مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 19 مارس 2019 12:50 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 19 مايو 2017 02:56 مساءً

مليونية 21مايو إرادة شعب وليست مظاهرة

قال الزعيم جمال عبدالناصر (قصص كفاح الشعوب ليس فيها فجوات يملؤها الهباء، أو كذلك ليس فيها مفاجآت تقفز إلى الوجود دون مقدمات.. إن كفاح أي شعب جيلاً بعد جيل، بناء يرتفع حجراً فوق حجر) .. وتشكيل المجلس السياسي الجنوبي لم يسقط من السماء "كما يصوره البعض" بل كان نقلة مفصلية في مسيرة الثورة الجنوبية، نختلف في بعض تفاصيلها، لكننا نتفق على مضمونها، ونصطف جميعاً لمساندتها.. ويمكن اعتبار "إعلان المجلس" اختبار جنوبي لقوة ثورتهم، وتنظيمها، ومدى قبول بعضهم ببعض.. أو رسالة استعراض قوة أمام التحالف كي يعرف أنَّ الجنوب ليس فرع من الشرعية بل هو الأصل، وعلى التحالف العربي إعادة رسم خريطة التحالفات، وإعلان المجلس عضو في التحالف نيابة عن الشعب الحنوبي..

 

لكن المؤسف أن الموقف الضبابي للتحالف من المجلس أنسحب على القضية الجنوبية؛ فتطاول عليها سفهاء السلطة الشرعية، فوسموا خيار الشعب بالتحرير والاستقلال بأنَّه (انقلاب كالانقلاب الحوثي العفاشي) ، مستقوين على الجنوب بالتحالف.. وهنا لم تعد القضية قضية "المجلس السياسي" بل قضية وطن، والشعب الجنوبي ملزم بالخروج بكل فئاته.. وحتى لولم يتغير موقف التحالف فهذا لايهم بقدر أهمية تعزيز لحمة الصف الجنوبي، وكما قال باني الصين الحديث رئيس الوزراء شوان لاي [لايهم أن ينكر الآخرون وجودنا، لأن التجربة سوف تعلمهم، سوف يأتي يوم -مهما طال الوقت- يجيئون فيه إلينا معترفين بوجودنا. مع العلم بأن وجود أي قوة لايتوقف على اعتراف الاخرين بها ، وإنما يتوقف على اليقين الذي تجده داخل نفسها] فعززوا اليقين بوجودكم وقوتكم واصطفافكم.

والحشد الجماهيري في 21 مايو 2017 نقلة مفصلية في تاريخ الثورة الجنوبية، لايقل أهمية عن إعلان المجلس السياسي.. فإذا كانت مظاهرة مليونية حقيقية فهي نقلة ثورية إلى الأمام والنجاح، وإذا كانت حشد عادي فسوف يترتب عليها مواقف دولية سلبية من القضية الجنوبية.. إن مظاهرة 21 مايو 2017 ليست كمليونيات 21 مايو خلال السنوات الماضية.. فهو يوم مفصلي في تاريخ الثورة الجنوبية، يأتي في مرحلة يخوض الجنوب معركة سياسية عظيمة، لانتزاع اعتراف التحالف والعالم بممثل للقضية الجنوبية، فإذا لم يعترفوا بممثل، سيعترفون بقوة الشعب الجنوبي، وفي كلا الحالتين يحقق نصر ومكسب مهم في مسيرة الثورة الجنوبية.

 

وهناك هدف آخر لايقل أهمية عن الاعتراف بالممثل السياسي، وهو توجيه "ضربة كف" للسلطة الشرعية التي لم تتوقف عن التآمر على كل ماهو جنوبي، واستأثرت بالسلطة لنفسها، واستأسدت على الجنوبيين الذين حققوا النصر الذي أعادها من العدم، بينما هي في الحقيقة قصر من الخشب نخر عظمها ولحمها سوس الفساد، وأمام أي عاصفة ينهار وتذروه الرياح، سلطة عاجزة في جبهات القتال أمام العدو الحقيقي.. و"الكف" رسالة للشرعية (هل تفيق وتعطي الجنوبيين "من ذات نفسها" حقهم بنصف السلطة المركزية أم ينتزعوها..؟) لاتهم الإجابة؛ فالواقع يقول أن الجنوبيين يستطيعون توجيه رصاصة الرحمة لها متى شاءوا، وتنتهي.

 

ختاماً أقول؛ 21 مايو 2017 هي إعلان اصطفاف شعب في مواجهة تآمر رهيب عليه وعلى وطنه. ولابدّ أن يكون الحشد الجماهيري أعظم من كل المليونيات التي حشدها شعبنا خلال السنوات الماضية.. حشد شعبي ليس لأنصار المجلس الانتقالي، بل للشعب الجنوبي قاطبة من حوف إلى باب المندب..

 

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
ذات يوم وحين كنت متواجداً في مدينة تعز وبعد أن أحكم حزب الإصلاح سيطرته على بعض أجزائها أسرتني مجاميع مسلحة
لوحة الابداع ، والتفوق ترسم على مسرح ثقافة لحج في يوم التميز، والفن، والانشاد، لاحلى واجمل صوت (المنشد
أيام وستحل علينا الذكرى الخامسة للحرب الثانية على الجنوب ثم تأتي بعد اسابيع الذكرى ال 25 للحرب الأولى على
تعرض المعلمون مع مدخل القرن الحادي والعشرون وفي أول أعوامه للإهمال والتفريط في حقوقهم ومعالجة قضاياهم وبدأت
في حادثة من حوادث العهود الماضية عندما كان أبناء خولان وهمدان وغيرهم يغزون  المناطق الوسطى وغيرها هاهي
يظل زعماء الامة العربية لايسوون شي امام ادنۍ مواطن غربيفي نظر زعماء الغرب وكذالك شعوبهم فهم مجرد ادوات يتم
لم يكن فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي قائداً عادياً, بل كان ولا يزال قائداً استثنائياً, قائداً
هناك عبارة أمريكية تقول (بأن الشخص .. أي شخص هو بطل الرواية الخاصة به) !؟ ومع أن  هذه روايتي هنا, ولكن لا اريد
-
اتبعنا على فيسبوك