مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 01:56 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 16 مايو 2018 10:52 صباحاً

من هو القادم .. !!

عدن البهية ، عدن الحُرة ، عدن الصامدة ثلاث جُمل ربطت جمال عدن بهيبة رجاله حيث أصبحت في أذهان ذوي المصالح بأنها "مقبرة الغزاء " .. جمعت بأرجائها وعلى شواطئها الطفل والشاب والسائح والمُسن وحمل الجميع السلاح بداخلها للدفاع عنها مواطناً أو صومالي !!

اليوم وبغمضة عين تحولت كل تلك المفردات لمرادفتها وتساقطت الجثث تباعاً يوماً تلو الآخر دون حسيب أو رقيب حيث أصبحت عدن مقبرة لـ الأبرياء  بعدما ان كانت مقبرة لـ الغزاء !!

 في ظل غياب الدور الأمني للعاصمة عدن "من هو القادم" !!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
  الوحده الوهمبين غطرسة الواهم.وغباء غيرالفاهم.*********************************** بعد انكسار الشيوعيه وانهيارماعُرف
كغيري أتابع بشوق و لهفة ما ينشر على مواقع التواصل الأجتماعي بخصوص أول فيلم وثائقي "الطريق إلى أبين" وكل يوم
  العملة الخارجية " وضعها التجار والبائعون للسلع الغذائية وغيرها "وكما ادعاء هؤلاء الناس والفئات ان ارتفاع
يتأثر الإنسان دوما بمحيطه سلبا او ايجابا فحضرموت متمسكة اليوم كثيرا بل وبشدّة بالتقسيم الطبقي والاجتماعي
عندما كنت أقرأ في رسائل (إخوان الصفاء وخلان الوفا) وجدت نفسي مبتسما ولم أدر أكانت ابتسامتي من طريف ماكنت أقرأ
  كانت إدارة ودولة ، كان نظام وقانون .. هكذا كانت عدن وهكذا كنا رجال دولة وموسسات.. تربينا على احترام
مع استمرار الانتصارات للقوات الجنوبية والنجاحات الساحقة التي تتحقق خارج الاراضي الجنوبية في ارض غير ارضهم
في زيارة عابرة لدار المعلمين الصرح التعليمي الذي كان يقدم أفضل المخرجات التعليمية التي كان يشار لها بالبنان
-
اتبعنا على فيسبوك