مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 14 نوفمبر 2018 01:29 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 03 أغسطس 2018 05:16 مساءً

يجب إدراك الواقع بحقيقته !

عندما أشاهد كتابات لصحفيين ونشطاء جنوبيون عبر شبكات التواصل،أو الحديث في مكان عام أو في جلسة أو عبر فضائيات،وفي حديثهم يذكرون نظام صنعاء وربط ذلك في الواقع الذي عليه الجنوب حالياً،بصراحة ! أنهم يغالطون أنفسهم بشكل غير مقصود وكلام بعيد عن الواقع الراهن الذي يحدث على أرض الجنوب،إن الواقع الراهن يجعلنا نقول شماعة نظام صنعاء قد أنتهت ولا وجود لأي أعذار،صنعاء لم تعد تتحكم بجنوب اليمن ومقدراته بعد هزيمتها في أحداث حرب 2015م وهذه حقيقة واقعية وليست عادة،عليكم أن تكونوا أكثر صراحة وعليكم أن تغوصوا في العمق كي لا يستمر إهدار الوقت وحصد المتاعب والمعاناة أكثر،يجب أيقاف الحماس العاطفي السياسي الذي أدخل إلى العقل وبات يسيطر عليه رغم حدوث متغيرات كثيرة في الثلاث السنوات الأخيرة منذ حرب 2015م والتي محت كل ما كان قبلها،إن من يحكم الجنوب حالياً هم من أبنائه حتى وإن كانوا تابعين للتحالف،حالياً الجنوب يسيطر عليه التحالف العربي بقواته وحلفاءه صحيح أنه كان عامل مساعد في هزيمة الحوثيين في المحافظات الجنوبية لكن الأهداف لم تتطلع مع طموحات الشارع الجنوبي،اليوم الجنوب يرزح تحت وطأة المعاناة،ولم تستقر الأوضاع فيه عما كانت عليه في عهد نظام صنعاء الذي كان يحكمه علي عبدالله صالح،اليوم القرار والمطارات والموانئ والبنوك والمقدرات مسئول عنها التحالف بشكل مباشر،الرئيس الشرعي أو الحكومة التي فيها شماليون وجنوبيون يبقون مجرد أدوات وإن كانوا سيئين،كفانا الحديث عن نظام صنعاء الذي أصبح مصطلح يستخدم لتمرير النهب والفساد والقتل والانفلات الأمني والغلاء والمحسوبية وخصميات تطال مرتبات الجنود من قبل قادة المعسكرات،ولنتحدث بما يدور في الواقع،يتحتم علينا كجنوبيين أن نتوحد ولو بالرأي والإجماع على تحديد الجهة التي تتحكم بالجنوب في كل شيء،أدوات تابعة لحزب الإصلاح وجماعات أخرى لها أهداف أخرى هي موجودة فعلاً في الجنوب وإن كانت منها جنوبية لكن في نهاية الأمر يبقى المسئول عن الجنوب هو التحالف العربي بقيادة كل من السعودية والإمارات ومن ورائهما من الدول الكبرى،هنا سنبدأ ندرك الحقيقة التي قد يراها البعض ممن استفادوا من هذه المرحلة مزعجة،هذا سيجعلنا نعرف مصيرنا نحن في الجنوب،كثير منا يشعر ووفق ما يحدث على الواقع أن الشمال منفصل،ولديه مجلس سياسي وحكومة وفرض أمر واقع والأمم المتحدة تأتي إليهم وتتفاوض معهم،وتتفاوض مع الحكومة العاجزة التي يقودها التحالف،وكل ذلك يحدث على مرأى ومسمع شعب الجنوب الذي ضحى من أبنائه بشهداء من شيوخ وشباب وأطفال بأنفسهم من أجل قضية كان هدفها فك الارتباط عن شمال اليمن،وهذا الهدف أصبح معلقاً وتداخلت عليه حسابات جعلت الكثير من هذا الشعب يشعر بخيبة أمل كبيرة،بينما الوصول إلى هذا الهدف يحتاج إلى إرادة وشجاعة ووضع حد للصمت والمبالغة بالانتصارات والتحرير والتغني بهما، بينما الواقع المعيشي سيكون جحيماً إن أستمر على ما هو عليه،نحن في الجنوب كشعب أصبح أمامنا خيار واحد لاثاني له وهو الذي سيحدد المصير مهما يراه البعض أنه خيار متهور لكنه الواقع بطبيعته وهو الوقوف بصراحة أمام قيادة التحالف ومخاطبتهم بتغيير الصورة الحالية في كل الجوانب بجدية،وإعادة نشاط المؤسسات وتوحيد الأمن والمساعدة على تمكين أبنائه من إدارة شئونه للخروج من المستنقع السيء الذي أضر بالحياة اليومية،وإن لم يكن ذلك يجب قلب الوجه الآخر والتحرك في الشارع والاحتجاج،والمفروض أن المجلس الانتقالي الجنوبي هو الذي ينبغي عليه أن يبادر إلى ذلك ويعزز التيار الجنوبي الآخر الذي دعا التحالف في وقت سابق إلى تمكين أبناء الجنوب حقهم، 

