مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 22 سبتمبر 2018 11:28 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الخميس 14 يونيو 2018 02:24 صباحاً

محاولة إنقاذ الإنقلاب لا الحديدة

لا أحد يريد الحرب، ولكن جماعة الحوثي لم تترك أمام شعب اليمن خيارا سوى قتالهم، والمواقف المنحازة لهذه الجماعة لن تنقذهم من شرور جرائمهم .

ستفشل تحركات الثالوث (قطر، إيران، عُمان)، وبعض الحكومات الغربية في إيقاف معركة تحرير الحديدة بدواع إنسانية.

يزعم القلقون بأن دخول القوات المشتركة إلى مدينة الحديدة سوف يتسبب بماساة إنسانية رغم علمهم بأن المأساة الكبرى بقاء شمال اليمن تحت سيطرة الإنقلاب.

الحوثيون رفضوا الانسحاب من الحديدة لتجنيبها تبعات الحرب، وقبلها رفضوا مقترحات إشراف الأمم المتحدة على الميناء، ويستخدموه عسكريا لتهديد الملاحة الدولية.

علاوة على ذلك، رفض الحوثيون في الأشهر الماضية تقديم أي تنازلات أو وقف إطلاق النار في عديد من الجبهات المشتعلة بهدف التهيئة للعودة إلى طاولة المفاوضات السياسية.

وعجز المبعوثان الأمميان مارتن غريفيث واسماعيل ولد الشيخ في إقناع الجماعة الانقلابية بالاستجابة لخطط السلام رغم تقديم ضمانات للجماعة بالمشاركة في إدارة مستقبل البلاد.

ويواصل الحوثيين عن جرائم الاعتقالات بحق المعارضين لهم والرافضين السير معهم إلى محارق الدفاع عن إنقلابهم الكارثي، ولم نسمع للمجتمع الدولي (الإنساني جدا) إدانة واحدة لجرائمهم.

كما تعيش الحديدة أكبر مأساة إنسانية، ولم تقم الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بواجبهم الإنساني المنشود، وفجأة طفحت مواقفهم بالإنسانية حين تحركت القوات المشتركة نحو المدينة.

بلا شك، لا يهم المجتمع الدولي استمرار لعنة الحرب الكارثية في اليمن لأربعة أعوام قادمة مادمت صفقات التسلح تجلب لهم مليارات الدولارات إلى جانب أموال الإغاثة المعدومة اصلا.

بمعنى آخر، الثالوث الإقليمي حريص على إنقاذ الحوثي وإطالة فترة الإنقلاب نكاية بدول التحالف، والحكومات الغربية هدفها استنزاف خزائن الخليج بصفقات السلاح وشراء المواقف السياسية.

ويدرك الإقليم والغرب بأن تحرير الحديدة ستكون محطة فاصلة في معركة اليمن، وسيكون بالإمكان إعادة جماعة الحوثي إلى طاولة المفاوضات بدون شروط تعجيزية بعد فشل كل المساعي السياسية.

إجمالاً، ستفشل تحركات الثالوث الإقليمي والحكومات الغربية في وقف دخول الحديدة، وبالذات بعد تقديم دول التحالف إلتزامات بالحفاظ على المدنيين، وتجنب استهداف المنشآت الحيوية وفتح ممرات إنسانية.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
من وسط معسكر القوات الجوية بمحافظه الحديدة الشمالية يرتفع علمنا عاليآ ليرسل رسائل كثر مفادها ان هناك شعبآ
سلام عليك يا أبتي .. سلام عليك يا نبض حياتي .. سلام عليك يا كل كياني .. أكتب إليك يا أبي .. ولست مصدقا أنني أرثيك ،
منذ تفويض القائد الرئيس / عيدروس قاسم الزبيدي رئيس المجلس الإنتقالي الجنوبي من قبل شعب الجنوب في مايو العام
. تتواصل .حملة النخبة الشبوانية لاجتثاث الإرهاب في مناطق شبوة بدعم وإسناد قوات التحالف العربي ، لقد صار
سننفض الغبار عن وتد شامخ راسخ بظل الظروف المناخية التي حجب عنا رؤيته . سنكتب عن هامة وطنية مضت بسبيل الكفاح
ان القوى  التي لعبت على أوراق المكايدات والمناكفات السياسية واختلاق الأزمات هي التي حققت في الماضي القريب
(( نبذه مختصرة عن الشهيد )) : الاسم: محسن صالح مثنى حسن الهدالي. مكان وتاريخ الميلاد: 1967م محل وتاريخ الميلاد :
للاسف الشديد مازالت ثقافة الشمال التي غرست وجسدت في الكثير من ابناء الجنوب تتاصل وتترسخ برغم كل المتغيرات
-
اتبعنا على فيسبوك