مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 02 يونيو 2020 01:00 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 07 سبتمبر 2018 08:50 مساءً

لماذا إحراق كفرات السيارات وأنتم الباسطين على الأرض كما ادعيتم..؟

لماذا عادوا ليلوثوا سماء الضالع بدخان كفرات السيارات وقطع الطرقات.. وسلب المواطن الغلبان قوت يومه... بينما نسمع أنهم كما قيل الباسطين على الأرض بقوتهم..؟ 

عندما نتحدث ونكذب على الآخرين بأن المجلس (الإنتقالي) مسيطر على الأرض... وأن الحزام (الأمني) حامي حماها... وآخرتها نرجع من القمة.. وأعلى الهرم التي أصبحت مجرّد حلم وحكاية لقتل الوقت بالتلهي والضحك على البسطاء في كل مجلس وكمان بمقايل القات...!

أين أختفت تلك السلطة التي طحنت الدنيا طحين مما يحدث في الضالع..؟
مجموعة لا يتجاوز عددهم عدد الأصابع هم من يسيطرون على محافظة الضالع...
هذه المجموعة تعبث بممتلكات المواطن البسيط في محافظة الضالع وتخنقه كيفما تريد ... دون حسيب ولا رقيب.
هل هذه هي منجزات الضالع إحراق كفرات السيارات وقطع الطرقات وسلب ممتلكات المواطن البسيط..؟
وقطع الأرزاق، وإطلاق الرصاص على محلات التجار ..؟

ما ذنب عامل الصيدلية عندما يطلق النار عليه وإجبارة على إغلاق المحل..؟
صحيح كنّا سابقاً نحرق الإطارات بالطرقات لنقطع الطريق على عسس ضبعان والأمن المركزي ..
اليوم لماذا نكرر هذا العمل المشين بينما من يمسك ويدير الضالع هم أبناءنا وآباءنا وأخواننا... ومن جلدتنا...؟
من المتضرر من هذا التلوّث الذي يعم سماء الضالع من حريق كفرات السيارات..؟

من المتضرر من إحراق حزم القات بكميات فائقة تقدر بالملايين من سيارات المواطن المواطنين العابرين لطلب الرزق على أولادهم بعد أن طرقوا جميع أبواب الدولة، ولم يجدوا غير سلسل وأقفال محنّطة ومغلقة على أبوابها ...؟
أين المؤسسات الحكومية وإدارات الدولة ومكاتبها في الضالع حتى نجبرها على العصيان ..؟
أين الميناء والمطار في الضالع حتى نجبرهما على التوقف..؟
أين شركات النفط وآبارها في الضالع لكي نوقف استيرادها...؟

أين الحزام الذي أدّعيتم إنه حامي الحمى من كل ما يحدث... من بلطجة واحرام المواطنين من لقمة العيش ناهيك عن جلب معيشتهم اليومية في محافظة الضالع..؟
أين الانتقالي الذي طحنتم الدنيا فيه وقلتم إنه الباسط على الأرض..؟
أهكذا آخرتها نعود من أعلى الهرم إلى (قرية) الضالع لنحرق الكفرات ونتعنتر على المارة دون رقيب ولا حسيب...؟

نتمنى النظر بما يحدث بهذه المحافظة التي أصبحت شبيهة بالقرية المهجورة من أخواننا في الانتقالي، قبل أن يتحول الإنتقالي في نظر البعض إلى (انتقامي)..!
نتمنى التحرّك من قبل الحزام الأمني قبل أن يتحوّل الحزام الأمني في نظر البعض إلى حزام (هرمي)..

عزيزي القارئ صدق أو لا تصدق
إنك في الضالع خلال يوميّ الخميس والجمعة لن تجد حبة ماء أو علبة عصير لتعطيها لمن هم نيام ومسدولين على سرير مستشفيات الضالع..
من يحمي أطفالنا من هذا الوباء الذي عم في سماء الضالع من دخان وغيره..؟
حسبي الله ونعم الوكيل...



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
السفير اليمني لدى السعودية يوضح أسباب فرض رسوم الفحص الطبي ومصير المغتربين العالقين بمنفذ الوديعة
جريمة مروعة في إب.. اب يقتل بناته
الحراك الجنوبي السلمي يقدم مبادرة لا نهاء الصراع بين الشرعية والانتقالي
(تقرير).. تجار الأزمات يضاعفون معاناة المواطنين في عدن في ظل تفشي الأوبئة وفيروس كورونا
موظف برئاسة الوزراء يشكو تعرضه لاعتداء (Translated to English )
مقالات الرأي
هناك رجال وهامات وطنية من ذوي المواقف المشرفة، ومن رموز الحركة الوطنية، ممن عركتهم الأحداث وقهروا المستحيل،
ما يحصل في عدن من قتل ممنهج طال كل شيء يتحمل مسئوليته بدرجة رئيسية الطرف الذي لا ترك بقايا مؤسسات الدولة تعمل
قبل وأثناء بطولة خليجي عشرين في عدن عام 2010م أمدت دول الخليج سلطة صنعاء بكل وسائل الدعم المالي والإعلامي
فتحت المساجد في بعض البلاد الإسلامية، واقترب الفتح في البعض الآخر، وعمت الفرحة قلوب العباد، وعادت الأرواح
كثيرون هم من تعرضوا لمحنة مرض المكرفس، واشتكوا وتألموا وتوجعوا منه. ولكن من جميع هؤلاء لم نر أي فرد، يشرح لنا
شيء واقعي وظاهر للعيان بأن مشروع الإدارة الذاتية أو بمسمى آخر إستعادة الدولة الجنوبية لم يكن إلاّ للاسترزاق
بما أن البعض يسلط الضوء على الوجوه المسيئة للشرعية سأذكر هنا وجه مشرق وشخصية جامعة ومهنية و إدارية .. صحيح أن
   الاختلاف في وجهات النظر مع المجلس الانتقالي من قبل بعض المكونات السياسية والافراد بغص النظر عن طبيعة
  - هنجمة : في شبوة إذا انطفأت الكهرباء ساعات فقط ، كشروا الأنياب على السلطة ، ذما وتجريحا .. وهذا من حقهم ،
    يعيش المتقاعدون العسكريون والأمنيون ظروفاً معيشية صعبة لا يمكن تخيلها أو وصفها وسبر أغوارها بسطور ،
-
اتبعنا على فيسبوك