تعليقات القراء
330181
[1] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض.
الجمعة 03 أغسطس 2018
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
إعلان هام جداً: من أراد أن يحصل على منصب أو مكسب من حكومة شرعية ابويمن الاحتلالية فما عليه إلا مهاجمة الجنوب العربي والجنوبيين والمجلس الانتقالي الجنوبي، والمنصب والكسب جاهز في الداخل أو في الخارج؟. هيا سارعوا يا أراذل القوم إلى مهاجمة كل ما هو جنوبي لأن المناصب والمكاسب محدودة والوقت ينفذ. وخير دليل على صدق ما عندنا من مناصب ومكاسب الفائزين وهم: صالح الجبواني وزير النقل، وأحمد الميسري وزير لداخلية ونائب رئيس الوزراء، وأحمد بن مبارك سفيرين في واحد، والاخونجي عبدالله العليمي مدير مكتب ورئيس جمهورية بالوكالة وغيرهم ، ، هيا لا تتأخروا هاجموا كل ما هو جنوبي فالمناصب والمكاسب في إنتظاركم والكمية محدودة والوقت ينفذ.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
انتهاء الحرب العسكرية في اليمن بين الحوثيين من جهة والشرعية من جهة اخرى لايعني تحقيق انتصارا وعودة سريعة
فؤاد الخضر الإنسان قبل المصور الصحفي الذي يستخدم حاسة روحه النقية في التصوير، وهو متوقف عن العمل في مجال
الوضع في لودر اصبح شبه منكوب والخراب يتزايد في المدينة يومآ بعد يوم والمواطن ضحيه هذا كله ، دون ان يلتفت اليها
التقيته في أحد شوارع مدينة عدن، كان على يبدو متحمساً نوعاً ما، لا أعلم ما إذا كان يراوغ كسياسيو هذا البلد، قال
يا معشر الجنوبيون أوصيكم أولًا بتقوى الله ثم بالسمع والطاعة وان تأمّر عليكم عبداً حبشياً, فَو الله الذي لا
لا نعرف قضيه عادله على مدى التاريخ الحديث كقضيه الكرد و لم نجد مظلومية كمظلوميتهم وحتى القضية الفلسطينية
يعتقد البعض ان اخطر ما في هاشمية اليمن وبالذات في الشمال هي الهاشمية السياسية فقط ، بينما البقية لا يشكلون
حكومة الأوباش استبقت الأحداث و تركت وزير الدفاع الصبيحي أسيراً لدى المجوس الحوثيين في صنعاء،مُكبّلاً
-
اتبعنا على فيسبوك