مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 17 يوليو 2018 04:34 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 18 مارس 2018 03:09 مساءً

هل اتاكم كلام وحديث "الصعافقة"؟!.

يقيني يقول انه ما من مجلس يرتاد إلا وكان لكلام الصعافقة وحديثهم منه نصيب ولنأخذ على سبيل المثال نموذجا من عددمن الحوارات العشوائية التي تفرض على مسامعنا فرضا وما اكثرها هذه الايام وليكن مثلا صانكم الرحمن واعزكم حديث البيارات وما يتسبب طفحها من اشكالات تصل احايين عده الى الكوارث فيدور الكلام وبين المتضررين انفسهم وتكون الحلول

قريبة جدا منهم ولكنهم لايصلون لها اتعرف لماذا؟!!.. لأن الكلام الذي دار بينهم كان اقرب الى حوار "الصعافقة" للاسف الشديد ..بمعنى ان الجميع في هذه الحالة لايفقه مايقول وليس له ادنى معرفة وعلم بموضوع البيارات لا من بعيد او قريب.

وهكذا نحن نظل ندورفي ما يشبه الحلقات المفرغة في كثير من امورنا العامة والخاصة على السواء..نضع انفسنا في مواضع ربما اكبر منا مقاما ومقالا ونظل نلوك فيها ولا نصل الى نتيجة البته لا لشيئ إلا لان رغبة دفينة موجودة لدى البعض مهما كان وضعة الاجتماعي وهذا لأعيب فيه وكذلك مستواه العلمي لان ثمة نوعية من الناس يريد فقط ان يدلي بدلوه في كل قضايانا الجاد منها و غير الجاد وحبا في الظهور ودون ان نجد من يقول له كلمة حق في نفسه ان ابتعد عن الحديث في هذا لأنه أمر لا يخصك وليس من شانك اومن اختصاصك وهكذا تجدنا نفرض

قيودا نحن من وضعها على نفسه وبمحض ارادته فلا غريب بعد ذلك ان تتزايد اعداد هؤلاء الصعافقة ومن بيننا ظنا منهم بالوهم انهم الصواب وأنهم الأصح ولا عجب ايضا هنا لن يغلب الكم  الكيف وتهزم النوعية بأغلبية العدد ونخسر قضايانا ان لم نجدها قد تعقدت  بل ووصلت حد التأزم واللاحل. ذلك مثال من امثلة عدة تتوزع بعناية على كثير من مفاصل حياتنا فهل جاءت صدفة ؟!.. حقيقة لا صدفة هنا و اصدقكم القول اذا قلت لكم ان ذلك يتم بعناية ومسئولية جهات لاتريد

لهذه البلاد ان تقف على قدميها ابدا..قوى تعمل تحت الارض و عليها.. فالقوى التي تعمل تحت الأرض هي التي اذاقت هذا الجنوب كل شرور الاحتلال التي نعاني منها ومازلنا وهذه انتجت فوضاها المدمرة في كل مناحي الحياة و لعل ما نعايشه اليوم من تدهور في علاقاتنا المجتمعية هو صنيعة تلك القوى التي نجحت في استخدام البعض منا في تشويه وتدمير كل قيمنا الاجتماعية التي يحق لي ان اقول اصبحت رهينة كلام "الصعاقفة" منا في كل صغيرة وكبيرة وكل شاردة وواردة.

وحديث الصعافقة يمتد اليوم الى القنوات التلفزيونية التي تتبع الشرعية اليمنية "الشمالية" وهي تخوض حروبها الكلامية على تبات الوهم كما هي  حروب اذنابها ايضا بالإرهاب والتفجيرات و قتل الأبرياء وبسيل الاشاعات في الداخل  التي يوزعونها على كل اتجاه وعنوان.

وحتى نستوعب معنى الصعافقة تجدني اختم بما جاء على لسان  الشعبي في شرح السنة للبغوي رحمهما الله : ما جاء ك عن اصحاب النبي (ص) فخذه ودع عنك مايقول هؤلاء الصعافقة. قيل وما الصعافقة؟ قال : هم الذين يدخلون السوق بلا رأس مال.أراد الذين لا علم لهم.

تعليقات القراء
308448
[1] و ما أدرانا أنك أنت أيضاً صعفوق كبير؟؟ ههههههههههه
الأحد 18 مارس 2018
فضل عبدالله | عدن
و ما أدرانا أنك أنت أيضاً صعفوق كبير؟؟ ههههههههههه

308448
[2] دعوا الناس أن تعبر عن أفكارها و بلاش بابوية و وصاية
الاثنين 19 مارس 2018
فضل عبدالله | عدن
دعوا الناس أن تعبر عن أفكارها و بلاش بابوية و وصاية......و في الأخير واقع الحياة هو الذي سيغربل كل الأفكار و سينحاز للأفكار الصحيحة بغض النظر عن شخصية صاحبها



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
اليزيدي يعقب على قائد شرطة دارسعد بخصوص واقعة إغتصاب فتاة
اعلن تضامنه مع أبواليمامة.. البوحر: سنتصدى مع قوات الحزام الامني لأي تواجد عسكري شمالي
حارس في كلية العلوم الإدارية بجامعة عدن يدخل الفرحة لأحد طلاب الكلية
فضيحة أخلاقية .. عصابة متهمة باغتصاب الأطفال تستخدم مضادات الطيران للهجوم على منزل الطفل رياض في تعز
الصحافي أنيس منصور يتحدى أبو اليمامة بأن يكتب حكم إعدامه
مقالات الرأي
غرام ألأسياد يتجسد اليوم على أرض الواقع ألجنوبي تحديدا بهذا العبث الذي لا ينتهي في حياة ألجنوبيين .. عبث ينخر
اطلع باص اسمع الركاب يقولوا (الضليعة نهبوا عدن ) تدخل مطعم تسمع ( عدن كلها ضليعة ) تدخل مقيل وقت النقاش تناقشهم
بقلم : د. علوي عمر بن فريدكان العرب في الجاهلية الأولى يعبدون الأصنام ..وعندما يملون منها كانوا يأكلونها أو
- عملت الدبلوماسية اليمنية منذ البداية على وقف الحرب وتحقيق التسوية السياسية وصولاً إلى سلام شامل ودائم في
  سهير السمان كيف نتكئ على أفكار وتظل حقائق ثابتة لا تتغير على الرغم أننا نرى نتائجها السلبية في زمن يتغير
من يلعب بالنار ستكوية السنتها ومن يتنمر اليوم لن يجد له نصير يوم تختلط الأمور وتنتشر ثقافة الانتقام واستغلال
  اتّحّد الحوثيون والانتقاليون والعافشيون على حرب هادي، في تحالف غير معلن، بعد أن جرّب كل طرف من الأطراف
حمى شديدة اسمها "كوليندا كيتاروفيتش" ضربت الشارع العدني تزامنا مع نهائي مونديال روسيا، فأينما توجهت لا تسمع
في اعتقادي انه لا  يمكن لأي شخص أو قائد سياسي أو عسكري وفي الظروف التي نعيشها هنا في الجنوب  في اعتقادي
- تضمن خطاب العميد منير محمود أبو اليمامة قائد اللواء الأول دعم وإسناد صباح أمس الأحد رسائل ودلالات عدة حملت
-
اتبعنا على فيسبوك