مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 20 أبريل 2019 04:57 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأحد 14 أكتوبر 2018 07:51 مساءً

الجنوب الحُر

احتفل الجنوبيين اليوم بثورة 14 أكتوبر وأثبتوا بأنهم على مبدأ واحد لاتحركهم أي قوة سياسية ، فـ في الظهيرة ارسل لي زميلي لقطات من ساحة العروض في خور مكسر تعجبت من كثافة الحضور وقال لي الجنوبيين يرفعون العلم ويرددون القسم الجنوبي فقضيتهم قضية وطن وليست قضية تجارية يتم التلاعب بها على مزاج التاجر ليختار متى يشتري ومتى يبيع ليحدد ذلك حسب الشح الاقتصادي للسوق ، فالجنوبيين ليسوا سلع يتم التلاعب بها ، فـ "الجنوب حُر" ليسَ محتكرَ على جانب معين

قلت له اتركنا من ذلك الموضوع واجعلني اعيش الحدث ، كيف كان التنظيم وهل هناك صور وأعلام رُفعت كما شاهدنا بالمنصات الإعلامية غير علم الجنوب !! قال لي : الأعلام كانت للجنوب فقط والأمن كان منظم تماماً وهناك عدد من الصور للرئيس الشرعي "عبدربه منصور هادي" تمت إطاحتها من قبل الأمن فكان المبُتغى تأجيج الشارع الجنوبي وأنساب تلك الأعداد لشرعية هادي التي أصبحت منبوذة من قبل الجنوبيين أجمع

سألته حول الانتقالي وماهو رأي المحتفلين بالساحة فيما يخص ذلك المجلس ، فأكد لي بأن الثقة بالانتقالي أهتزت وأصبحت هشه فهم للأسف خيبوا الظن للمرة الثانية على التوالي ولكننا على ثقة تامة بأنهم سيعيدون الثقة ، فنحن حتى وإن اختلفنا معهم بالتوجه بالطبع سنتفق أخيراً حول القضية .. فالقضية كانت قبل تأسيس الانتقالي ولذلك اخفاقات الانتقالي لاتجعلنا نتراجع ونخون دماء الشهداء الذين ضحوا من أجل نيل الاستقلال ، والظروف التي تحدث بها الانتقالي ليؤجل الاحتفالية هو الهروب من الواقع والذي اثبت ذلك هو قيام ثورة حقيقية يقودها الشعب دون تحديد موعد !! ، لا أقول سوى الله يلم شمل الجنوبيين ويوحد كلمتهم وينصر قضيتهم

ختمت حواري معه بتلك البيتين للشاعر الفذ "علي عبدالله الحازمي" :

وطني .. وما انتفضت عروق قصيدتي .. إلا بآهات عليك غيارى

حتى إذا "الغربان" فيه تمردت .. حقداً يصب على الحفيف النار



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
 كثيرا هي التحديات اليوم و المؤامرات على الوطن في ظل معركة مصيرية للانتصار على الانقلاب , معني فيها كل
  نعم توافد القوم من مختلف الاصقاع والحارات ومن الارياف لأستقبال قائد اللواء 17 مشأة محافظ محافظة لحج
المتابع للمشهد السياسي العام يرصد كم ضخم من المغالطات السياسية نموذج على ذلك ترويج بعض الإعلاميين ومايطلق
خلال الفترة  الماضية لاحظنا ظهور أشخاص في العاصمة صنعاء يقومون بدور هيئة المعروف والنهي عن المنكر في
لا نخفي عليكم سرا بعد اليوم ولم نتحفظ عن شيء بعد اليوم لان الأمر اصبح على المكشوف واصبح يمس بالكرامة والحرية
الى متى سنظل في هذا السرحان المدوي، ومتى سنحط الرحال وهل سيستقر بنا الحال، نبحث عن مستقبلٍ اشبه ببقعةِ سراب
إن اعظم مخاطر قد تتعرض لها أي ثورة هي تبعات ما يمكن أن يحدث للوطن أو أبناؤه أثناءها مهما بدا ذلك من الجحيم،
بعد أن ثبت فشلها وتورطها في اختلاس المبالغ الكبيرة ، يجب ان يتم العمل على أساس الاتجاه نحو المطالبة بالمسائلة
-
اتبعنا على فيسبوك