مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 22 أكتوبر 2018 10:59 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 13 يونيو 2018 02:58 صباحاً

لأولئك لايمكن تجاوز أو سرقة إنتصارات ألوية العمالقة الجنوبية!

منذ أشهر وألوية العمالقة الجنوبية تقدم الغالي والنفيس القيادي والجندي تلو الآخر من أجل تحرير الساحل الغربي لاغير، هي أفراد هذه الألوية لايريدون مكسبا ولا إنتصارا وهميا، ولم يكونوا إنقلابيين.

اليوم وعقب مضي أشهر من معارك الكر والفر مع المليشيات الحوثية، يأتي قوم كانوا بالأمس إنقلابيين يصفوننا بالدواعش، يريدون سرقة ماتحقق على يد ألوية العمالقة في الساحل الغربي في ليلة وضحاها وكأن شيئا لم يكن. لن يفلح هؤلاء القوم الذين يسرقون تلك الأنتصارات التي تتحقق على يد تلك القوات الباسلة، وسنعريهم، إن لم يصغوا جيدا أنه لايمكن تجاوز الجنوبيين الذين صنعوا النصر حينما كانوا في حضن إيران ومليشياتها.

الدخول في نقاش عقيم في الأثناء ونحن في معركة فاصلة لايفيد أحد إلا المليشيات الحوثية، لكن وبما أننا نشهد تجوزا كبيرا لألوية العمالقة التي لولاء الله ثم لولاها لما حققت تلك القوات التي كانت بالامس انقلابية تقدما ولو شبرا واحدا.

سنكون مدافعين عن أهلنا وإخواننا ممن يقاتلون في الأراض الجنوبية أو الشمالية، وسنقف سدا منيعا لمن تسول له نفسه سرقة إنتصاراتهم وتجاوزهم.

تعليقات القراء
322607
[1] التجاوز سيتم !! لأن العمالقة لن يظلوا عمالقة !! لأنهم يحاربوا قي بيئة معادية ولا حاضنة شعبية لهم هناك
الأربعاء 13 يونيو 2018
سعيد الحضرمي | حضرموت
نعم، التجاوز سيتم !! لأن العمالقة لن يظلوا عمالقة !! لأنهم يحاربوا قي بيئة معادية ولا حاضنة شعبية لهم هناك.. وفي النهاية سينعتونهم بأنهم إنفصاليين مرتدين، ومَن كامدنوا جزء من الإنقلابيين، سيكونون هم المنتصرين، لأنهم حاربوا في بلادهم بين أهلهم وفي بيئة حاضنة لهم.. وكل ما أتمناه أن لا يتم الغدر والخيانة بالجنوبيين.. ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
لم يقتصر صراع البقاء على التيارات السياسية والحزبية وطرفي الحرب الدائرة في اليمن، إنما أمتد في الأشهر
رسالة من قلب المدينة المدنية عدن  إلى أبناءها بينما وانأ اكتب رسالتي هذه و لعلعة الرصاص في سماء المدينة لم
عبثاً أحاول غربلة واقعنا الأليم محاولاً الوصول الى الطرف الذي نكون فيه آمنين مُتصنعٌ للغباء لعلي اصل الى ما
يجب وضع حلول ومعالجات جادة فيما يخص مظلومية ومطالب القطاع التعليمي إضراب المعلمين لم يأتي من فراغ بل نتيجة
لم يعد الشعب ينعم بالأمن .. والخير .. والسلام زرعتم الألغام وأهملتم الأشجار ..والزينة زرعتم الألغام .. وتركتم
تحفز قلمي وانتشى، وكاد يطير من مكمنه، ليكتب وهو يسمع رجل أبين يتحدث عن المشاريع الاستراتيجية، هدأته حتى
في بداية عام دراسي جديد (2019 _ 2018) ينبغي الحديث عن أهمية دور المعلم واستحقاق الاهتمام بالمعلم على مستوى الدولة
احد زملائي بـ كريتر تواصلت معه لمعرفة أدق التفاصيل لما جرى للمرحوم بإذن الله "تمباكي" وبعد حديث مطول أخبرني
-
اتبعنا على فيسبوك