مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 10 ديسمبر 2018 03:44 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الخميس 14 يونيو 2018 02:24 صباحاً

محاولة إنقاذ الإنقلاب لا الحديدة

لا أحد يريد الحرب، ولكن جماعة الحوثي لم تترك أمام شعب اليمن خيارا سوى قتالهم، والمواقف المنحازة لهذه الجماعة لن تنقذهم من شرور جرائمهم .

ستفشل تحركات الثالوث (قطر، إيران، عُمان)، وبعض الحكومات الغربية في إيقاف معركة تحرير الحديدة بدواع إنسانية.

يزعم القلقون بأن دخول القوات المشتركة إلى مدينة الحديدة سوف يتسبب بماساة إنسانية رغم علمهم بأن المأساة الكبرى بقاء شمال اليمن تحت سيطرة الإنقلاب.

الحوثيون رفضوا الانسحاب من الحديدة لتجنيبها تبعات الحرب، وقبلها رفضوا مقترحات إشراف الأمم المتحدة على الميناء، ويستخدموه عسكريا لتهديد الملاحة الدولية.

علاوة على ذلك، رفض الحوثيون في الأشهر الماضية تقديم أي تنازلات أو وقف إطلاق النار في عديد من الجبهات المشتعلة بهدف التهيئة للعودة إلى طاولة المفاوضات السياسية.

وعجز المبعوثان الأمميان مارتن غريفيث واسماعيل ولد الشيخ في إقناع الجماعة الانقلابية بالاستجابة لخطط السلام رغم تقديم ضمانات للجماعة بالمشاركة في إدارة مستقبل البلاد.

ويواصل الحوثيين عن جرائم الاعتقالات بحق المعارضين لهم والرافضين السير معهم إلى محارق الدفاع عن إنقلابهم الكارثي، ولم نسمع للمجتمع الدولي (الإنساني جدا) إدانة واحدة لجرائمهم.

كما تعيش الحديدة أكبر مأساة إنسانية، ولم تقم الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بواجبهم الإنساني المنشود، وفجأة طفحت مواقفهم بالإنسانية حين تحركت القوات المشتركة نحو المدينة.

بلا شك، لا يهم المجتمع الدولي استمرار لعنة الحرب الكارثية في اليمن لأربعة أعوام قادمة مادمت صفقات التسلح تجلب لهم مليارات الدولارات إلى جانب أموال الإغاثة المعدومة اصلا.

بمعنى آخر، الثالوث الإقليمي حريص على إنقاذ الحوثي وإطالة فترة الإنقلاب نكاية بدول التحالف، والحكومات الغربية هدفها استنزاف خزائن الخليج بصفقات السلاح وشراء المواقف السياسية.

ويدرك الإقليم والغرب بأن تحرير الحديدة ستكون محطة فاصلة في معركة اليمن، وسيكون بالإمكان إعادة جماعة الحوثي إلى طاولة المفاوضات بدون شروط تعجيزية بعد فشل كل المساعي السياسية.

إجمالاً، ستفشل تحركات الثالوث الإقليمي والحكومات الغربية في وقف دخول الحديدة، وبالذات بعد تقديم دول التحالف إلتزامات بالحفاظ على المدنيين، وتجنب استهداف المنشآت الحيوية وفتح ممرات إنسانية.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
بعد مضي أيام من بدء محادثات السويد بين الأطراف اليمنية ماتزال هناك الكثير من الملفات التي بحاجة إلى النقاش
كل يوم نتابع ونشاهد تصرفات غير مسؤولة ولا مدروسة وتنمو على تشخيص وتقييم تلك الشخصية المهزوزة وتكشف مستواها
   اصدرت مؤسسة كهرباء عدن بيانا تدعو فيه المواطنين. سداد استهلاكهم وهذا نصه المؤسسة العامة لكهرباء عدن
  خلق الله النوازع المتناقضة في الإنسان كتكوين بشري فطري وجعل لها ميزان يضبطها ويهذبها ليتحقق التوازن-دون
يعرف الفساد الإداري بانه استغلال السلطة للحصول على منفعة أو فائدة أو ربْحٍ لصالح شخص أو جماعة بطريقة غير
المتتبع لصفحات النت ويقرأ أفكار الكتاب وممثلي الجهات المختلفة عليها يلاحظ أن هناك تفاؤل وأمل لدى البعض بنجاح
  منذ توليه مبعوثا أمميا بشأن النزاع والحرب في اليمن " السيد مارتن غريفيث تدارس المرحلة التي تمر بها البلاد
  -من المعروف ان ابطال الوطن ومقاومته الباسلة هم من حملوا ارواحهم على اكفهم وتركوا اهلهم وكل ما بحولهم من
-
اتبعنا على فيسبوك