مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 19 يوليو 2018 02:35 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 12 فبراير 2018 05:45 مساءً

هدفهم قتل الحراك وليس المجلس

دماء على الأرض لم تجف، وترويع للآمنين في عدن تجاوز ماتسببت به مليشيا الحوثي، عشرات القتلى ومئات الجرحى، ومجالس العزاء مازالت تفتح كل يوم بموت جريح، ومحصلة كل ذلك لاشيء.. بل لم تشعر الأطراف المشتركة بالأحداث الدامية بتأنيب الضمير؛ ومازال كل طرف يدافع عن أخطائه بحجج واهية.

وبعد تدخل التحالف العربي وتوقف القتال وفرض التهدئة؛ التزم الجنوبيون بالتهدئة لكن الحكومة لم تلتزم.. واستمرت في الحرب الإعلامية والتشهير، وبوتيرة أسرع وأشد مما كانت عليه أثناء الأحداث.. وإلى جانب الحكومة في حربها الإعلامية عدد مهول من كوادر الأحزاب التي تشكلت منها الحكومة، وجوقة من الإعلاميين والإعلاميات المأجورين عند رموز الفساد.. وجميعهم يكرر إتهام المجلس الانتقالي أنَّه لم يطالب بإقالة الحكومة بسبب فسادها بل هدفه الحقيقي كان الإنقلاب على السلطة الشرعية وفرض الأنفصال بالقوة.. وبعضهم يتهم قيادات المجلس أن هدفهم استعادة المناصب التي أقيلوا منها بتهم فساد وفشل؛ ويدلل على صواب قوله بصمتهم بعد 30 يناير، ويقولون: أن الرئيس هادي ألتزم للتحالف بمنح المجلس؛ 7 حقائب وزارية؛ 4محافظين؛ 10 سفراء و20 وظيفة بالسلك الدبلوماسي.. مجرد كلام للتشهير لايوجد مايؤكده؛ هدفهم تشويه صورة المجلس دون أي إحترام للدماء التي سالت.

وهنا نتسائل؛ هل الحكومة تشيطن "خصمها" المجلس الانتقالي أم أن هدفها أكبر من المجلس..؟ الواقع يقول أنَّ حملة التشهير بعد توقف القتال أصبحت منظمة أكثر من قبل، وتسيء لشريحة جنوبية أكبر من المجلس، ولذلك يمكننا الجزم أنهم يكذبون؛ وأنَّ هدفهم الحقيقي ⁩هو القضية الجنوبية والحراك الجنوبي.. وخطاب الحكومة إلى ⁧‫مجلس الأمن⁩ الذي تطالب فيه وضع المجلس ضمن قائمة المعطلين الانقلابيين وعقابهم بموجب القرار 2216 حالهم في ذلك حال جماعة الحوثي لم يكن يخص تجريم المجلس ككيان سياسي؛ بل تجريم الفكر الذي يحمله وهو "التحرير والاستقلال" وتجريم الفكرة معناه تجريم الأغلبية الساحقة من الشعب الجنوبي الذين يؤمنون بها.

فإذا نجحوا في استصدار قرار من مجلس الأمن بذلك فهذا يخدمهم مستقبلاً في اسقاط الحراك بكامله، ويساعدهم في إفراغ القضية الجنوبية من مضمونها الإنساني النبيل الذي تكفله كل الشرائع السماوية والقوانين الدولية.. وقد سبق لهذه العصابة السياسية فعل نفس الشيء عندما كانوا يحكمون اليمن من صنعاء؛ فعندما تعاون فصيل في الحراك الجنوبي -في مرحلة سابقة- مع جماعة الحوثي بوساطة إيرانية وأسسوا مكتب تمثيل لهم في الضاحية الجنوبية-بيروت 2012؛ لم يتهم هذا الفصيل بعينه بالعمالة لإيران؛ بل وسموا الحراك الجنوبي بكامله بالعمالة، وأطلقوا عليه إسم "الحراك الإيراني"

