مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 21 سبتمبر 2018 01:27 صباحاً

  

عناوين اليوم
أدب وثقافة
حال المواطن والعصيان
ترثى لحال المواطن في هذا الزمان فهمومه تراكمت واحاطت به الاحزان اعوام وارضه ساحة للحرب وميدان ضحكته باهته ما تعرف غير الاسنان ما لقت فرحته لها في القلب مكان واحاطت به المصائب من كل الاركان لقد ادمن مشاهدة صور قتلى واكفان شهيد من الحديدة وآخر اغتاله سكران حررت بعض من ارضه ولم يجد الامان فيها مليشيا وقوى أمن اشكال والوان ذا تبع
صوت مظلوم(شعر)
رأيت كثيراً عن ظلمٍ تفشى        اخفى السعادة  وبألمٍ تبقّى خارت قوايَ لحزنٍ يسعى          يطوّق قلبي حتى يفنى فمهما الظالم بظلمهِ طغى    فسلاحي دعائي لربي وشكوى سمعت كثيراً عن باطل تردى        فأيقنت انَّ ربي حقٌ  وأقوى حياتي دروساً وعبرٌ تعطى     فلك ربيَ ادعو حتى
(قصتي و الورد)
(رفيدة.. رأيت هناك وردة بيضاء تشبه الأقحوان) سمعتُها و ضاع مني نضج 21 عاماً ، و بطريقةٍ صبيانية رفعت فستاني بما يتيح لي بالهرولة نحوها، لأسلّم عليها.   لطالما شعرتُ بأن ثمة شيءٍ لا أعرفه يربطني بالورد. جزءاً غير مروي من قصة قديمة تخصني. أو حدثاً لو كنتُ أعرفه قد يوضح لي سبب الشهقة التي تنفلت مني كلما صادفتُ وردة! أو يفسر القصد من
وطن البراغيث _ محمد مهند ضبعان
يتنفس صدرك و كأنك ...تختنق من الألم ...الساكن في قلبك ... و أحزان تجتث جذورك ... حتى تنكسر الأغصان ...و تغيب الشمس .. تتجول في الطرقات تفتش عن مأوى ...يجمع ما بقي و فيك شتات ... لا أحد هنا يذكرك ...و كأنك حرف ساقط من كتب التعبير ... و ضمير مستتر في جمل ...لا تصلح أصلا للاعراب .... الكل يناديك ... الشيخ يخاطبك من أعلى المنبر ...و يقول تعال .... و ذاك الراهب
وأد الرجال(الأولى) قصة
في شتاء عدن تحلق الغيوم في السماء واعدة ولو بزخات خفيفة تذرفها على ثراها الغالي لتزيد من حماسة الناس ورغبتهم في الذهاب لقضاء اعمالهم تحت زخات المطر الباردة وهي تستعد للخروج نحو وظيفتها الحكومية بعد تجهيز وجبة الافطار لأفراد عائلتها زوجها قد شرع في الخروج من المنزل ، تستوقفه: انتظر سوف اضبط النسر والنجمتان اللاتي تزينان
وطني (شعر)
كبيرة هي الدنيا وأكبر منها الآمال طموحات لا تفنا مهما تغيره لأجيال نصارع لجلها لأنواء ونركب موجة الأهوال لأن الوطن أغلاء من الأنفس والأموال               ونذهب كلنا تتراء               ولا تذهب أبد لوطان نتجرع كؤوس المر ولن نخضع ولن نركع لأن حبها يغمر خفوقٍ يرزع
الثائر-قصة قصيرة
الثائركانت الشمس كقرص لهب احمر يتوارى مذعورا خلف الجبل ، صوت همهمات سكان القرية يفضحها هدوء الليل الذي اتكأ على القرية الصغيرة ليخنقها بثقله ، ازدادت الاحذية ازدحاما امام عتبة كوخ ( عم محسن ) حيث تداعى الاهالي لعقد اجتماعهم الطاريء.محسن رجل كهل استعمر البياض راسه بالكامل مع الضواحي ، رجل عرك الزمن الا ان الاخير ترك اثار خدوشه
الخامسة: الخفايا (قصة قصيرة)
ما زالت المرأة الشبقة لا تبحث إلا على ما يشبع شبقها ويطفئ لهيب عشقها الذي لا ينطفئ أبداً وهي باحثة عن أيِّ نوع من الذكور تداوي مرضها القاتل غير مبالية بما يصب نفس بنتها التي شارفت على البلوغ وهي في كل مرحلة تدخل بيتها بعريس جديد لا يكتفي بها ضحية بل يظل طامع في فتاة المنزل التي ارتسمت عليها علامات الأنوثة وبدأت تخط على جسدها
الأحد 16 سبتمبر 2018 02:51 مساءً
                                    (1)  قفزت أمامي ظبية في الوادي                      ملهوفة تشتاق
الأحد 16 سبتمبر 2018 10:34 صباحاً
سرينا الليل ياخبره               شعور الهاجس حسم أمره رسينا لجنة الالحان سرينا لجنة الالحان
السبت 15 سبتمبر 2018 10:33 مساءً
  اعلنت الادارة الثقافية بالمجلس الانتقالي الجنوبي محافظة شبوة عن اسماء الفائزين في مسابقة القصة القصيرة التي اقيمت تحت رعاية المجلس وعبر د سالم احمد المرزقي رئيس الادارة الثقافية بالمجلس
السبت 15 سبتمبر 2018 07:53 مساءً
مر جنبي وقال معجـــب                  واشتعل في القلب حـــب سرت بعده حيث ما هـب                 حيثما سار ولـــــى ودب عاد
الخميس 13 سبتمبر 2018 06:12 مساءً
  إلى أبو زرعة المحرمي     وأشاوسه الكرام         مع التحية ¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤ طلاسم ريش
الخميس 13 سبتمبر 2018 03:01 مساءً
  قصة قصيرة / الصفحة الثقافية كانت شوارع الحي فارغة وحالة صمت جنائزي مهيب تهيمن على المكان ، مرقت سيارة دفع رباعي لتكسر خرس الشارع المقاببل يتشبث اربعة من المسلحين في مؤخرتها في الاثناء ومن
الأربعاء 12 سبتمبر 2018 04:41 مساءً
نهرٌ من الجنونِ دافقٌ يبهرجُ الحياةَ يأخذُ النجوم َمن سجادة ِالسماء وفي جيوبِ عابري السبيلِ يدسُّها ضحكاتِهِ تملأُ أصقاعَ الليالي الساكنة يرددُ السكوتُ لحنَها  يراقصُ الوجودَ
الأربعاء 12 سبتمبر 2018 02:48 مساءً
تبا  إنها المرة الألف التي أحاول فيها الكتابة عن أحلامي ماذا أكتب يا ورقتي  ..اجبني يا قلمي  يجيب القلم -لماذا ياعزيزي لم كل هذه الحيرة؟ تجيب الورقة -بالله عليك يا قلم اصدق معه القول 
الأربعاء 12 سبتمبر 2018 10:02 صباحاً
وذهبت عني وتركتني عند الاصيل وتركت قلبي  يلوذ  بالصبر الجميل  وخيوط احزاني تسيح في الوديان  منكس الهامة مطأطئاً رأسي الذليل ماذا بقى وقد  كنتَ ظلي الظليل ؟ و سافرَ معك يا حبيبي
الأربعاء 12 سبتمبر 2018 12:02 صباحاً
شيئا ما بداخلك لا يمكن البوح به ~ شيئا ما بداخلك ان احتفظت به  قد يقتلك ~ وان بحت به فأنت مقتول ~ فلا في بوحك راحة ولا في صمتك  استراحة ~ دنيا عجيبة ترى فيها العجب ~ ناس فيهم حياء وذوق وأدب وناس


الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
باحث أمريكي : ملف الحرب والازمة في اليمن سينتهي بيمن جنوبي وآخر شمالي
عاجل : نجاة قيادي إصلاحي من محاولة اغتيال بعدن
تظاهرة احتجاجية داعمة للرئيس هادي ورافضة لسياسات التحالف العربي بالبريقة
البخيتي لعبد الملك الحوثي: انكشف الغطاء أيها الكاهن والناس ينتظرون رحيلك بفارغ الصبر
"ليز غراندي" تتواطأ مع "الحوثي" وتسمح له بتهريب الأسلحة
مقالات الرأي
عدت مجهدا من رحلة ميدانية استطلاعية مرهقة بدأتها صباح اليوم من بساتين الحسيني وصولاً إلى قرة العين التي تغزل
رغم وعدٍ صريح لي من المرحوم صالح الصماد، بالإفراج عنهم..ورغم وعدٍ صريح آخر من الأخ عبد الملك الحوثي بإطلاق
أربعة أعوام مرت وحملت معها عذابات وطن، وجراحات وأنين شعب كان يتوق للإنعتاق من حكم الفرد الواحد فعاد إلى ذات
عندما نتحدث عن ماوصل إليه اليمن وتحديدًا "الجنوب" اليمني من سيطرة من قبل الإمارات، ومحاولة تركيع الشعب اليمني
يحكى ان رجلا تزوج من أمرتين وهو قد دخل في الثلث الثاني من العمر حيث أختلط بلحيته شعر البياض بالسواد. فكان
تجري الأحداث متسارعه بصورة تجعل حتى المتابع لها يلهث خلفها ,  وتسونامي ألوية العمالقة ، الموالية للحكومة
  محمد جميح بمناسبة ذكرى مقتل الإمام الحسين في كربلاء، التي تصادف اليوم، يمكن إثارة بعض النقاش- الهادئ
  مقارنة بين النخبة السياسية في الشمال والنخبة السياسية في الجنوب قبل تحقيق الوحدة في الثاني والعشرين من
  ✅ لماذا العقاب بالصدمة في مناطق الجنوب المحررة؟ ومن هي الجهة التي تملك عناصر ووسائل تطبيق هذه العقيدة
    اثارت محاولة انتحار المواطن/ عبده ناصر عبدالله وهو من نازحي محافظة تعز الى محافظة ابين - والذي توفى
-
اتبعنا على فيسبوك