مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 10 ديسمبر 2018 03:17 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

تقرير :الذكرى الثامنة لرحيل الشهيد ( الهدالي) قائد ثورتي الكفاح والسلم

السبت 22 سبتمبر 2018 05:02 مساءً
عدن (عدن الغد)خاص:

 

تقرير: غمدان الشعيبي

 

بداية نشأته

أنه القائد المغوار الذي رحل وترك خلفه حزناً يرثي الارض طوبه طوبه، وكان يوم رحيله فاجعة كبيرة اهتزت حينها جبال الضالع وشعابها بل والجنوب عامة - صرخت حينها بكل لغات الألم الذي عمّا مدن محافظات الجنوب - إنه الشهيد القائد/ محسن صالح مثنى حسن الهدالي من مواليد 1967م من ابناء م/ جحاف - م/ الضالع متزوج وله ثمانية أولاد - منهم أربعة ذكور - وأربعة إناث، حيث بدأ في بداية عمليته الدراسية للمرحلة الابتدائية في مسقط رأسه، حتى اكمل مرحلة الثانوية ومن ثم إلتحق في المجال العسكري.

 

بداية توجهه في السلك العسكري

في عام 1985 إلتحق الشهيد في السلك العسكري للقوى البحرية، ومن ثم تلقى أبرز التدريبات البطولية في معسكر القوة البحرية لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية، ومن ثم استمر الشهيد في التصعيد العسكري لمدة استغرقت حوالي 8 اعوام من ذو انطلاقه في مجاله العسكري، حيث واصل استمرارية الصمود في مجاله العسكري للقوى البحرية - حتى يوم إعلان الوحدة المشؤمة.

 

مبدأ الشهيد ودوره البطولي للتصدي في وجه ظالمي حرب 94م

في اليوم السابع من يوليو المشؤوم لعام 1994م شنت قوات المخلوع علي عبدالله صالح لقوى الشمال هجوماً لاذعاً على الجنوب بعد إصدار الفتاوى التكفيرية لإحلال دماء الجنوبيين من قبل علماء النفاق، حيث كان للشهيد دوراً كبيراً للتصدي في وجه الاحتلال التابع للجمهورية العربية اليمنية في العاصمة عدن، حيث خاض الشهيد اشرس المعارك البطولية بجانب رفقاءه كمعركة قتالية هي الأعنف من نوعها، وكان الشهيد يحدث رفقاءه وهم في متارس القتال بأنهم لن يدخلون إلا على جثثهم - حتى وصلت بهم المعركة إلى استشهاد ممن كانوا بجواره، وظل الشهيد يخوض المعركة وحيداً بعد أن استشهد من كان بجواره من رفقاءه حتى انهالت وتناهت عليه الذخائر ولم يستطيع أن يواصل الدفاع عن نفسه، فكان الشهيد قد تعرض إلى احتواء خناق من كل الاتجاهات من قبل قوات العدو، وبعد أن تم محاصرته وتشديد الخناق عليه - تم اقتياد الشهيد إلى السجن المركزي في صنعاء إلى جانب من اعتقل من زملاؤه وبقية الكوادر الجنوبية.

 

إطلاق سراح الشهيد ... ومواصلة نضاله التحرري

بعد أن تجرع الشهيد مرارة العيش في مأوى السجن المركزي في صنعاء، وتعرضه الى مخاليب العذاب الوحشي من قبل قوى الظلام والاجرام - عاد الشهيد برفقة الكوادر الجنوبية إلى ارضهم مهمشين من قبل نظام صالح بعد أن فرض عليهم بالبقاء ساكنين آمنين في مساكنهم المعيشية، وعدم مواصلتهم في مجالهم العسكري، وكان الشهيد من ضمن ممن تعرضوا للعقوبات المظلمة، واقصاءهم وتهميشهم من حقوقهم الموجبة لهم، ولم يستسلم الشهيد لتلك العقوبات حين عاد و تحدى بكل عناء وصلابة لكافة تحديات الواقع، فجاءت بعد ذلك التشكيلات المفصلية حين وجدوا من ظُلموا وتهمشوا وتعرضوا للعقوبات الجماعية، وحرُموا من حقوقهم الموجبة ليجدوا لهم طريق يسد الخنادق لقوات نظام صالح التي سلبت ونهبت وانتزعت ارضهم وعرضهم وحقوقهم، فكانت فكرة المظلومين الجنوبيين من العسكريين المتقاعدين - تشكيل جمعية المتقاعدين العسكريين في 2007م وانطلاق أول شرارة لحركة الحراك الجنوبي السلمي المطالب بالتحرير والاستقلال وطرد كافة قوى الشمال التابعة لنظام صالح، وكان الشهيد ممن ترأس وقاد هذه الثورة المشتعلة لكونه مبدأي لا يرضى أن يدوم الظلم والاستبداد على أرضه، وحين بدأت هذه الثورة كان الشهيد قد صف في مقدمة الجماهير في مدينة الضالع في تاريخ 28/8/2008م - حين تعرضت هذه المسيرة الجماهيري إلى إطلاق نار كثيف بعد أن انتشرت قوات نظام صالح على مداخل ومخارج المدينة فسقط فيها عدد من الشهداء وأصيب بها الشهيد وعدد من المتظاهرين ثم نقل على أثرها إلى مستشفى النصر لتلقي العلاج.