إنَّ الأحزاب اليمنية المعادية للحراك الجنوبي سعت بكل جهد بعد حرب 2015  للسيطرة على السلطة، وتعزيز قوتها، وإقصاء الحراك الجنوبي من السلطة، رغم أن مقاومة الحراك هي التي حررت البلاد.. واستمروا في التآمر على القضية الجنوبية وتفكيك الحراك.. ولذلك فحملتهم المسعورة اليوم موجهة بالأصل ضد القضية الجنوبية؛ أما المجلس الانتقالي فمجرد مسمار جحا، ووجوده صب في صالح الحكومة؛ فوجود كيان سياسي -المجلس- أمامهم استطاع  ⁧‫التحالف⁩ الضغط عليه، لوقف ثورة الشعب، وانسحب من المرافق، ولو لم يكن موجود لأستمر الشعب في ثورته حتى إسقاط الحكومة مهما كلفه من ثمن.. وماحدث في حرب 2015 خير دليل؛ حيث خرج الشعب الجنوبي رجال وشباب وشيبة للقتال بدون دعوة، ولاإعداد، ولاقيادة موحدة، فقاتلوا قتال الأبطال، وعندما يأست جماعة ⁧‫الحوثي من النصر في الشهر الثالث من الحرب عرضت التفاوض والإنسحاب، لكنها⁩ لم تجد قيادة تتفاوض معها.

ختاماً؛ إن البلاد في أيدي كيانات سياسية (سلطة ومعارضة) تلعب بها على حافة الهاوية لمصالحهم الشخصية والحزبية.. وكل طرف يظن أنَّه سيكسب الصراع، وهذا لن يحدث؛ بل لايستبعد أن تكون نتيجة الصراع لصالح الجماعة الكهنوتية.. وفِي هذا الوضع لايملك الجنوب إلَّا مواصلة النضال السلمي، وإذا فرض عليه القتال سيقاتل، ولن يسمح لأي طرف بالراحة على حساب عذابه ولسان حاله قول الشاعر (اذا لم يكن للمرء في دولة الغنى نصيبٌ تمنى زوالها)

والله أعلم

تعليقات القراء
302444
[1] اللي شبكنا يخلصنا
الاثنين 12 فبراير 2018
احمد | من الجنوب
على الحكومة ان تعترف انه لولم تكن هناك الارضية الطاردة لثقافة الاستبدا التي مثلها الحوثة ومن حالفهم في احتلال البلاد ، وكذلك طاردة لعقلية التسلط باسم الدين . فانه لن يكون لها وجود في عدن . واما عن الحراك والانتقالي وكل من يسعوا لتحرير الجنوب فعليهم تبني حرية الانسان والعدل وعدم الاستئثار بالمنصب والتكالب على البسطاء. وتجنب اقصاء الاخرين .عليهم استعمال نهج سليم كوصفة لمئات السنين . وتنبذ المنطقية والاستعلاء عبر النزعة القبلية او الطائفية والتفتح على تفكير الآخر. في بلاد مثل عندنا جنوبا ولكن بصبغة اقوى قبلية شمالا .حيثما تعتبر النعرات جزء ثقافي مغروس وياليت المراجعة لانها طريقة عيش قديمة اتت بالغث والاحتراب بتعبئة العصبية.ومع تقديرنا للعادات الطيبة الموروثة ولكن فقط لصالحيتها للجميع كانسان ،والتي تكرم وتحترم البشر ولا تحقر الاخر بسبب اصله وفصله .

302444
[2] نسالم من يسالمنا, نعادي من يعادينا
الاثنين 12 فبراير 2018
سلطان زمانه | ريمة
الحررراك سلمي وجدير بالسلم, أما الفوانيس فهم عصابات مسلحة للبلطجة مرتهنة لذاك الماخور وهم أداة ضغط على ما تبقى لنا من هامش للسيادة. يحسن بنا عدم التفريط بذلك الهامش المحدود. لن ينال الفوانيس غير الدم.. والدرهم طبعا.

