مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 14 نوفمبر 2018 01:57 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأحد 14 أكتوبر 2018 07:51 مساءً

الجنوب الحُر

احتفل الجنوبيين اليوم بثورة 14 أكتوبر وأثبتوا بأنهم على مبدأ واحد لاتحركهم أي قوة سياسية ، فـ في الظهيرة ارسل لي زميلي لقطات من ساحة العروض في خور مكسر تعجبت من كثافة الحضور وقال لي الجنوبيين يرفعون العلم ويرددون القسم الجنوبي فقضيتهم قضية وطن وليست قضية تجارية يتم التلاعب بها على مزاج التاجر ليختار متى يشتري ومتى يبيع ليحدد ذلك حسب الشح الاقتصادي للسوق ، فالجنوبيين ليسوا سلع يتم التلاعب بها ، فـ "الجنوب حُر" ليسَ محتكرَ على جانب معين

قلت له اتركنا من ذلك الموضوع واجعلني اعيش الحدث ، كيف كان التنظيم وهل هناك صور وأعلام رُفعت كما شاهدنا بالمنصات الإعلامية غير علم الجنوب !! قال لي : الأعلام كانت للجنوب فقط والأمن كان منظم تماماً وهناك عدد من الصور للرئيس الشرعي "عبدربه منصور هادي" تمت إطاحتها من قبل الأمن فكان المبُتغى تأجيج الشارع الجنوبي وأنساب تلك الأعداد لشرعية هادي التي أصبحت منبوذة من قبل الجنوبيين أجمع

سألته حول الانتقالي وماهو رأي المحتفلين بالساحة فيما يخص ذلك المجلس ، فأكد لي بأن الثقة بالانتقالي أهتزت وأصبحت هشه فهم للأسف خيبوا الظن للمرة الثانية على التوالي ولكننا على ثقة تامة بأنهم سيعيدون الثقة ، فنحن حتى وإن اختلفنا معهم بالتوجه بالطبع سنتفق أخيراً حول القضية .. فالقضية كانت قبل تأسيس الانتقالي ولذلك اخفاقات الانتقالي لاتجعلنا نتراجع ونخون دماء الشهداء الذين ضحوا من أجل نيل الاستقلال ، والظروف التي تحدث بها الانتقالي ليؤجل الاحتفالية هو الهروب من الواقع والذي اثبت ذلك هو قيام ثورة حقيقية يقودها الشعب دون تحديد موعد !! ، لا أقول سوى الله يلم شمل الجنوبيين ويوحد كلمتهم وينصر قضيتهم

ختمت حواري معه بتلك البيتين للشاعر الفذ "علي عبدالله الحازمي" :

وطني .. وما انتفضت عروق قصيدتي .. إلا بآهات عليك غيارى

حتى إذا "الغربان" فيه تمردت .. حقداً يصب على الحفيف النار



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
انتهاء الحرب العسكرية في اليمن بين الحوثيين من جهة والشرعية من جهة اخرى لايعني تحقيق انتصارا وعودة سريعة
فؤاد الخضر الإنسان قبل المصور الصحفي الذي يستخدم حاسة روحه النقية في التصوير، وهو متوقف عن العمل في مجال
الوضع في لودر اصبح شبه منكوب والخراب يتزايد في المدينة يومآ بعد يوم والمواطن ضحيه هذا كله ، دون ان يلتفت اليها
التقيته في أحد شوارع مدينة عدن، كان على يبدو متحمساً نوعاً ما، لا أعلم ما إذا كان يراوغ كسياسيو هذا البلد، قال
يا معشر الجنوبيون أوصيكم أولًا بتقوى الله ثم بالسمع والطاعة وان تأمّر عليكم عبداً حبشياً, فَو الله الذي لا
لا نعرف قضيه عادله على مدى التاريخ الحديث كقضيه الكرد و لم نجد مظلومية كمظلوميتهم وحتى القضية الفلسطينية
يعتقد البعض ان اخطر ما في هاشمية اليمن وبالذات في الشمال هي الهاشمية السياسية فقط ، بينما البقية لا يشكلون
حكومة الأوباش استبقت الأحداث و تركت وزير الدفاع الصبيحي أسيراً لدى المجوس الحوثيين في صنعاء،مُكبّلاً
-
اتبعنا على فيسبوك