مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 20 أبريل 2019 04:57 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 15 أغسطس 2018 12:27 صباحاً

عنوان الفشل "شلال"

- عنوان يراه المطبلون "كارثة" ويراه المتضررين "واقع" ، فكلاً منهم إختار "مُفردة" والحقائق ظلت "واضحة" ، شلال نجح "شهور" وفشل "عامين" !!

- عُين شلال مديراً لـ الأمن بالعاصمة عدن بتاريخ 8-ديسمبر-2015م كان التاريخ انذآك إسعافاً للعاصمة من الغرق بالدماء فـ نجح شلال من إجتثاث المجرمين والإرهاب ولقد ضحى أيضاً من أجل أبناء عدن فأنجز  لـ يعيشوا بسلام وأمان وينامون برغد وهدوء دون سماع أصوات الدبابات والقنابل !!

- تحول ذلك النجاح إلى فشل ذريع بالعاصمة عدن يتحمله مدير أمنها ، فـ شلال أنجز ولكنه أخيراً فشل ورحيله أصبح واجب ومطلب فـ مسلسل الإغتيالات والتفجيرات أصبح حديث الشارع حيث أصبح الطفل قبل المُسن يلتفت يميناً وشمالاً منتظراً متى يأتي دوره ليسقط قتيلاً في وطن قصته "قتيل دون قاتل"

- الانفلات الأمني كان سبباً في عدد من التفجيرات والإغتيالات دون إلغاء القبض والبت عن تلك الخلايا الإرهابية القامعة لـ أمن وأمان عدن

- تحول النور إلى ظلام والإبتسامة إلى حُزن وتراكمت الجثث والجماجم وتشارد الائمة والخطباء فمن يتحمل ذلك الفشل !!

قفلة المقال بجملة :-

- ايجابيات شلال نقطة في بحر .. فـ كلاً يرى بما يملى عيناه



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
 كثيرا هي التحديات اليوم و المؤامرات على الوطن في ظل معركة مصيرية للانتصار على الانقلاب , معني فيها كل
  نعم توافد القوم من مختلف الاصقاع والحارات ومن الارياف لأستقبال قائد اللواء 17 مشأة محافظ محافظة لحج
المتابع للمشهد السياسي العام يرصد كم ضخم من المغالطات السياسية نموذج على ذلك ترويج بعض الإعلاميين ومايطلق
خلال الفترة  الماضية لاحظنا ظهور أشخاص في العاصمة صنعاء يقومون بدور هيئة المعروف والنهي عن المنكر في
لا نخفي عليكم سرا بعد اليوم ولم نتحفظ عن شيء بعد اليوم لان الأمر اصبح على المكشوف واصبح يمس بالكرامة والحرية
الى متى سنظل في هذا السرحان المدوي، ومتى سنحط الرحال وهل سيستقر بنا الحال، نبحث عن مستقبلٍ اشبه ببقعةِ سراب
إن اعظم مخاطر قد تتعرض لها أي ثورة هي تبعات ما يمكن أن يحدث للوطن أو أبناؤه أثناءها مهما بدا ذلك من الجحيم،
بعد أن ثبت فشلها وتورطها في اختلاس المبالغ الكبيرة ، يجب ان يتم العمل على أساس الاتجاه نحو المطالبة بالمسائلة
-
اتبعنا على فيسبوك