302444
[3] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض، والأيام بيننا يا بويمن.
الاثنين 12 فبراير 2018
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
شعب الجنوب العربي يرفض الاحتلال اليمني البغيض. (الدمار والهلاك للعربية اليمنية دولة الاحتلال اليمني البغيض).

302444
[4] يا ضالعي كيف تصبح عدني في 100 سنة!!!!!!!
الاثنين 12 فبراير 2018
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
محجوب

302444
[5] هل من منقذ الجزيره العربيه باتجاه الهوايه
الثلاثاء 13 فبراير 2018
فاهم | عدن
المعلق الي شبكنا يخلصنا الي شبك عينك عينك السعوديه والإمارات فهم شبكو ولايريدون التخليص يريدون الشعب اليمني إلا هاوية الاقتتال وبدءت الشبكه الغير الطبيعيه وبدايتها علي محسن الأحمر وطرد بحاح هنا بداية الشبكه ثم تأسيس المجلس الانتقالي ثموين وتسليح وهنا الإمارات والسعوديه بذرة الانشقاق صناعتا وهذا حال الحرب المسؤلين يدمرون شعوبهم ثم يدمرون تلقاءيا عجب عجب عجب عجب عجب هذا الي حاصل بالدول العربيه يدمرون اليمن ثم يدخل اليمن بعدم السيطره ثم تدخل الدول الكبرى ولأن الدول الكبرى حسب المخطط اليهودي العالمي تمكين الشيعه من حكم العرب ثم يسطرون على اليمن ثم يكملون تدمير السعوديه والخليج بما فيها الإمارات هذه عقلية الزعامه العربيه وهذا مانصل إليه بالمستقبل اذا ماراجعت حساباتها السعوديه وةلامارات وترك العقليه المتخلفه الراكده المريضه المعفنه هل من عقول مجيبه لانقاذ الجزيره العربيه من المد الشيعي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : نجاة علي محسن الأحمر من محاولة اغتيال ومقتل صهره
اول صورة للقيادي محمد صالح الاحمر الذي استشهد في مأرب
الرئيس هادي يبشر بحل مشكلة الكهرباء في عدن
عاجل .. اغتيال مدير البحث بسجن المنصورة في بعدن
ابناء يافع بعدن يصدرون بيانا هاما وعاجلا
مقالات الرأي
كعادة اليمنيين يهربون من واقعهم بالركون إلى الظل ومضغهم أوراق القات، فيتناسون واقع حالهم مهما كان عليه من
استبشر العسكريون بقرار رئيس الجمهورية القاضي بمنع الخصم من معاشات الجنود، ولكن يا فرحة ما تمت، فلقد عاد
  بينما يرى العالم ان الحرب اليمنية الدائرة اليوم ليست فقط عبثية بل وغبية كما وصفها الأمين العام للامم
خطوة جيدة أن يمنح رئيس الجمهورية ولو متأخرا وسام الشجاعة للقائدين الشهيدين اللواء علي ناصر هادي قائد المنطقة
  هناك من يرى ان طارق لديه ارث سياسي وعسكري ورثه عن علي عبدالله صالح بعد مقتله ، وربما يكون الأمر كذلك نوعاً
أخرجت الضالع من شأن الجنوب العام في 86 وتعزز ذلك باخراجها من شأن اليمن كله في 90م، ومع أنه في 94 أعيد تمثيل أبين
   الكتابة الرغالية تكون الوطنية ودماء الشهداء ، طارق. .الخ عنوان متماسك كخطب  "الاسود العنسي. " ،
التحالف يرى في الشرعية عصاء موسى (يهش بها غنمه وله بها مأرب أخرى) وفي لحظة ماء قد يطلق (موسى ) عصاه لتنقلب الى
سألت قبل فترة حراكي عتيد مضطلع عن تحركات الحراكيين وأهدافهم المستقبلية، وعن العلاقة بين جناحي الحراك آنذاك،
اولا في توصيف المشكلة : يكاد يكون؛ انقسام النظام المالي في اليمن وفي المقدمة وجود، بنكين ،مركزيين، مختلفين من
-
اتبعنا على فيسبوك