MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 21 أبريل 2018 06:01 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

تقرير .. العقاقير المخدرة وحبوب الهلوسة (تغزو) الضالع!

الأربعاء 10 يناير 2018 06:40 مساءً
تقرير / إبراهيم ناجي

في ظل الواقع المزري الذي تعيشه الضالع وبالذات عاصمة المحافظة منذ تحريرها من قوات صالح والحوثي في مايو 2015م، إلا أن انتشار الظواهر السلبية بشكل مضطرد جعل المواطن يضع يده على صدره خوفاً من المستقبل المجهول الذي ينتظره أبنائهم مع غياب تفعيل دور  السلطات المحلية والأمنية والرقابية.

 

فلم تعد شجيرة القات وجلسات مضغه بسلبياتها التي تعد مهلكة للصحة والمال كافية لسد حالة الفراغ الذي يعيشه الكثير من الشباب في مناطق محافظة الضالع ومديرياتها المترامية الأطراف، ليتجه بعض شبابها لإدمان حبوب "مخدرة" تستخدم بالتوازي مع مضغ القات أو بدونه في حالات نادرة عند بعضهم.

 

من أين كانت البداية؟!

محمد. م. م 22عام يؤكد تعاطيه لمثل هذه الحبوب بعد ان تناول الشيشة والمعسل بعيدا عن رقابة والديه ليصل بعدها لهذه الحبوب لأول مرة قبل ثلاث سنوات تقريبا،  عبر جلسات قات مع زملائه كدافع للنشوة والبحث عن الخروج من الملل والرتابة التي يعانيها كما يقول في حياته..

 

ويضيف محمد  في حديث خاص عن الفضول الذي دفعه لتناول مثل هذه الحبوب -التي يراها غير مخدرة ولاتسبب اي ضرر  بالجسم أو بالمجتمع حسب قوله - كونها لاتخرج الشخص الذي يتناولها عن المألوف او عن جادة الصواب مشيرا إلى أن أصناف أقوى ومشروبات خطيرة يتناولها أخرين كان الأجدى منع دخولها الضالع بدلاً عن الحبوب العادية التي يتناولها هو وزملائه..

 

وعن سبب الإستمرار في تعاطي مثل هذه الحبوب" التي يحذر منها المختصين وتقود متعاطيها لأعمال منافيه مع الشرع والعرف والعقل قال محمد.. فقط هو شعوري براحة تامة وكأني حزت الدنيا ومافيها ، وتجاوزت كل المنغصات والمشكلات المالية والمادية والحياتية بشكل عام وهو مايجعلني أفكر بتعاطيه مرة أخرى ومرات.

 

من جهته الشاب احمد. غ  يبدي اعتراضه على تصنيف هذه العقاقير بكونها مخدرة مستدلا ببيعها وإستخدامها بشكل علني بكل اريحية -حسب قوله- إضافة إلى كونها غير مكلفة ماديا ولاتخرج الانسان عن طوره الا في حالات نادرة جدا كما يقول.

 

وفيما يخص ندمه من تعاطيها كشف احمد، عدم تفكيره بالإقلاع عن تعاطيها كونها أصبحت ضروري من ضروريات "الخرمة" عند تعاطي القات في الجلسات اليومية ،مشيرا إلى أن هذه العقاقير مثلها مثل السيجارة عند البعض الذين لايجدون نشوة القات الا بشربها.

 

الشابان الضالعيان محمد ،وأحمد يتعاطان مثل هذه العقاقير بشكل شبه يومي وربما اسبوعي مع زملاء لهم منذ مابعد الحرب الأخيرة في الضالع مع الحوثيين  كظاهرة فرضتها التي تتعاطى «ظروف مابعد الحرب ، والفراغ الاداري والتعليمي وغياب الخدمات والمتنفسات والحدائق العامة... "

 

انتشار وتوسع..!!

يرجع عدد من الشخصيات المعتبرة إلى أن السبب في توسع وانتشار هذه الظاهرة حالات الفراغ الناشئة في ظل غياب الجهات المختصة والرقابة الأسرية والهروب من المحاضن التربوية والتعليمية إضافة لترك الحبل الأمني والضبطي على غاربه وبالتالي ظهور عصابات بيع وترويج مثل هذه  المخدرات وصارت ظاهرة تتوسع أفقياً ورأسيا وفي متناول الجميع.

 

ولم تقتصر هذه الظاهرة على محافظة بعينها في ظل تسجيلها أرقام مخيفة في المحافظات المحررة الاخرى ، وتنتشر بشكل أكبر في المحافظات الواقعة تحت حكم قوات صالح والحوثي.

 

إلا أن محافظة كالضالع تغيب الرقابة بشكل كلي سواء رسمية أو مجتمعية إضافة لغياب المنظمات والمراكز التوعوية والأنشطة المدنية والرياضية والمتنفسات العامة لإنتشال الشباب من فراغ كبير يجعلهم عرضة لتعاطي مثل هذه العقاقير، وفوق هذا كله فالعائد المادي من تجارة المخدرات كبير، وغياب القيم والوازع الديني لدى كثير من الأشخاص الذين استغلوا فترة ما بعد الحرب لممارسة أنشطتهم الهدامة والمدمرة للمجتمع.

 

الرقابة الغائبة..

