مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 19 أغسطس 2018 03:48 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأحد 06 مايو 2018 01:35 مساءً

الموت البطيء

سِرتُ ذات يوم لأحد المصارف بالعاصمة عدن لكي أستبدل الريال اليمني بالسعودي فعند وصولي لشباك المصرف قام الموظف لـ أخذ الأموال المُراد تحويلها ووضعها بالجهاز ولكن للأسف كان هناك ألف ريال يمني "مزورة" اصفر وجهي وبدأ الخوف يسيطر علي ولسان حالي يقول "كيف حصلت على هذا" !! ، كان في مخيلتي ظلام وغرفة تحقيق تنهي أحلامي بسبب تلك الأموال التي وصلت ليدي دون أن أعلم بذلك ، عندها قال لي الموظف هذه حالات تعودنا عليها ، إذهب لأي متجر ولن يلاحظ هذا وسيقبلها بالتأكيد ، قالها بكل برود لأن التلاعب اصبح واضحاً دون أن يهتم بذلك أحدا ، تلك العملة اصبح من السهل تزويرها والمواطن الضعيف يريد ما يستر أسرته بعيداً عن غرفة التحقيق والسجن التي رأيتها بمخيلتي أثناء وقوفي أمام شباك المصرف انذأك.

اليوم وما اسوء مرارته أصبحت المصارف لأتقبل الأموال الممزقة من فئة الـ100 والـ200 والـ250 فقد أصبحت الأحوال اصعب من ذلك خصوصاً عندما يأتي الكادح لشراء بعضاً من الخضروات او الفواكه لأسرته فيتفاجئ بارتفاع الأسعار لأن تلك الفئة من الأموال أصبحت غير مقبولة وسوقها توقف بالشارع اليمني !! فـ يضطر البائع لرفع الأسعار فـ ينجبر الكادح للانصراف دون أن يشتري شيئاً لأطفاله الذين ينتظرون والدهم وأعينهم على الأكياس التي سيحملها لهم وبها قوتهم.

للأسف الوضع أصبح صعباً للغاية بالأخص عندما ترفض المصارف استقبال تلك الأموال لأنها تمزقت بعد أن مرت على أيدي الكثير من الكادحين فوق تربة اليمن الطاهر بشماله وجنوبه ، التاجر يسير بالريال السعودي او الدرهم الإماراتي ، والمتاجر وغيرها تستقبل تلك الأموال لأنها أضمن وأبقى من ذلك "الريال اليمني" ، وعندما يَقدم الكادح يخرج مُنكسراً بسبب حمله لتلك الأموال الممزقة من شقى السنين

الإهمال جعل المصارف لاتُبالي بمن يأتيهم مزورا ، وترفض من جاء بأموال ممزقة من تلك الفئات .. فـ أين سيعيش صاحب الدخل المحدود .. !!

الموت البطيء أصبح ينهش بـ أجساد الضعفاء فرفقاً بهم



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
مدينتي الجميله " مدينة الحب والسلام " مدينة" العشق" والجمال" اصبحت شوارعها اليوم بحراً لمياه المجاري ومساحاتها
حين يكون المختصون في الجريمة ومتابعتها واتخاذ الإجراءات اللازمة بشأنها هم أنفسهم مجرمون يضللون الحقيقة
فيما مضى حكي الأجداد أنه إذا زمجرت الرعود وقصفت البروق احتمى البدو بجامع النقعة، كانوا لا يملكون بيوتاً
الغريب في المؤتمر الذي أنعقد في مقر الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في الرياض الذي كان
من الغباء ان يقوم احدهم باستفسار الأمم المتحدة عن سبب استبعادها لمؤتمر صالح من المشاورات القادمة في جنيف
ماهي الأسباب التي أوقفت العمل في مشروع إعادة تأهيل الطريق العام الرابط مابين منطقة مثلث العند وعاصمة مديرية
مرَّ على المحافظات الجنوبية وعدن تولي شخصيات لم يكن لها قبول شعبي بل أصبحت في أذهان الجماهير تلك الشخصيان
محمد قال ملا عليها عابرين**بالجتبر قبل يلقوني في الكفن والطين. خير مايبقى للانسان بعد موته ذكر حسن جميل يذكره
-
اتبعنا على فيسبوك