مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 17 يوليو 2018 04:43 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 18 مارس 2018 02:07 مساءً

لقد اصبح الوطن مسخرة بيد هوامير الفساد والإعلام الداخلي والخارجي القذر ؟!!!

قد لايكون هذا الحديث حديثي بل هو حديث الساعة ولكن قد وجدت  نفسي مضطرا الى سرده والكتابة حوله لاني وجدت فيه موضوع وكلمات تتناغم ووضعي المائل الهش في وطني اليمني   حنوبا وشمالا وعلى مستوى كل المرافق والمؤسسات الحكومية والإعلام والصحف الرسمية والمستقلة ومن ظمن هذا الحالة الامنية المزرية التي يصرف عليها اموالا باهضة وعتاد عسكري حديث ووسائل اتصالات حديثة واليات ومجنزرات ودبابات من جميع الانواع مستوردة من كل مصانع العالم ثقيلة وخفيفة والية الحركة  الرباعية القوية ومشتقات نفطية متنوعة وتكاليف باهضة بينما المواطن يتطلع الى ااحصول على حياة متساوية مع هذا البذخ الهمجي الذبي لم يحقق خطوة نصر واحظة وكل هذا العتاد العسكري الضخم ولقوة الضاربة العسكرية لم يضبطوا الحالة العادية الامنية ثم لم يستغل استغلالا حقيقيا في مواجهة الارهاب المصطنع صناعية محليا الذي يعمل من داخل  معسكرات الشرعية  والتحالف والإدارات الامنية الاخرى المنتشرة على طول وعرض محافظة عدن والتي لا تلتزم بقوانين وزارة الداخلية ولا تعترف بقيادة وزارة الدفاع المتمثلة بالمنطقة الرابعة وقياداتها العسكرية التابعة للشرعية الدولية بقيادة الرئيس الشرعي هادي ؟؟؟

 لقد انعكس هذا الوضع على المواطنين سلبا على ومعيشة المواطن معا وكرس الازمات والمشاكل ووسع فجوة التجاوزات الجانبية لعناثر السطو على املاك الناس كانت مباني قائمة او اراضي بيضاء  او متنفسات لمواطني ابناء عدن ثم التغاضي على عدم تزويد الوطن الجنوبي بالوسائل والاحتياجات الهامة الذي اصبح يبحث  عن ابسط مقوماتها الاساسية والضرورية كي يعيش حياة لابأس بها حتى يظل على قيد الحياة العادية يصارع الظروف والمستجدات من الازمات المفتعلة والظاهرة على الارض بالعين المجردة التي تمارسها عصابات الفيد المتخلفة الضاربة للقانون والضمير خلف الحائط تستعين بمن يدعمها من الاحزاب والمكونات المفرخة حدثيا وقديما ..

ان مايدور في مخيلة جميع المواطنين من ضيم وحسرة على ما قد اضاع من وقت ومراحل غابرة خلال 52 عاما من النضال والتضحيات والدماء التي روت كل ساحات الجنوب على مدى هذه القرون والعقود الماضية في الاخير تبدو وكأنها سحابة مرت يكتنفها ضباب  الكذب والدجل والتفلحلس امام حامل ملف الوطن اليمني شمالا وجنوبا اقليميا ودوليا باسم الوطنية والوحدة والثورة  والاستقلال والحرية  والجمهورية.

 ومع كل هذه المنجزات التي هبت مع مهب الريح ولم يتحقق ولو 1% من الاهداف السامية التي رسمتها اهداف الثورة الحقيقة بدم ابناءنا وبناتنا واطغالنا وشيوخنا ونساءنا من العام 1967  وحتى توقيع اتفاقية الوحدة ومرورا. بالغزو الاخير 2015 عندما واجه شعبنا في الجنوب كل اساليب الاستعمار العفن الخارجي والمحلي للأسف لقد اصبحنا وطنا شمالا وجنوبا تتقاذفه امواج الفساد والتخريب وعواصف الفتنة ورزع بذور الحقد والحسد في كل  ارجاء الوطن الجنوبي العربي الحر  والشمالي المغتصب ؟!!