جهة أمنية بالمحافظة كشفت مؤخرا عن أرقام مهولة من العقاقير التي تدخل الضالع عبر عصابات منظمة وبعلم السلطات والقيادات بالمقاومة وأغلبها يصل من مدينة قعطبة الملحقة بالضالع ولدى سكانها تعايش وتقارب ومصالح تجارية بمحافظة إب الواقعة تحت حكم المليشيات الحوثية منذ أكثر من ثلاثة أعوام تقريباً وشككت هذه الجهة الأمنية في أن يكون الأمر تجارة في إدخال مثل هذه المخدرات للضالع مؤكدة على أنها ضمن خطة ممنهجة لافساد شباب الضالع وجزء من الإنتقام المخطط ضد أبنائها خاصة بعد الانتصار الذي تحقق في الحرب وهزيمة قوات الحوثيين وصالح.

 

مدير إداري بمكتب صخة المحافظة يشكك في جدية الجهات المختصة بالمكتب ويقول أن مكتب الصحة بالمحافظة لم يحرك ساكنا بل هو الأخر يرى في الامر حرية شخصية بدليل بيع مثل هذه العقاقير في صيدليات باحة مستشفى النصر الحكومي وعلى بعد أمتار من مكتب الصحة ذاته..

 

وربما أن المكتب ينظر لغياب الأمن والانفلات الحاصل مبرر كافٍ لعدم منع بيع وتخزين مثل هذه العقاقير المخدرة فضلا عن محاسبة ملاك هذه الصيدليات التي تسمح ببيعها دون أي اعتبارات مهنية او صحية لمتعاطيها.

 

وغالباً ما تدخل مثل هذه المخدرات عبر المنافذ البرية، قادمة عبر سماسرة دوليين وإما عبر مسؤولين في وزارة الصحة وبتواطؤ جهات امنية ورسمية في الحكومة والمقاومة بشقيها الشمالية والجنوبية..


المزيد في ملفات وتحقيقات
(استطلاع ) .. تدني مستوى التعليم في جامعة عدن ودراسة غير تطبيقية
لم تعد قطاع دراسة الكليات في عدن بخير ، ألحق تتابع النزاعات باليمن ودوامها أضرارا فادحة في الكليات، بدءًا من الخسائر المباشرة في البنى التحتية ووصولًا إلى الأداء
مديرية كرش بمحافظة لحج بين لغم الميليشيات وقنبلة الشرعية !
  الطريق إلى مديرية كرش بمحافظة لحج جنوبي اليمن أشبه بلحن جنائزي غامضة المفهوم والمعنى خصوصا بعد أن تم أجتياحها ،من قبل مليشيات الحوثي وجعلها منطقة صراع بين
لجان التحقق لحالات الضمان الاجتماعي بطور الباحة تواصل عملها بشكل سلس
      نظراً لما حققته لجان التحقق في أدارة حالات الضمان الاجتماعي ومن مقر عملهم في مبنى الروضة   بطور الباحة تم أمس الخميس 19 إبريل 2018 نزولنا للاستطلاع




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل .. اشتباكات مسلحة بخورمكسر
مفكر كويتي يحذر من استقدام جنود اوغنديين الى عدن
وزير الداخلية يطوف بشوارع عدن ويلتقي مواطنين
( عدن الغد) تنشر جدول رحلات الخطوط الجوية اليمنية السبت 21 أبريل 2018م (المواعيد وخطوط السير)
إدارة الصرف الصحي بالممدارة تنجح بحل مشكلة مياه المجاري القديمة
مقالات الرأي
تسمية عدن عاصمة  الجنوب او العاصمة الشتوية   للجمهورية  اليمنية  والعاصمة المؤقتة للازمة
بقلم: ريام المرفدي أصبحنا على مشارف دخول الشهر الكريم، نواجه التضخم وغلا للأسعار بشكل جنوني، أصبحت أسعار
سبق أن كتبت مقالاً بعنوان "اغتيال العاصمة عدن" استعرضت فيه ما تتعرض له عدن من تدمير ممنهج، وما سيترتب على ذلك
الأخ  محافظ محافظة أبين اللواء أبوبكر حسين سالم المحترم اتمنى لكم التوفيق والنجاح في مهامكم العملية أخي
من قرابة عشر ايام .. رجعت ((حكومه الشرعية )) برئاسة د. أحمد عبيد بن دغر.. إلى (العاصمة المؤقته) – عدن .. بعد أن
  فُتِحتْ الآفاق والأبواب للمارين من أرضنا كي يدخلوها من ألف باب، إختلفنا، إقتتلنا، فتلاشينا حتى غَمرَنا
  " المقدمات أخطأت هدفهاوحادت عن مرماهاعمداً أو فرطَ انفعال غير أنها تُستقبَل بالتهليللانها تحمل صيداً على
  كم هو مؤلم أن نرى تعز العزيزة تُذبح بأيدي قيادات من تعز خدمة لفتى الكهف..فسلطان السامعي نائب الصماط هو رأس
  القبيلة السياسة في اليمن تعد عائقا من عوائق الدولة الحديثة التي ينشدها ابناء اليمن وقدم لأجلها الأحرار
مع تطور التكنولوجيا وخاصة في مجال الاتصالات استطاعت الشعوب المتحضرة الاستفادة منها وبالذات في مجال مواقع
-
اتبعنا على فيسبوك