مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 02 أبريل 2020 03:23 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الخميس 26 نوفمبر 2015 04:06 مساءً

الأمم المتحدة... صانعة الداء ومفتعلة الدواء !!!

قال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن يوهانس فان دير كلاو إن "انهيار الخدمات الأساسية مستمر بوتيرة سريعة في اليمن".

وأضاف في مؤتمر صحفي عُقد في مركز الأمم المتحدة للإعلام في القاهرة عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من العاصمة اليمنية صنعاء بأن التقديرات الحالية تفيد بأن "أكثر من 14 مليون شخص لا يستطيعون الحصول على الرعاية الصحية الكافية، وثلاثة ملايين طفل وامرأة حامل أو مرضعة يحتاجون إلى العلاج من سوء التغذية أو الخدمات الوقائية، وأن 1.8 مليون طفل باتوا خارج النظام الدراسي منذ منتصف آذار/مارس. كما تتراجع الخدمات الأساسية بشكل سريع نتيجة التأثير المباشر للصراع ونقص الموارد اللازمة لدفع الرواتب أو تكاليف الصيانة".

ووصف المسؤول الأممي الصراع الدائر في اليمن بأنه "مدمر"، مشيرا إلى أنه انتشر إلى 20 من أصل 22 محافظة في البلاد، وهو ما أدى بدوره إلى وضع إنساني بائس وازداد تدهوراً بشكل كبير خلال الأشهر السبعة الماضية.

وأضاف بأن أهل اليمن يناضلون الآن تحت وطأة انهيار الخدمات الأساسية والتهجير القسري، وأن نحو 21.2 مليون شخص – أي بنسبة 82 في المائة من السكان – هم حالياً بحاجة إلى أشكال مختلفة من المساعدات الإنسانية لتلبية احتياجاتهم الضرورية أو حماية حقوقهم الأساسية. حسب موقع (مُسند للأنباء).

إن استمرار انهيار الخدمات الأساسية في اليمن بوتيرةٍ سريعة هو بالفعل نتيجة صراع، ولكن هذا الصراع ليس محلياً ولا إقليمياً كما يصوره الإعلام الغربي وإنما هو في حقيقة الأمر صراع دولي بين الدول الكبرى على مصالحها ونفوذها في اليمن، كما هو الحال أيضاً في بقية بلدان المسلمين، وما تلك القوى الإقليمية والمحلية إلا أدوات لذلك الصراع المحموم على المصالح والنفوذ الغربي في العالم بصفة عامة وفي البلاد الإسلامية بصفة خاصة.

لقد ذرفت الأمم المتحدة دموعها على كثير من البلدان وتباكت على أطلالها ولكن دموعها تلك ليست إلا دموع التماسيح التي لا ترحم فريستها حين تنقض عليها، وهذا ما تعمله الأمم المتحدة دائماً عبر مسؤوليها ومبعوثيها الأمميين، فالأمم المتحدة ترسل مبعوثيها لإشعال نيران الفتن والحروب في العالم خدمةً للدول الفاعلة والمؤثرة فيها من جهة، ثم ترسل مسؤوليها المغلفين بالرحمة والإنسانية بعد أن أهلكت الدول الأعضاء فيها الشجر والحجر بخلاف الإنسان من قتله وتشريده من بيته وبلده والتفريق بينه وبين أهله، وما حدث في كوسوفو والهند وكشمير وكذلك ما يحدث في العراق وفلسطين والسودان وسوريا واليمن وغيرها من بلدان العالم لهو خير دليل على بشاعة دور الأمم المتحدة في دمار الحرث والنسل لترضى تلك البلدان بعد شدة المعاناة في نهاية المطاف بأفكار وأنظمة الغرب كحلول لمشاكلها وتثبيت عملائها لتنفيذ مخططاتها وحراسة مصالحها، تفانياً منها في خدمة الدول المؤسسة لها والمؤثرين في سياستها، برغم وجود الحلول الجذرية والناجعة لمشاكل الأمة بل والعالم أجمع من أحكام وأنظمة الإسلام.

من هنا كان لزاماً على المروجين لأفكار الغرب وأنظمته من مفكري وسياسيي البلاد الإسلامية أن يفيقوا من غفلتهم وينتبهوا لما يدور حولهم وحول شعوبهم من مؤامرات عبر هذه المنظمات العالمية، وعلى رأسها منظمة الأمم المتحدة التي تعمل خادمةً مطيعةً عند من أنشأها ودعمها خدمةً لمصالحه على حساب دماء وأعراض وثروات الأمة.

إن رعاية شؤون الناس في اليمن وغيرها من بلدان العالم لن يكون في ظل النظام العالمي الرأسمالي الوضعي القائم على المصلحة والذي لا يعترف إلا بتحقيق القيمة المادية فقط على حساب القيمة الإنسانية والروحية والأخلاقية بين بني البشر، ذلك النظام الذي أدى بهم إلى الشقاء، وإن الرعاية الصحيحة لشؤون الناس لن تكون إلا على أساس نظام خالق الكون والحياة والإنسان والمدبر لشؤون حياتهم عندما يطبق عبر كيان تنفيذي في ظل دولة الخلافة على منهاج النبوة الذي يحقق للناس الأمن والاستقرار والحياة الرغيدة، ورضواناً من الله أكبر وسيجزي الله الشاكرين.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
القضاء ملجأ المظلومين والمنتهكة حقوقهم يلجئون للقضاء لاستعادة حقوقهم المنهوبة وحماية حقوقهم المشروعة وردع
قضايا البسط ونهب الأراضي في عدن طفت على السطح في الأونه الأخيرة، وبرزت اشكال مختلفة من الاعتداءات التي طالت
  المليشيات الحوثية الكهنوتية هي واتباعها المستفيدين الوحيدين من مماطلة التحالف العربي في الحسم العسكري
مازالت الاصوات تتعالى والإستغاثات تتجدد دآئماًمن قبل مدير الوحدة التنفيذية بمحافظة ابين لإحتواءالنازحين في
اجتاحت العالم جائحة خطيرة أدت إلى موت الكثير من سكان البلاد المنتشرة فيها هذا الوباء والمسبب لها هو فيروس
    في تصريح للاخ عبد الرقيب العمري مدير عام مطار عدن الدولي ذكر فيه انه قد تم تمديد الاغلاق للمطار لمدة
بالرغم من تعشيب ملعب الحبيشي بعدن وتركيب الكراسي الا ان هناك اصرارا لترقيع الانارة القديمة وعدم الجدية في
ما الذي جناه الإصلاح من مارب طيلت خمس سنوات؟ الم يمسك الإصلاح زمام الأمور في مارب منذ الوهلة الاولى وقام
-
اتبعنا على فيسبوك