 

عدم تخلي الشهيد عن هدفه .. رغم العروضات التي قدمت له

بعد ان عاد الشهيد معافاً سالماً بإذن الله بعد تعرضه إلى إصابة بالغة اطلاقتها قوات الاحتلال اليمني "الشمالي" وهم في مسيرة سلمية مناهضه لهذا الاحتلال، جاءت تشكيلات وتوسعات مفصلية رسمها قيادة المتقاعدين العسكريين عن ما يسمى ملتقيات "التصالح والتسامح" - حيث انتخب الشهيد رئيساً لفرع ملتقى "جحاف" - الضالع، كما كلف بإدارة ما تسمى "سر المحافظة" التي أطلقتها قوى التحرير والاستقلال، حيث علمت قيادة قوى الاحتلال لنظام صالح في الضالع عن هذا الرجل، وقررت على عملية الاستقطاب لجذب الشهيد وتنحيه عن مبدأه التحرري مقابل مكافأته بأموال هائلة ومنصب في السلطة التابعة لنظام صالح، وكان رد الشهيد بكل ملئ الفم بأنه لن يزحزح عن هدف التحرير والاستقلال مهما كلفه الأمر من تضحيات.

 

دور الشهيد في تنظيم مسيرات الحراك وحمايتها

بعد ان اصر الرفض الكامل عن كل العروضات التي قدمت له من قبل نظام صالح - عاد الشهيد مثابراً متحمساً الى جانب الشعب من ابناء وطنه ليواصلوا هدفهم الذي رسموه على دماء شهدائهم، وكان الشهيد يلعب دوراً ريادياً في تنظيم المسيرات وحمايتها من كل الأطراف العنجهية، وكانت قوات الاحتلال في الضالع قد واصلت عنجهية القمع والسلب والاعتقالات الوحشية بحق المواطنين السلميين، حيث تعرض الشهيد لأكثر من اعتقال وتعرضه إلى التعذيب بسبب نشاطه الثوري وتأثيره على هذا النظام الهمجي المتخلف.

 

مواقف الشهيد البطولية ... ولحظات أنفاسه الأخيرة

وخلال مسيرته النضالية - كان للشهيد أبا "محمد" الشجاع الصنديد مواقف شريفة و جبارة بذات حدها نتذكر منها في أيام وسنين، وكان أهمها سنة 2009 حين أمطرت قوات الاحتلال اليمني قذائف الدبابات والأسلحة الثقيلة من جبل الاحمرين الواقع على ضفاف م/ ردفان الشموخ وسقط فيها عشرات القتلى والجرحى من المدنيين الآمنين في بيوتهم، وكان الشهيد ضمن المجموعة التي شكلت ضد هذه المدفعية التي تمطر الأهالي في ردفان بقذائفها، حين كان الشهيد من ضمن تلك المجموعة التي نجحت في تدمير هذه المدفعية بعد رسم خطة مفصليه من قبل تلك القادة الكفاحية، وكان له مواقف كثيرة ضد الاحتلال التابع لنظام صالح.