ان الذي كتبناه وشرحناه وتعرضنا له خلال فترة الصراعات التي تشعبت خطوطها العامة وعرقلة سير الوحدة التي طمحنا جميعا  الى تحقيقها وان تكون هي قارب النجاة والأمان والمخرج من اتون الازمات لكن ما حدث العكس اصبحت معولا وآلة من آلات التدمير والإفقار للجنوب والشمال في وقت واحد لو انزل هذا وما تعرضنا له على جبل لخر مكسرا ومدمرا من كلماتنا وآراءنا وأفكارنا وقلوبنا التي تقطر حتى اللحظة دما وحنين نفوسنا الى  العيش الكريم والأمن والأمان وحرية الانسان من سطوة اخيه  الانسان لقد ذهبنا الى بعيد نتقاتل ضد بعضنا البعض دون اي مشروع يقدم للوطن خارطة طريق بديلا عن هذا القتال والخلاف الذي لا يخدم الا اعداء الامة اليمنية والجنوب على وجه الخصوص هذا ووطننا ارضه خصبة ويحوز على ثروات هائلة وطاقات بشرية هائلة متنوعة عظيمة في تخصصاتها العلمية  والعملية ولا ينقسنا شي من هذا القبيل الا التوافق واشفافية في معالجة امورنا بواقعية مطلقة حرية ااافكار والنقد والبناء حتى نبني وطن يحتضن الجميع لكن ايادي الاجرام والخداع والمكر هي من تدمر معنوياتنا وتحطم قوانا حتى يظل وضعنا مازوما ومعقدا دون الحلول او القبول لبعضنا البعض او حتى يبقى لنا صوت مسموع على ارضنا وفي ساحات العالم الحر لقد طمسوا معالم هويتنا وللأسف صنعوا لنا جروبات من داخلنا وأضاعوا وهدروا ونهبوا ثروتنا وزعزعوا امننا وغرسوا فينا بذرة نزعة الحقد والحسد  والكره لبعضنا واصلوا موانع الفبول او الرضاء او حتى السماع لا ارادتنا الحية نعم لقد نحجوا من رسم خطط تشتبتنا وتفرقتنا  ووزعونا شلل وجماعات وهياكل جانظة منفردة لاتقوى على شي ان هذا ما يدور اليوم في وطني ايها السادة الكرام نعم لقد اثبتنا حالة عجزنا وإهمالنا لاهم قضايانا المصيرية وادرنا ظهورنا لبعضنا وولينا للشيطان يدير اوضاعنا وسلمنا امرنا لاحتلال جديد يتصرف  بنا كما يشاء فارضا علينا سياسة عقيمة عمياء هوجا استبدادية غير منطقية ولاعقلانية وغير مقبولة لقد اخرجنا الغزاة الماجوسيون والغفاشيون من الباب وأدخلنا الاشقاء في التحالف من الطاقة اي النافذة حيث كان املنا فيهم اكبر وعظيم خاصة في ضبط الامور وتوفير حالة امن واستقرار واطمئنان وتوجسنا الخير منهم اصبح العكس .

 وبدلا ان يكون عندنا جيش جنوبي وطني من اجل حماية الارض الجنوبية ومصالح الانسان فيها نجد ان الاشقاء من دول التحالف قد اوجدوا لنا فرق ونخب ارهابية كمثل داعش والقاعدة والحشد الشعبي في العراق والنصرة وخواتها في سوريا وهم هولاء من يعبثون في الارض فسادا تدمرت الموصل وكثير من المدن العراقية ولم نرى داعشي او قاعدي او شيعي قتل او مصاب او اسير وفي الاخير الحكومات تصدر قرار بدمج كل هولاء القتلة  والإرهابيون الذين دمروا الوطن العربي كله الى الجيش العوطني واصبحوا وطنيون من الدرجة الممتازه تحت بافطة  الحشد الشعبي والمقاومة السعبية وغدا سوريا وبنفس النمط سوف يتعامل النظام السوري مع جبهة النصرة وخواتها واحرار الشام وامهاتها وظمهم الى الجيش الوطني السوري وكل هذا الدمار ووالقتل الجماعي الذي حل  بسوريا وطال كل الفئات والوئف من ابناء الشعب السوري الذي لم يحرك العالم  ساكنا جولة وكأنه لم يحدث وعلينا ان ننتظر هذا المشروع الكبير ومن خلال نفس  طويل وان كان لنا عبرة ومثل الايزال ماثلا امامنا حبث لم نرى  اسير وقتيل او جريح من حرب ابين وشبوة وحضرموت لا داعشي ولا فاعدي ولا عغاشي قد تقدم الى العدالة لتفول فيه حكم القانون وشريعة السماء .

