مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 21 فبراير 2019 03:04 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأحد 23 أبريل 2017 09:03 مساءً

عامان من الإيمان بالشرعية

عمل البعض منا خلال أكثر من عامين كمركز إعلامي بمفرده وقدم أداء إعلامي  متميز ،لا زالت مواده موثقة.

 

بإمكانيات بسيطة وجهود جبارة متجاوزين  فقدان الدعم المادي من قبل قيادات المقاومة التي لم تحتاج الإعلام ولم تعره أي اهتمام إلا عندما تصاب بالنكبة فتستدعيه ليجمل سوءتها  .

 

وقف الصحفيون والاعلاميون  في وجه الانقلاب ودفع البعض منهم  ثمن ذلك حياته فيما البعض لا زال يعاني التعذيب والقهر في سجون الانقلاب، وفي الجانب الآخر يواصل  صحفيون مهمة إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة..

 

الصحفيون المناهضون للانقلاب في الميدان يشكلون جبهة بمفردهم وقلما يجدون الدعم والسند من قبل الشرعية ..ويفقد البعض منهم المصروف اليومي وتراكمت عليه الديون .

 

الصحفي الذي يقدم كل هذه التضحيات يجد نفسه بلا سند وينطبق عليه وصف ذلك المرء "الذي آمن بالشرعية ولم يراها".

 

ثمة صحفيون  قادوا مناهضة الانقلاب من مواقعهم ولم يغادروا أماكنهم يوم أن فر الجميع بنفسه واهله.. وكانوا جزء من تكوين المقاومة الشعبية آنذاك.

  

فإن يكافىء هؤلاء   بالنكران  والتخلي عنهم ليجدوا أنفسهم في مواجهة مع الضمير.اما تجوع لتحيا مبادئك ..وأما أن تغادر مربع المقاومة إلى مقعد الفسحة او المقوات ومضاريب الاحجار لتحصل على لقمة عيش شريفة"ورحم الله أمر أكل من عرق جبينه".

 

عامان من الأداء الإعلامي الممتاز ..تجربة فريدة تعلمت كيف بإمكانك أن تنتصر وانت في قبضة الخصم؟

 

عامان كان الوطن هو الفضاء بالدرجة الأولى .

 

عامان جربت فيها فكرة الاستعداد للتأقلم مع كل طارئ  .

 

عامان قاومنا السقوط في فخاخ الذاكرة العاطفية أو الاستجابة إلى هذيان  النفس  غير المطمئنة في بعض الاحايين.

  عامان من   المقاومة والنضال من  أجل الكرامة  والفوز  بما تبقى من وطن الحفاظ عليه مدى العمر  هي أكبر القضايا على الإطلاق .

 

عامان جمعتنا الأيام برجال جلهم أصبح في عداد الشهداء ..أولئك  الذين لا يتركون  خلفهم عند الغياب جراح ولا ضغينة..فقط الحنين والشوق إليهم  ولحضورهم الآسر  وكأن وعدا غير معلن لعودتهم .

 

عامان كان من الطبيعي أمام هذه الجماهير الطامحة إلى إنهاء الانقلاب والمناضلة من أجل التحرر من تأنيب الضمير.. ان تتجاوز المعركة إلى طموحات سياسية  مشروعة وصار ضروريا ترتيب بيت الشرعية  لتأسيس الدولة الاتحادية.

عامان من الصحافة الانتقائية تشبه أحدث طرق العلاج النفسي المقسمة  على الحالات النفسية.

"ذلك أن قراءة كتاب في غير الظرف النفسي الموافق له قد يكون فيه أذى نفسيا يعادل تناولك أدوية مضرة بصحتك".

 

ويبقى العلاج المثالي هو "الانتقاء" الذي يقوي العزيمة والصمود .

 

لا أحد بإمكانه أن يتنكر لكل ما قمت به ..

#فكر_بصوت_عال



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
نجاح قوي وانجاز كبير حققه فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ، يتمثل في إرساء اهم السلطات عبر إظهار برلمان الدولة
خلوني على صبري خلوني على جمري باصابر سنين منك يا عسل دوعن قوت العاشقين أهل دوعن ناس طيبين لا تمل من زيارتهم
  خور مكسر هي تلك المدينة الحضارية بجميع نواحيها من حيث الأمن والطمأنينة والسكينة وهذ بفضل الله ثم بشبابها
  السلام عليكم ورحمه الله وبركاتهيابنا الشعب الجنوبي الابي لقد كان لديكم دولة قانون ونظام ، دولة مؤسسات ،
لايختلف اثنين على أن الميسري يعتبر رجل الدولة  الذي أصبح يعمل بكل إخلاص وإتقان من أجل أن يستعيد هيبة الدولة
مجموعة من العلماء و ضعوا 5 قرود في قفص واحد ، وفي وسط القفص يوجد سلم و في أعلى السلم هناك بعض الموز ، في كل مرة
لقد كثرت الأسئلة من قبل شعب الجنوب الموجهة إلى قيادات المكونات السياسية المتنوعة الاتجاهات والميول وحتى
﴿وَما يَستَوِي الأَحياءُ وَلَا الأَمواتُ إِنَّ اللَّهَ يُسمِعُ مَن يَشاءُ وَما أَنتَ بِمُسمِعٍ مَن فِي
-
اتبعنا على فيسبوك