مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 21 سبتمبر 2018 01:27 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الخميس 12 يوليو 2018 12:18 صباحاً

هل المشكلة ضد مجهول؟

الطرق داخل العاصمة عدن، حالها يغني عن السؤال بعد ان وصلت إلى مرحلة مُخجلة. لا ينبغي السكوت عليها.

وكدالك الخطوط الخارجية التي تربط المحافظات بالعاصمة عدن

تعاني نفس العيوب وايضآ الشوارع في العاصمة. تعاني من العيوب التى تاتي في مقدمتها: الحفر، والشقوق، والتآكل، والرقع العشوائية وتطايرها المستمر، والمطبات والمجاري، بحيث أنها أصبحت سمة من سمات جمال  العاصمة،

ان مايحدث لشوارع العاصمة عدن وغيرها «بالكارثية» لتسببها المستمر في إزهاق الأرواح بسبب الحوادث المرورية، واتلافها لقطع غيار السيارات، وإرهاقها ميزانية الدولة عند المعالجة المؤقتة أو الطويلة.. والسؤال الذي نطرحه: لماذا تتصدع وتنهار الطرق الإسفلتية بالعاصمة بمثل هذه السرعة .وهل الوزراء والمحافظين والوكلاء والسلطة المحلية يمشون  في هذه الطرق؟

ام يعيشو في كوكب اخر؟

ادا هم معنا هي جريمة بكل المقاييس سكوتهم عنها وتقصير في تنفيذ واجباتهم  ؟

لماذا لم يحاسب المسئول عن ما أصاب هذه الطرق من غش ادا كان الاستشاري؟ أو المقاول؟ هو المسول؟

المسول عن مااصاب هذه الطرق والشوارع التى تمارس القتل كل يوم بسب الاهمال ؟

المجالس المحلية؟.او المواطنين او مالكين السيارات او الهيئة ألعامه للطرق والجسور بصفتها المسئولة عن الطرق الداخلية والتى تربط المحافظات بالعاصمة،او وزير الإشغال ألعامه والطرق او السلطة المحلية في المديرة والمحافظة ؟

او نقيد السؤل ضد مجهول وتستمر المعاناة ؟؟

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
في الواقع،هناك أشخاص تعرضت عقولهم للتضليل ووقعوا في الفخ أكانوا ممن ينشطون في عمل سياسي أو مناصرون أو الذين
في مثل هذا اليوم من العام 2014م شهدت العاصمة صنعاء عودة مباغتة لجحافل الكهنوت الإمامي التي عاشت في الكهوف لأكثر
حينما انقلب الحوثيين وصالح على شرعية هادي تدخل التحالف العربي لمساندة شرعية هادي فرح الرجل وقتها كثيراً
  صالح عبد عوض المحبشي مهندس طيران هيكل محرك الاول على دفعته وقائد سرية المهندسين في طيارات اليوشا دفعة
حمالة الحطب هي حمالة الحطب في كل زمان ومكان وان اختلف شكلها ولونها ولسانها وحركاتها وسكناتها او تغير جنسها،
الصورة التي رأتها جماهير ردفان يوم الثلاثاء 11/9 في العاصمة الحبيلين لقيادات الادارات المحلية التابعة.
ان يكون هناك كيان يمثل الجنوبيون فهذه هي الديمقراطية التي انتهجها فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ليضع الجنوب
مرت الايام والسنين وبعد مرور نضال وكفاح لأجل الدفاع عن الوطن وتحريره دفعنا فاتورة كبيرة من دماء شهدائنا
-
اتبعنا على فيسبوك