انه لعب متوزان ومنوفق عليه مسبقا وكل الاسرار دفنت مع اصحابها لقد خرج منها السودان ولم ينجر الى هذا السيناريو الخبيث مستفيدا من كل الحروب والويلات التي حلت به  وهناك  زيارة مرتقبة لامير قطر للسودان وبقية دول القرن الافريقي البوابة الاخيرة لدعم مشروع تدمير اليمن من بوابة القرن الافريقي وبرغم  ان وطننا اصبح مسخرة بادي الفساد العام والخاص الجاثم على نفسنا إلا ان هناك شعب ممكن ان ينتفض في لحظة نسأل الله الستر وان يحفظ شعبي الجنوب والشمال معا وبالله التوفيق ..

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
اليزيدي يعقب على قائد شرطة دارسعد بخصوص واقعة إغتصاب فتاة
اعلن تضامنه مع أبواليمامة.. البوحر: سنتصدى مع قوات الحزام الامني لأي تواجد عسكري شمالي
حارس في كلية العلوم الإدارية بجامعة عدن يدخل الفرحة لأحد طلاب الكلية
فضيحة أخلاقية .. عصابة متهمة باغتصاب الأطفال تستخدم مضادات الطيران للهجوم على منزل الطفل رياض في تعز
الصحافي أنيس منصور يتحدى أبو اليمامة بأن يكتب حكم إعدامه
مقالات الرأي
غرام ألأسياد يتجسد اليوم على أرض الواقع ألجنوبي تحديدا بهذا العبث الذي لا ينتهي في حياة ألجنوبيين .. عبث ينخر
اطلع باص اسمع الركاب يقولوا (الضليعة نهبوا عدن ) تدخل مطعم تسمع ( عدن كلها ضليعة ) تدخل مقيل وقت النقاش تناقشهم
بقلم : د. علوي عمر بن فريدكان العرب في الجاهلية الأولى يعبدون الأصنام ..وعندما يملون منها كانوا يأكلونها أو
- عملت الدبلوماسية اليمنية منذ البداية على وقف الحرب وتحقيق التسوية السياسية وصولاً إلى سلام شامل ودائم في
  سهير السمان كيف نتكئ على أفكار وتظل حقائق ثابتة لا تتغير على الرغم أننا نرى نتائجها السلبية في زمن يتغير
من يلعب بالنار ستكوية السنتها ومن يتنمر اليوم لن يجد له نصير يوم تختلط الأمور وتنتشر ثقافة الانتقام واستغلال
  اتّحّد الحوثيون والانتقاليون والعافشيون على حرب هادي، في تحالف غير معلن، بعد أن جرّب كل طرف من الأطراف
حمى شديدة اسمها "كوليندا كيتاروفيتش" ضربت الشارع العدني تزامنا مع نهائي مونديال روسيا، فأينما توجهت لا تسمع
في اعتقادي انه لا  يمكن لأي شخص أو قائد سياسي أو عسكري وفي الظروف التي نعيشها هنا في الجنوب  في اعتقادي
- تضمن خطاب العميد منير محمود أبو اليمامة قائد اللواء الأول دعم وإسناد صباح أمس الأحد رسائل ودلالات عدة حملت
-
اتبعنا على فيسبوك