مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 19 يوليو 2018 02:49 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الاثنين 15 أغسطس 2016 04:09 مساءً

ها هي مسرحيات صنعاء شارفت على إلانتها فماذا انتم فاعلون أيها الجنوبيين..؟


ها أنتم اليوم تلاحظون إعداد كبيرة من جنود وضباط يتوافدون تباعا للالتحاق بما يسمى جيش الشرعية بمأرب بعد ان قاتلوا وارتكبوا مجازر دموية إلى جانب مليشيا الحوثي وصالح لأكثر من عام ونصف.!!

بهذه الخطوة يغلق أمراء الحرب في صنعاء مسرحياتهم على الشعبين في الجنوب والشمال ويكتمل مخططهم في خداع التحالف العربي والمجتمع الدولي فمن كانوا في الأمس يقاتلون بصفوف الانقلابيين ها هم اليوم يلتحقون بجيش الشرعية والمفارقة العجيبة بهذا الأمر ان قنوات إخبارية ووسائل إعلامية تتبع التحالف وكذلك قادة جيش الشرعية وعلى رأسهم المقدشي يصف هولا الملتحقين مؤخرا بالإبطال ويمنحوهم وسام الشجاعة..!!

لا نعلم هل منحهم وسام الشجاعة هذا كونهم قاتلوا بشراسة مع الحوثي والمخلوع لفترة زمنية ليست بالقليلة ام كونهم استشعروا خطر انهيار منظومة جيشهم اليمني لذلك وجدوها فرصة سانحة لارتداء قناع الشرعية للتضليل عن ما ارتكبوه من مجازر وحشية وهم حينها يأتمرون بإمرة السيد والزعيم..؟؟

لعلكم ايها الجنوبيين من خلال هذا السيناريو الأخير لألاعيب صنعاء وقادتها السياسية والعسكرية تدركون تماما حجم السذاجة التي انتم فيها وتصحون من سباتكم العميق لترتيب وضعكم الداخلي والاستعداد للمعركة الكبرى والقادمة التي يخطط ويستعد لها غزاة صنعاء لاحتلالكم واجتياح أرضكم مرة أخرى وربما تكون المرة القادمة التي يشنون حربهم عليكم تحت غطاء الشرعية وبمساندة مباشرة من التحالف العربي.!!؟؟

في السياسة ومضمارها المتحول بين الحينة والأخرى لا مكان للعواطف ولا مكان ايضآ لبناء خطط مستقبلية ناجحة عليها لهذا ايها الجنوبيين كل الجنوبيين دون استثنا احد عليكم سرعة لملمة الجرح والتوجه معا جنبا إلى جنب نحو إرساء مداميك قوية ومتينة للحفاظ على مكتسباتكم الثورية والانتصار لإرادتكم الصلبة نحو الحرية والخلاص من بقايا براثن الاحتلال اليمني البغيض فلم يعد هناك اليوم مجال للتباين وإظهار مزيدا من الانقسامات والتي لاتخدم في الأساس غير العدو اليمني المتربص بكم وبثورتكم التحررية الكبرى..
لاتجعلوا من نضالاتكم وتضحياتكم أضحوكة العالم ولقمة سهلة لكل من يتحين الفرصة للانقضاض عليكم ولدفن ثورتكم في الرمال..

اللهم اني بلغت
اللهم فشهد

 

تعليقات القراء
216646
[1] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف أي مخلوق على هذه الارض والأيام بيننا يابويمن.
الاثنين 15 أغسطس 2016
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
لا خير وفير ولا نهضة علمية أو إقتصادية أو تنموية و لا تطور و لا تقدم و لا أشيء فيه خير بوجود الدحابيش ابويمن المتخلفين الحقراء المحتلين للجنوب العربي. و لأجل الخير كل الخير للجنوب العربي وشعبه العزيز الاصيل لابد لابد من طرد المحتل اليمني البغيض وكل مستوطنيه الحقراء اليوم قبل غداً والآن قبل فوات الآوان. وهاكم العبارة التي تقض مضاجع الظالمين الموجعة للدحابشة ابويمن الحقراء المحتلين الارهابيين ومستوطنيهم الحثالة >>>>>>>>>>>>>>>>>>>> طريقنا واضحة المعالم وهي تحقيق هدفنا الوحيد وهو التحرير والاستقلال الناجز وقيام دولة الجنوب العربي الفيدرالية الديمقراطية كاملة السيادة على كامل ارض الجنوب. الحرية والاستقلال الناجز للجنوب العربي من الاحتلال اليمني الهمجي البربري الارهابي الطفيلي الاستيطاني المتخلف اللعين.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
منذ تحرير مدن من تلك المليشيات ولأكثر من ثلاثة أعوام والحياة فيها  تسير وفق منهجين ، أحدهما يغاير الآخر من
نصيحتي للرئيس عبدربه منصور هادي و للواء عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي ان لا يعتمدون على الدول
العلل والأدواء تنهش الجسد الجنوبي المنهك من كل جانب ، ولم يعد هناك ما يبرر التأخير والإبطاء في إنقاذ جنوبنا
عندما يصبح الجوع والفقر صناعة والوهم بضاعة تروج وتسحر أعين الناس بينما الواقع مغاير لذلك فأن ذلك واقع مزيف و
  مما لا شك فيه ان كل دولة بتسعى بكل ما لديها من قوة وخبرات إلى تحقيق الأمن الاقتصادي لشعبها من خلال
عندنا مثل يقول : { لحمة الفحل تنكع من المُدْريْ } أحمد الصالح جاب الحقيقة وحلف بالله بأنه ولا اتفاقيات ولا
أقبل الرئيس هادي على محافظة عدن العاصمة المؤقتة للجمهورية اليمنية في آخر يوم في شهر رمضان وقد صلى صلاة العيد
      يسود التوتر اجواء عدن في ظل تزايد التراشقات الإعلامية التي لها الاثر البالغ تلك التراشقات
-
اتبعنا على فيسبوك