MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 25 يونيو 2018 08:29 صباحاً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

حكومة الانقلابيين تقسط مرتبات الموظفين وتقر بصرفها عبر مكاتب البريد

الثلاثاء 20 يونيو 2017 02:46 صباحاً
صنعاء ((عدن الغد) خاص:

أصدرت وزارة المالية في حكومة الانقلاب قراراً بنقل كافة المرتبات لموظفي الدولة وصرفها عبر مكاتب هيئة البريد حصرياً .

وكشفت مذكرة القرار عن جملة من الاجراءات المتخذة من حكومة الانقلابيين لما قالت انها معالجات لازمة السيولة ، اذ سيتم دفع المرتب الشهري على النحو الآتي : ٣٠ ٪ نقدا و٢٠ ٪ تودع في حساب توفير لكل موظف و ٥٠ ٪ من تصرف كمواد سلعية من المحلات التجارية وغيرها عبر برنامج الكتروني .

وفيما اعتبر اقتصاديين وعاملين في السوق المالي والمصرفي خطوة الحكومة الانقلابية بمثابة الأزمة الخانقة التي تمر بها قيادات الانقلاب .
وقال اخرون انه كان ينتظر من الحكومة الشرعية تبني حلولا بديلة لطباعة عملة جديدة وتوزيعها وعلى هذه الطريقة الغريبة التي بددت فيها مليارات الريالات ودونما فائدة مرجوة على ازمة السيولة التي ستظل قائمة وبمجرد نفاذ الأوراق النقدية الجديدة .
وحذر هؤلاء الحكومة الشرعية من الاعتماد على طباعة العملة وبلا ﺍﺟﺮﺍﺀﺍﺕ مصاحبة من شأنها تنظيم دورة حياة المالية العامة وضمان دوران السيولة في السوق .
واستغربوا قيام الانقلابيين بعمل آليات لمواجهة ازمة السيولة ومن خلال مؤسسات الدولة المتمثلة بمكاتب البريد وفي الوقت الذي تقوم به الحكومة الشرعية بتدمير هذه المؤسسات الخدمية واعتمادها الصرف عبر امناء صناديق يستقطعون مرتبات الموظفين وبحسب مزاجهم .

واشاروا الى ان تشجيع الحكومة الشركات المصرفية كشف عن طابور من السماسرة وكبار المسؤولين في الدولة والذين استفادوا من تحويل المرتبات عبر الشركات الخاصة .
ولفتوا الى حصول مسؤولين رفيعين اتاوات مالية تدفع اليهم نظير تحويل تلك المرتبات عبر امناء الصناديق او شركات الصرافة ، خاصة وان العملية تتم دون رقابة مالية ومن اي نوع .

وطالبوا الحكومة ممثلة بوزارة المالية بوقف الفساد المستفحل في اجهزة الدولة المختلفة ، مؤكدين ان معاناة الناس تزيد وتتفاقم يوما عن يوم ، وهو ما يستدعي منها اتخاذ ﺍﺟﺮﺍﺀﺍﺕ سريعة للحالة القائمة تفاديا للفوضى والاحتجاجات الشعبية المتوقعة في حال بقت عملية الصرف معتمدة على النقود الجديدة الواصلة اليها ودونما ضوابط صارمة او موارد تتدفق الى خزينة البنك المركزي .

وبرزت مؤخراً ظاهرة الاستقطاع لمرتبات الجنود والضباط وبشكل غير معتاد نتج عنه حالة من الاستياء والسخط في المحافظات المحررة .

وقال جنود وضباط ان عملية الصرف شهدت اكبر عمليات نهب وفساد اذ وصل المبلغ المستقطع الى ١٥ و١٠ الف ريال عن كل جندي وضابط ، ما يعني ذهاب عشرات الملايين من الريالات الى جيوب القيادات العسكرية الفاسدة .

وطالب الجنود والضباط بوقف العبث الحاصل وإحالة مرتباتهم الى مكاتب البريد تحاشيا لعمليات استقطاع ضخمة اعتادت عليها قيادات وصفوها ببقايا " نظام المخلوع " .


المزيد في أخبار وتقارير
انعدام “الفكّة” من العملة اليمنية يربك الأسواق المحلية
تعاني الأسواق اليمنية، منذ أشهر، من انعدام الفئات الصغرى من العملة المحلية، وهو ما شكّل حالة إرباك للسوق التجارية خلال عمليتي البيع والشراء، في ظل وجود كميات
عبور 12 شاحنة إغاثية منفذ الوديعة تستهدف أهالي الحديدة
عبرت منفذ الوديعة الحدودي أمس، 12 شاحنة إغاثية مقدمة من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية مستهدفة أهالي الحديدة، تحمل على متنها 184 طنًا من المواد الغذائية
بدعم من مركز الملك سلمان.. ضحايا ألغام الحوثي يتشافون
حلم أحمد سلام أحمد الأصبحي 33 عاما، منذ طفولته بابتكار مولد للكهرباء عن طريق الطاقة الكهرومائية لقريته الصغيرة، إلا أن حلمه تبعثر حين داس على حجر أخفت تحته يد




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
انباء عن اعتزام الرئيس هادي تعيين محمد علي احمد محافظا لعدن
خمسون ريالا تؤدي إلى مقتل سائق سيارة أجرة بعدن
لماذا يفر الناس من عدن ؟
وزير الاتصالات يناقش تسعيرة خدمة "عدن نت"
معارك الساحل الغربي تنشر الرعب في محافظات الداخل اليمني
مقالات الرأي
الهادوية ليست المنهج العقائدي المرتبط بالمذهب الزيدي بل هي اصطلاح على فترة حكم الرئيس عبدربه منصور هادي
  على خلفية اغتيال ممثل يمني في الضالع ظهرت أصوات تدفع بثقافة الكراهية جنوبا ، مع ان القتل غير مقبول ، لكنه
لما نشاهده من قبل الامارات في عملها بخطوره على القضية الجنوبية والالتفاف عليها وجرها إلى مشاريع منتقصه قد
شعب الجنوبي يريد شعب جنوبي موحد وقيادة عسكرية ومدنية موحدة لا نريد تسميات أو الكيانات أو مقاومات كلها في
  موسى عبدالله قاسم في غمرة صراع اليمنيين الراهن مع المليشيات الهاشمية الرسية ونتيجة للوعي اليمني الجمعي
الوطن بخير ولكن يحتاج إلى قائد يملك صفات الرئيس والقيادة يملك قدرة على التواصل مع الآخر وإغلاق الأبواب أمام
‫ ‫‫الفنان جلال السعيدي استدعي للمشاركة في إحياء حفل خيري أقامه الهلال الأحمر الإماراتي في الضالع، شارك في
الرئيس هادي رجل صاحب قرار والدليل الاول انه صبر وتحمل كل المكايدات والسب والشتم وامن والتنكيل وكل هذه
تقول العرب : الفضل للمتقدم. ولهذا فإن الجنوبيين منتظرين تتويج شعار التصالح والتسامح بين جميع أعضاء (الجسم )
منذ ان وصل الرئيس "عبدربه منصورهادي " الى عدن والجميع يتأمل خير من ان وجود الرئيس هادي في عدن سيكون له تأثيره
-
اتبعنا على فيسبوك