مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 19 يوليو 2018 02:40 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 16 مايو 2018 10:52 صباحاً

من هو القادم .. !!

عدن البهية ، عدن الحُرة ، عدن الصامدة ثلاث جُمل ربطت جمال عدن بهيبة رجاله حيث أصبحت في أذهان ذوي المصالح بأنها "مقبرة الغزاء " .. جمعت بأرجائها وعلى شواطئها الطفل والشاب والسائح والمُسن وحمل الجميع السلاح بداخلها للدفاع عنها مواطناً أو صومالي !!

اليوم وبغمضة عين تحولت كل تلك المفردات لمرادفتها وتساقطت الجثث تباعاً يوماً تلو الآخر دون حسيب أو رقيب حيث أصبحت عدن مقبرة لـ الأبرياء  بعدما ان كانت مقبرة لـ الغزاء !!

 في ظل غياب الدور الأمني للعاصمة عدن "من هو القادم" !!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
منذ تحرير مدن من تلك المليشيات ولأكثر من ثلاثة أعوام والحياة فيها  تسير وفق منهجين ، أحدهما يغاير الآخر من
نصيحتي للرئيس عبدربه منصور هادي و للواء عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي ان لا يعتمدون على الدول
العلل والأدواء تنهش الجسد الجنوبي المنهك من كل جانب ، ولم يعد هناك ما يبرر التأخير والإبطاء في إنقاذ جنوبنا
عندما يصبح الجوع والفقر صناعة والوهم بضاعة تروج وتسحر أعين الناس بينما الواقع مغاير لذلك فأن ذلك واقع مزيف و
  مما لا شك فيه ان كل دولة بتسعى بكل ما لديها من قوة وخبرات إلى تحقيق الأمن الاقتصادي لشعبها من خلال
عندنا مثل يقول : { لحمة الفحل تنكع من المُدْريْ } أحمد الصالح جاب الحقيقة وحلف بالله بأنه ولا اتفاقيات ولا
أقبل الرئيس هادي على محافظة عدن العاصمة المؤقتة للجمهورية اليمنية في آخر يوم في شهر رمضان وقد صلى صلاة العيد
      يسود التوتر اجواء عدن في ظل تزايد التراشقات الإعلامية التي لها الاثر البالغ تلك التراشقات
-
اتبعنا على فيسبوك