مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 22 أبريل 2019 08:32 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 17 أكتوبر 2018 12:32 صباحاً

رأى شخصي لحقيقة كما أراها

 كانت السلطة معظمها جنوبية من الرئيس إلى نائب الرئيس إلى رئيس الوزراء وأغلبية الوزراء ومحافظين عدن ولحج وابين وشبوة وحضرموت والضالع والمهرة وسقطرى ،و الكثير من القيادات العسكرية والامنية ...لم يرق لبعض الجنوبيين هذا الوضع فبدلا من مؤازة الرئيس والوقوف إلى جانبة باعتبارة يمثل الشرعية برمتها ...

لم يستوعبوا للأسف ماذا تعني هذة الفرصة التاريخية التي منحهم اياها فتحولوا إلى أدوات هدم وأبواب لمهاجمته والتقليل من شأنه حتى وصل الأمر إلى عدم الاعتراف بشرعيته...

اليوم لا نائب رئيس ولا رئيس وزراء ولا حتى وزراء سيكونوا بالعدد الذين كانوا به سابقا في إطار الحكومة القادمة...لماذا الجنوبيون يصرون على مهاجمة بعضهم والتقليل من شأن أنفسهم وخسارة أوراقهم والمخاطرة بقضيتهم بردود فعل وحماس لامعنى لهما غير الخسارة تلوا الأخرى يوميا...

اليس كما يقال ان السياسة هي الفن الممكن والتعاطي معها يجب أن ينطلق من حيثيات وظروف الواقع الذاتية والموضوعية...الم نتعلم بعد...وكيف نستفيد من اخطائنا التاريخية التي لاتعد ولاتحصى ....

إن اليوم هناك من الجنوبيون و بسلوكهم النفعي والمصلحي هم من صاروا يهددون الجنوب وقضيته ومستقبله أكثر من غيرهم



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
في ذكرى وفاة محافظ عدن الأستاذ طه غانم .. ومن باب من لا يشكر الناس لا يشكر الله وتذكيرا بمحاسن الموتىرحمة الله
يوماً بعد يوم ونحن نتابع عن كثب واستطلاع بما يحدث في حدود الضالع والذي من خلالة تريد تلك المليشيات الحوثية ان
  .عندما تتألم الضالع أو غيرها من المحافظات الجنوبية من اي مكروه يصيبها . سيسهر لوجعها بقيت محافظات الجنوب
لقد تكالبت علينا الاعداء مابين اخونجية ومجوسية وحزبية تهدف إلى خلخلت المجتمع الجنوبي وزرع بذور العنصرية
مديرية قعطبة بما فيها مريس ومديرية الحشاء فقط يجب الحفاظ عليهما واسنادهما والدفاع عنهما وتعزيزهما بقوات
عندما كنت في طريقي صباح اليوم إلى العاصمة المؤقتة عدن تفاجئت بسيول جارفة من البشر من حاملي الجنسية الأفريقية
تساؤلات شبابية تضع التحالف بين تحديات الواقع اليمني ومتطلباته.  هل تعي الدول العربية خطورة إيران وخاصة في
تبدأ معاناة رحلة المهاجرين من القرن الأفريقي وخاصتا من إثيوبيا وذلك بسبب شح المال والأعمال كذلك  القيود
-
اتبعنا على فيسبوك