مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 20 مارس 2019 10:49 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 13 يونيو 2018 09:54 مساءً

خط جعار الحصن بمديرية خنفر إلى متى الأهمال...!!

خط جعار الحصن بمديرية خنفر طريق مهمل وغياب تام للسلطة المحلية أذ لم تحرك ساكنا أتجاه هذا الخط الذي يشكل خطرا على حياة الناس كونه مهم فكثير من ناس وبشكل يومي يذهبون وياتون من هذا الخط سوا بدراجات النارية أو بسيارات .

فقد أصبح الخط طيله السنوات الماضية غير صالح لسير بسبب وجود الكثير من الحفر وإلى متى الغياب والاهمال وأين دور الجهات المختصه بهذا الخصوص وبشكل يومي الناشطين الحقوقيون يتكلموا على هذا الموضوع فلا يوجد شخص من قيادة السلطة ياخذ هذا الموضوع بمحمل الجد بل كأن الأمر لايعنيهم .

هل هو اللامباله أم ماذا ونرجو الا تمر هذا الرساله مرور الكرام بل الاخذ بعين الأعتبار إلى جانب أهمية حياة المواطن فوق كل شيء وعمل حل لهذا الخط الذي يشكل خطرا لحياة الناس ووضع الحلول المناسبة له .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
انتظر واستبشر وفرح كل أبناء المحروسة لحج لتحقيق حلم منذ زمن طويل ، بخبر إنشاء صرح علمي شامخ مستقل بذاته عن كل
من طبيعة الإنسان إنه كائن إجتماعي يعيش وسط أفراد  (مجتمع) تربطه علاقات مشتركة وهي طبيعية ومطلوبة في الحياة
يتعلل الكثير من قيادات محور عتق، بعجزهم عن ادأ واجبهم في حفظ الأمن في شبوة بقلة الدعم، والعتاد، وغيرها من
اي عمل يخدم قضية شعب الجنوب والانتصار لارادته شي طيب وعلينا ان نحترم ذلك فأي دعوة توجة لمكون جنوبي من قبل اي
عندما يترك الإفراد منازلهم وأسرهم والبعض منهم يترك دراسته ليلتحق بالسلك العسكري حتى يضمن لقمة العيش
    قرأت ذات يوم مقولة كتب عليها : ﻣﻦ ﻣﺂﺳﻲ ﺍﻟﻌﻘﻞ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺃﻧﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺘﻌﺮﺽ ﻟﻈﻠﻢ ﻣﻦ
لا استقلال للأوطان الابمكافحة الفساد واستئصاله من جذوره كون الفساد يفقد الأوطان إمكانياتها وقدراتها
قبل حوالي اقل من ثلاثة شهور حضرت لقاء لمستثمرين مع مكتب الاستثمار في محافظة ابين  كان لقاء مفعم بالتفائل
-
اتبعنا على فيسبوك