مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 10 ديسمبر 2018 12:19 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 10 أغسطس 2018 10:30 مساءً

الأنسنة.. خارج ضلالات الواقع

الانزواء بالحديث بمصطلح الأنسنة، لم يعد مسموحا به، في ظل ركود معنى المصطلح في سياق اعتيادي ملتبس الهوية، والتي سرعان ماتتكشف اروقة منهجها، الى فضاءت حضارية منيعة، من خلال اسهامها الثقافي في إذكاء البشرية، في الحفاظ على السمات والخصائص البيولوجية الاولية للانسان، في ظل احداث دامية تجوب العالم بشكل عام، وتدمي العالم العربي بشكل خاص، حتى اصبحنا كالوحش الكاسر الذي يقضي على من يعترض طريقه، دون وعي وادراك، ليس فقط بقيمنا واخلاقنا الانسانية، بل بطبيعتنا البيلوجية، والجبلة الأولى لانطلاقة البشرية.

فالاستحضار لمنطلق الأنسنة، يتماثل في الأذهان لتصحيح مسارات البشرية في استنهاج الانسانية بفطرتها المعهودة، والتي غابت عن سلوكياتنا وقيمنا البشرية، لمآلات اجتماعية اكثر وحشية في ازمان البشريه ، وقد بزغت بذور هذا المصطلح منذ النصف الأول من القرن التاسع عشر في 1808م من خلال المربي البافاري والذي قصد بها نسقا تربويا يستهدف التكوين الشخصي للإنسانية وإعطاءها كرامتها وقيمها، ثم قدم ماركس فكرته الاوضح حول الانسان الكلي في عام 1844م، وتبعه عدد من الفلاسفة الالمان، وكذا عدد من  الاوربيين، ويعتبر الفيلسوف الفرنسي بيار دونولال اول من ادخل هذا المصطلح في اللغة الرسمية للجامعة الفرنسية، في عام 1886م في بيترارل، الا ان تلك المحاولات لم تفضِ الى منهج فكري منتظم يقتضي دراسته كمرجعية سلوكية وقيمية، بينما استعان بها المفكرون آنذاك في الغرب، للخروج من سطوة الكنيسة، والتعاطي مع المنطلق الديني كقانون او دين وضعي، يستمد قوته من المرجعيات والنسق الاجتماعية،

بينما استند منهج الأنسنة في العالم العربي على محاكاة الفكر الحر والمنهج القياسي والاجتهادي النير، للخروج من بوتقة الافكار التقليدية، ومؤخرا اعيد هذا المصطلح للصدارة، نتيجة الخروج المضطرد للوحشية عن السياق الانساني، وذلك ضمن سياق علاجي ومرجعي للسلوكيات والقيم البشرية الفطرية، ولعل من ضمن ابرز الاقلام غير الحديثة التي خاضت غمار الأنسنة، الإمام الطاهر بن عاشور والذي قدم مقاربة مفاهيمية للأنسنة، من خلال نموذج الفقيه الاصولي، ويظهر ذلك في مؤلفاته الباهرة، واهمها تفسيره العظيم (التحرير والتندير) وكتابه المميز في مقاصد الشريعة الاسلامية، حيث اهتم بالنزعة الانسانية، وجعلها وصفا للشريعة الاسلامية الاعظم، ومن خلالها بينت مقاصد الشريعة، وذلك من خلال مفهوم الفطرة، التي هي اصل الخلقة الانسانية حيث يقول (ان الانسان مخلوق على حالة الفطرة الانسانية التي فطر الله النوع ليتصف بآثارها ، وهي الفطرة الانسانية الكاملة، في ادراكه ادراكا مستقيما، مما يتأذى من المحسوسات الصادقة الموافقة لحقائق الاشياء الثابتة في نفس الامر ،بسبب سلامة ماتؤديه الحواس ، وما يتلقاه العقل السليم من ذلك، وينصرف فيه بالتحليل والتركيب المنتظمين ، بحيث لو جانبته التلقينات الضالة والعوائد الذميمة والطبائع المنحرفة، فاستطاع دفعها عنه بدلائل الحق والصواب ، لجرى في جميع شؤونه على الاستقامة)، وهذه النتيجة التي توصل لها، استعان في فهمها بشرح ابن سيناء للفطرة ، حيث جعل ان مشاهدة المحسوسات وعرضها على الذهن من دون شك، من فطرة القوة، التي تسمى عقلا ، وبناء عليه.. يرى ابن عاشور ان الاسلام بأصوله وفروعه، يتماشى مع الفطرة، اي النزعة الانسانية الاصيلة، التي هي مشترك بشري عام، ونختم المقال بقولنا ان الشريعة ذات التأويلات الصحيحة، ضمن سياق الفطرة، بمثابة المظلة التي لابد ان نتحصن بها، ضد صدمات الطباع المنحرفة للبشر.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
المتتبع لصفحات النت ويقرأ أفكار الكتاب وممثلي الجهات المختلفة عليها يلاحظ أن هناك تفاؤل وأمل لدى البعض بنجاح
  منذ توليه مبعوثا أمميا بشأن النزاع والحرب في اليمن " السيد مارتن غريفيث تدارس المرحلة التي تمر بها البلاد
  -من المعروف ان ابطال الوطن ومقاومته الباسلة هم من حملوا ارواحهم على اكفهم وتركوا اهلهم وكل ما بحولهم من
قبل أحد عشر عاماً اندلعت الاحتجاجات الشعبية في أرض الجنوب العربي في العام 2007 ضد الاحتلال اليمني الذي عاث في
نهب الحوثيون مقدرات دولة يمنية عمرها خمسة عقود، ولذلك من الصعب أن يتخلوا عن الأسلحة والأموال التي نهبوها.
نشر الإعلامي (-------)) منشور يتحدث فيه عن فضائل ومميزات مصنع اسمنت الوحدة بباتيس وشن هجوم على الذين يهاجمون
من ليس لديه مبادئ او قضية فابكل تاكيد سوف يغامر وسيدعي انه وكيل الناس في قضاياهم فالانتقالي وقياداته تدعي
  تحدث رئيس الوزراء عن إجراءات كفيلة لتستعيد للعملة المحلية بعض من عافيتها وتتلاطمنا التقارير المالية
-
اتبعنا على فيسبوك