مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 14 نوفمبر 2018 01:40 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الخميس 08 نوفمبر 2018 05:58 مساءً

القاضي قيصر .. شامة على جبين العدالة

 

نظراً للظروف المتعتمة والراكدة التي تمر بها محافظة أبين والتأمر الدائم منذ فترة طويلة على سير القضاة في محافظة أبين شهدت محكمة أبين ومنذ تولي القاضي قيصر محمد العيدروس تحسنا كبيرا وتدريجيا في تعافي مرضا عضال استمر لسنوات طويلة ليأتي بعدها دواء القاضي قيصر العجيب في علاج تدهور القضاة في محافظة أبين .

لايخفى على الكل بما قام به هذا القاضي من تحدي جبار ابذله في وقت صعب للغاية وبهذا أرساء وجود القضاء وأعاد سير القضاة منذ بداية عام 2017 " ومن أهم ماأثمر به القاضي قيصر خلال هذه الفترة الوجيزة امورا كثيرة وقطع شوطاً نحو تحريك المياة الراكدة في الحركة القضائية وحرصه المستمر في متابعته للمعنيين وتعزيز وترسيخ وجود الدور القضائي في محافظة أبين .

ورغم الظروف المزرية التي لاتسمح بالعمل أكثر " ولكن مع إصرار وعزيمة القاضي قيصر ظل يحرص في الترقية العملية القضائية في محافظة أبين لأفضل مستوياتها واهتمامه بنجاح الدور القضائي في شتى المجالات أحدث نقلة نوعية لم يشهد لها مثل في الجانب القضائي على حد سواء .

وبشهادة من نقابة الموظفين والعاملين بالسلطة القضائية منحت في الاسبوع الماضي القاضي قيصر الدرع الذهبي والشهادة التقديرية تشجيعاً لكونه يعد هو أول رئيس محكمة استئناف الذي بذل كل مابوسعه من جهوده الذاتية على تطبيع العمل القضائي مما جعل محافظة أبين أن تتصدر على المرتبة الأولئ في إعادة عجلة القضاء وتطبيع العمل القضائي في جميع محاكم مديريات محافظة أبين .

إلى الأمام دوما ودمتم ذخرا لأبين واهلها ونسأل الله لك التوفيق في مهامك وأمور عملك ...

من*صالح المرقشي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
انتهاء الحرب العسكرية في اليمن بين الحوثيين من جهة والشرعية من جهة اخرى لايعني تحقيق انتصارا وعودة سريعة
فؤاد الخضر الإنسان قبل المصور الصحفي الذي يستخدم حاسة روحه النقية في التصوير، وهو متوقف عن العمل في مجال
الوضع في لودر اصبح شبه منكوب والخراب يتزايد في المدينة يومآ بعد يوم والمواطن ضحيه هذا كله ، دون ان يلتفت اليها
التقيته في أحد شوارع مدينة عدن، كان على يبدو متحمساً نوعاً ما، لا أعلم ما إذا كان يراوغ كسياسيو هذا البلد، قال
يا معشر الجنوبيون أوصيكم أولًا بتقوى الله ثم بالسمع والطاعة وان تأمّر عليكم عبداً حبشياً, فَو الله الذي لا
لا نعرف قضيه عادله على مدى التاريخ الحديث كقضيه الكرد و لم نجد مظلومية كمظلوميتهم وحتى القضية الفلسطينية
يعتقد البعض ان اخطر ما في هاشمية اليمن وبالذات في الشمال هي الهاشمية السياسية فقط ، بينما البقية لا يشكلون
حكومة الأوباش استبقت الأحداث و تركت وزير الدفاع الصبيحي أسيراً لدى المجوس الحوثيين في صنعاء،مُكبّلاً
-
اتبعنا على فيسبوك