرنسي مؤيد للمظاهرات؟! هل
من المعروف والمتعارف عليه دوليا في كل حكومات بلدان العالم بان الرسوم و الضرائب التي تقوم بجبايتها اي حكومة
  مايحز في النفس وما يجعل العبرات تتسرب خلسة من العين وما يجعل القلب يتقطع ألمآ وحزنا وحسرة وندمآ هو ان
من يعتقد ان الحوثي سوف يجنح للسلام هو خاطي والامم المتحدة تعمل على تطويل الحرب في اليمن من اجل الدول الكبرى
- الناس في الجنوب حتى كلمة اليمن لا يريدوا نطقها بسبب ان بهذه الكلمة أصبحت هوية تقتل أولادهم وتقصي رجالهم
  يخطىء من يظن أن الحوثيين سيجنحون للسلام؛ أو أن لديهم بوادر إنصياع للقرارات الدولية؛ أو أنهم قد وصلوا إلى
اسما آيات التهاني والتبريكات لكل الشرفاء الأحرار أينما كانوا بمناسبة  إعلان  العفو على الأسير احمد
  التراث رمزاً للهوية الإنسانية ورمزاً لمعرفتها وقدراتها واسهاماتها في الحضارة الإنسانية التي توصل لها اي
-
اتبعنا على فيسبوك