 

• حاولت تلك القوى الإجرامية بكل محاولاتها التكرارية لتصفية الشهيد عن كافة الطرق والأسباب، ولكنها عجزت عن إزالته في الوقت الذي كانت تريده، بعد ان رأت أعماله الوطنية تراوده بأستمرار، وتجدد الصلابة الوطنية الثاغرة لروحه ومبدأه، وفي 22/9/2010م كان يوم مشؤوم مليء بالظلام الدامس الذي اعجز و أخمد كل السراجات الضوئية عن كل شبر في اراضي الجنوب، حيث سقط الهدالي شهيداً في طريقة غادره بعد أن عجزت قوات الاحتلال عن تصفيته، ونثر الحزن والصراخ الأليم بين هنا وهناك، وعمّا ذلك الرحيل عن حزن كئيب فمن كان يصرخ في بيته عليه، ومن كان ينادي عن خبر استشهاده بأكذوبة لاتصدق للحال، ومن كان يقول من يورث لنا بعدهم ابطال خوفاً من أن يكون الوطن بيد الخونة  فحنت عن رحيله كل الجبال والهضاب كانتكاسة هطلت بين الأوساط من الثوار والقادة الجنوبية بعد سماع استشهاد القائد البطل محسن صالح مثنى الهدالي، بعد ان أقدم العدو على زرع عبوة ناسفة في شارع الجمروك والذي على إثرها استشهد القائد أحد رموز الثورة الجنوبية، واسم عرفته ميادين وساحات المعارك والسلم، ونخب وثوار ومناضلين تاركاً وصيةً بأن يدفن في مقبرة " الشهداء " في المدينة بجانب رفقاءه الشهداء الذين لحقوه في الآونة الأولى.


المزيد في ملفات وتحقيقات
إهمال النظافة في البيئة الجامعية..تكتسح الممرات وتعكر الجو التعليمي
تقرير/سامية المنصوري يعاني طلاب كليات جامعة عدن من الإهمال بنظافة الكليات، وشكا العديد من الطلاب بكليات جامعة عدن من سوء أحوال النظافة العامة للكليات وانتشار
تقرير:بعد توقف الحكومة عن دعم صندوق النظافة..تحذيرات من كارثة بيئية قد تشهدها عدن
          تقرير : عبد اللطيف سالمين. تكمن أهمية النظافة أنها تحافظ على المظهر الجمالي والوضع البيئي وتقي من الإصابة في الإمراض والوضع بات اليوم في مدينة
مشروع كهرباء باشحارة .. حلم طال انتظاره
مشروع كهرباء باشحارة/زنجبار المحدد بإنتاج ثلاثين ميجا الذي تابع وضارب عليه محافظ أبين أبوبكر حسين سالم حتى أتى به من فم الأسد،وأثبته على الواقع مشروعا حيويا فرحت




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : تعزيزات عسكرية سعودية تصل الى عدن
عاجل: السلطات تقر تنفيذ حكم القصاص في قاتل الطفلة ألاء الحميري
عاجل : اطلاق سراح المعتقل احمد المرقشي
شقيق صامد سناح يقتل شاب بخور مكسر
المرقشي يؤكد خبر الإفراج عنه ويدلي بأول تصريح
مقالات الرأي
هل تصدق أن تليفزيون فرنسا الرسمي (فرانس 24) عمل استطلاع رأى وأعلن أن 75% من الشعب الفرنسي مؤيد للمظاهرات؟! هل
من المعروف والمتعارف عليه دوليا في كل حكومات بلدان العالم بان الرسوم و الضرائب التي تقوم بجبايتها اي حكومة
  مايحز في النفس وما يجعل العبرات تتسرب خلسة من العين وما يجعل القلب يتقطع ألمآ وحزنا وحسرة وندمآ هو ان
من يعتقد ان الحوثي سوف يجنح للسلام هو خاطي والامم المتحدة تعمل على تطويل الحرب في اليمن من اجل الدول الكبرى
- الناس في الجنوب حتى كلمة اليمن لا يريدوا نطقها بسبب ان بهذه الكلمة أصبحت هوية تقتل أولادهم وتقصي رجالهم
  يخطىء من يظن أن الحوثيين سيجنحون للسلام؛ أو أن لديهم بوادر إنصياع للقرارات الدولية؛ أو أنهم قد وصلوا إلى
اسما آيات التهاني والتبريكات لكل الشرفاء الأحرار أينما كانوا بمناسبة  إعلان  العفو على الأسير احمد
  التراث رمزاً للهوية الإنسانية ورمزاً لمعرفتها وقدراتها واسهاماتها في الحضارة الإنسانية التي توصل لها اي
الحياة محطات ومراحل تستوقفنا فيها السنوات والشهور والأيام وحتى اللحظات، ونمر فيها بمنعطفات كثيرة مؤلمة
1- لعل الحقيقة الواقعية - الموجعة - والتي يحاول البعض تجاهلها تقول: أن الثورة وقادتها سواء اختلفنا او اتفقنا
-
اتبعنا على فيسبوك